معلومات عن طائر الشحرور

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٤ ، ٢٧ فبراير ٢٠٢٠
معلومات عن طائر الشحرور

طائر الشحرور

يدعى طائر الشحرور بطائر الشحرور الأوروبي، أو بالطائر الأسود، ويمتاز بأنه متوسط الحجم، ‏وهو أصغر أنواع الطيور ذات اللون الأسود، إذ إن طوله يبلغ حوالي ٢٥سم، ‏كما ويتميز ذكر طائر الشحرور بلونه الأسود، ومنقاره زاهي اللون، حيث يتراوح لونه بين الأصفر والبرتقالي، وبالإضافة إلى حلقة عينٍ صفراءِ اللون، وبينما تتميز أنثى طائر الشحرور بلونها البني، ‏ويكون لون منقارها بني أو بني غامق،[١] والعمر المتوقع لطائر الشحرور هو ثلاث سنوات؛ والمتعارف عليه أن موسم تكاثر طيور الشحرور يكون بين آذار إلى أواخر تموز؛‏[٢] وكما يمتاز طائر الشحرور بلغة التواصل التي تعتمد على تغيير درجة صوته، وبالإضافة إلى قدرته على تغيير حجمه وفقًا للظروف المحيطة به.[٣]

الموقع الجغرافي لتواجد طائر الشحرور

يتواجد طائر الشحرور تقريبًا في جميع أنحاء الجزء الشرقي من الكرة الأرضية، ‏وتم العثور عليه في جميع أنحاء أوروبا لذلك سمي بالطائر الأوروبي، حيث تتركز طيور الشحرور بشكل أكبر في وسط وجنوب أوروبا، مقارنةً بشمال وشرق أوروبا، وكما توجد على امتداد سواحل الصين والسويد، ‏وعلى طول ساحل أيسلندا بالكامل، ‏وتوجد على امتداد الطرف الشمالي لأفريقيا، ‏وفي أستراليا ونيوزيلندا، ‏وخلال موسم التكاثر يوجد طائر الحسون بشكل أكبر في أقصى شرق بولندا، ‏وفي أقصى الشمال من السويد، ‏وفي أقصى غرب روسيا، ‏بالإضافة إلى جنوب شرق الصين وجنوب الهند، ‏وخلال المواسم الأخرى يمكن العثور عليه ‏بشكل أساسي في أوروبا، ‏وأقصى ‏شرق غرب الصين.[٣]

بذلك فإن موطن الشحرور يكون بشكل أساسي ‏في المناطق الحضرية مقارنة بالمناطق الريفية، وحيث يتركز في الحدائق، ‏والمنتزهات، ‏والأراضي الزراعية، والأماكن الأكثر شيوعًا لتواجد طائر الشحرور، وهو في الغابات كثيفة الأشجار وذلك ‏لأنها تساعدها في بناء أعشاشها، وحيث يمكن العثور على هذه الأعشاش فوق الأشجار والشجيرات، وكما ‏تتكون أعشاش طائر الشحرور من الأوراق والأعشاب والطين، والتي تحصل عليها من الغابات‏.[٣]

طعام طائر الشحرور

يتناول طائر الشحرور أشكالاً متنوعة من الطعام، حيث يأكل طائر الشحرور الحبوب والبذور، والحشرات، ‏وديدان الأرض، واليرقات، والخنافس، والجنادب، والقواقع، بالإضافة إلى مأكولات من صنع الإنسان، وذلك نظرًا لتواجدها بالقرب من المناطق الحضرية، كما وتأكل ثمارًا طرية وكبيرة الحجم، وعادًة ما تكون ذات سعرات حرارية عالية، ويشترط أن تكون سهلة الهضم، حيث تأكل ثمار الزعرور،[٣] والتوت، وكما تأكل الثمار القديمة، والفواكه المتساقطة على الأرض، فيلاحظ تقليبها ‏للأوراق المتساقطة آسفل الأشجار عند بحثها عن الطعام،[٢] وبالنسبة لصغار طائر الشحرور فيعتمد غذائها على ديدان الأرض.[٣]

صغار طائر الشحرور

يتم العثور على أعشاش طيور الشحرور على ارتفاع ٦ أمتار تقريبًا فوق سطح الأرض، ويصنع الشحرور أعشاشًا تتراوح أعدادها ما بين ٢و٦ في السنة، ويحتوي كل عش على ٣ بيضات في المتوسط، أي معدل عدد البيض في السنة يكون تقريبًا ٢٤ بيضة، ويحصل تفقيس البيض بعد ١٣ يوم من الحضانة، وتزن صغار طيور الشحرور لحظة تفقيسها ٦ غرام تقريبًا، وكما وتولد صغار طيور الشحرور بدون ريش، وبعد ٨ أيام يبدأ الريش بالنمو، ويعتمد وزن وموعد نمو الريش على كمية ونوعية الغذاء المتاحة، بالإضافة إلى طبيعة الضوء الذي يتعرضون له، حيث إن الأعشاش التي تتعرض للإضاءة الطبيعية، ومثال عليها ضوء الشمس التي تساعد في نمو صغار الشحرور بسرعة أكبر من تلك التي تكون موجودة تحت الإضاءة الاصطناعية[٣].

المراجع[+]

  1. "Turdus merula", keyserver.lucidcentral.org, Retrieved 10-2-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "Blackbird", www.woodlandtrust.org.uk, Retrieved 10-2-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح "Turdus merula", animaldiversity.org, Retrieved 10-2-20202. Edited.