مخاطر عمليات العمود الفقري

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
مخاطر عمليات العمود الفقري

عمليات العمود الفقري

عمليات العمود الفقري أو عمليات الظهر الجراحية هي نوع من العمليات التي تسعى لتخفيف الألم عند المريض الذي يعاني من آلام الظهر المستمرة أو الشديدة، ولا يستطيع التخلص منها عن طريق ممارسة التمارين الرياضية وتناول مسكّنات الألم، وعلى الرغم من أن الجراحة تُعد حلًّا أخيرًا في حالات ألم الظهر، إلّا أنّها يمكن أن تكون الحل الوحيد في كثير من التشوهات والمشاكل التي تصيب العمود الفقري، مثل حالات انحناء العمود الفقري الشديد وحالات فتق النواة اللّبية -أو الديسك-، ولا بدّ من معرفة كامل مخاطر عمليات العمود الفقري والاختلاطات التي يمكن أن تنجم عنها قبل الإقدام عليها، فهي من العمليات الكبيرة والتي تتطلب التداخل الجراحي قرب النخاع الشوكي بحذر شديد. [١]

أنواع عمليات العمود الفقري

هناك العديد من العمليات التي تساعد في تخفيف الألم والأعراض التي تتسبب فيها الحالات المرضية التي تصيب العمود الفقري والأجزاء بين الفقرات، وتختلف هذه العمليات بحسب نوع المشكلة الحاصلة والطريقة التي يتم التعامل معها جراحيًا، ولكن وبشكل عام، هناك ثلاثة أنواع رئيسة لعمليات العمود الفقري وهي: [٢]

  • استئصال الصفيحة الفقرية: وهي إحدى العمليات التي تعمل على إزالة جزء من إحدى فقرات العمود الفقري، وهذا الجزء يُدعى بالصفيحة الفقرية، حيث يمكن أن تضغط هذه الصفيحة على بعض الجذور العصبية بعد خروجها من النخاع الشوكي، مسبّبًة ألمّا أو خدرًا أو أي عرض عصبي في المنطقة التي تصل إليها فروع هذا الجذر العصبي، وقد تتم إزالة كامل الصفيحة الفقرية لإزالة الضغط وتخفيف الأعراض.
  • استئصال القرص بين الفقرات: وهي من العمليات الشائعة التي يتم فيها التخلص من الجزء المنفتق من القرص الغضروفي الذي يفصل بين الفقرات في العمود الفقري والذي يعطيها حرية الحركة، وقد يحصل هذا الانفتاق -والذي يُعرف عاميًا بالديسك- نتيجة لعديد من العوامل المرضية والمتعلقة بطبيعة العمل، ويحدث انضغاط للنخاع الشوكي بسبب هذا الانفتاق، مما يتطلب إجراء استئصال للجزء الضاغط لإراحة النخاع الشوكي وتخليص المريض من الأعراض.
  • تثبيت الفقرات: وتتضمن هذه العملية دمج فقرتين أو أكثر من فقات العمود الفقري بشكل دائم، وذلك لتعزيز استقرار الحالة المرضية التي يعاني منها الشخص أو لتصحيح التشوه أو لتخفيف الألم، وعادة ما يقوم الجراحون باستئصال جزء عظمي يُدعى الطّعم من عظم الورك أو الحوض ووضع هذا الجزء بين الفقرتين المراد تثبيتهما، فهذا الأمر يتسبب بتشكيل جزء عظمي متكامل على شكل فقرة واحدة كبيرة، وفي كثير من الحالات، يستخدم الجراح الأسلاك والأربطة والبراغي والصفائح لتثبيت الفقرات يدويًا لإعطاء المريض الاستقرار الفوري قبل أن تلتحم الفقرتين بنمو الطعم بينهما.

مخاطر عمليات العمود الفقري

إن معظم عمليات العمود الفقري تحقق الغاية المرجوّة منها بدون اختلاطات غير متوقعة أو كبيرة، ولكن لا بد من الإشارة إلى بعض المخاطر التي يمكن أن ترافق أي عمل جراحي، فمن مخاطر عمليات العمود الفقري ما يأتي: [٣]

  • ردّ فعل الحساسية تجاه مواد التخدير والأدوية الأخرى التي تُعطى قبل أو أثناء العمل الجراحي.
  • النزف.
  • الإنتان.
  • الخثرات الدموية، في الطرفين السفليين أو الرئتين.
  • الجلطة القلبية.
  • السكتة الدماغية.
  • فتق النواة اللبية التالي لعمليات العمود الفقري الأخرى.
  • الإصابة العصبية، والتي يمكن أن تقود إلى فقدان القدرة على السيطرة على المثانة، بالإضافة إلى اختلاطات أكثر شدّة مثل الشلل والألم الدائم وزوال القدرة الجنسية، ولكنّ هذه الاختلاطات تُعدّ أمرًا نادرًا.
ويمكن أن تزداد احتمالية حدوث هذه الاختلاطات عند بعض الأشخاص أكثر من غيرهم، كهؤلاء الذين يعانون من بعض المشاكل الطبية المتعلقة بتخثّر الدم والمشاكل القلبية والتنفسية وغيرها.

المراجع[+]

  1. Back surgery: When is it a good idea?, , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 06-03-2019, Edited
  2. Three main types of back surgery, , "www.health24.com", Retrieved in 06-03-2019, Edited
  3. Back Surgery: Pros and Cons, , "www.webmd.com", Retrieved in 06-03-2019, Edited