معلومات عن زهرة عصفور الجنة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٠٣ ، ١٧ ديسمبر ٢٠١٩
معلومات عن زهرة عصفور الجنة

زهرة عصفور الجنة

إن الاسم الشائع لهذا النوع من الأزهار هو "زهرة عصفور الجنة " أو "زهرة الرافعة"، سميت بهذا الاسم لأنّ أزهارها تشبه في شكلها طيور الجنة في موطنها في جنوب إفريقيا، تنتمي زهرة عصفور الجنة إلى عائلة نباتات "Strelitziaceae"، سمي هذا الصنف من النباتات على اسم دوقية مكلنبورغ ستريليتز وهي مسقط رأس الملكة شارلوت في المملكة المتحدة، وبرزت زهرة عصفور الجنة كرمزٍ لمدينة لوس أنجلوس الأمريكية، كما وضعت كرمزٍ على خلف العملة المعدنية ذات الخمسين سنتًا في جنوب أفريقيا، وهنالك نوعانٍ منها يستخدمان كنباتاتٍ منزلية هما "Strelitzia nicolai " و"Strelitzia reginae".[١]

خصائص زهرة عصفور الجنة

واحدةٌ من النباتات المزهرة الأكثر انتشارًا في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية، النوع نيكولاي هو الأكبر حجمًا، حيث يبلغ طوله 10 أمتارٍ مع أزهارٍ بيضاء وزرقاء فخمة، أما الأنواع الأخرى فيقارب طولها من 2 إلى 3.5 مترًا، باستثناء النوع "caudata" الذي يتواجد بأحجامٍ أصغر، وأوراقٍ كبيرةٍ بطولٍ يتراوح من 30 إلى 200 سنتمترًا، وعرضٍ من 10 إلى 80 سنتمترًا، تشبه أوراقها أوراق الموز لكنها أصغر حجمًا وأكثر طولًا، أما عن تكاثر زهرة عصفور الجنة فإنّ تلقيحها يتم بواسطة طيور الشمس، حيث إنّ العصافير تقف على هذه الزهور وبالتالي تلتصق حبوب اللقاح بأقدامها وعند تنقل العصافير بين الأزهار تنتقل معها حبوب اللقاح.[١]

تحتاج زهرة عصفور الجنة إلى درجات حرارةٍ دافئةٍ مع الكثير من أشعة الشمس لإنتاج أزهارها المميزة، كما تحتاج إلى تربةٍ غنية، ويفضل الاحتفاظ بالمنزلية منها بعيدًا عن النوافذ الجنوبية لتجنب احتراقها، أما النباتات الخارجية منها وخاصةً في مناطق المناخ الصحراوي يجب أن يتم وضعها في الظل الجزئي وتجنب أشعة الشمس القوية، وعند بدء موسم نمو زهرة عصفور الجنة، تكون درجات الحرارة المثلى لها ما بين 18و21 درجةً مئويةً خلال النهار، و10 درجاتٍ مئوية في الليل، كما يجب الاحتفاظ بها في مكانٍ لا تقل فيه الحراة عن -4 درجة مئوية وذلك لعدم تضررها، وتحتاج زهرة طيور الجنة إلى الكثير من المواد الغذائية لتطوير الأزهار، كما يجب تغذيتها بالأغذية النباتية القابلة للذوبان مرة كل أسبوعين في الربيع، ومرة شهريًا في الصيف كما أنّه من الضروري القيام بإزالة أي أوراقٍ مكسورةٍ أو ميتة فور حدوثها.[٢]

من المشاكل الأكثر شيوعًا لدى زهرة عصفور الجنة هي العث والبق الدقيقي والعناكب، لذا ينصح باستخدام رذاذ زيت البساتين أو المبيدات الحشرية عند تعرضها لإحدى هذه الآفات، ومسح الأوراق لإزالة الغبار، ومن أكثر الأمراض شيوعًا أيضًا هي الفطريات، والتي تنشأ من بقاء الماء تحت الأوراق أو عندما تبقى الأوراق مبللة، لذلك يجب عدم المبالغة في تعريضها للمياه، ويجب الحذر بذورها السامة، التي قد تسبب الآمًا في البطن في حال تناولها من قبل الحيوانات الأليفة أو الأطفال.[٢]

أنواع زهرة عصفور الجنة

تمتاز عائلة "Strelitzia " من النباتات والتي تنتمي إليها زهرة عصفور الجنة بأنّها من الأعشاب الكبيرة، حيث يوجد لبعضها جذوع خشبية وأوراق شبيهة بالموز تنمو عليها بالزهور بشكلٍ منتصب، كما تمتاز بألوانها القوية مثل البرتقالي والأرزق، وأحيانًا مزخرفة وملونة بألوانٍ زاهية، وفيما يأتي أنواع نباتات "Strelitzia" والي تنتج زهرة عصفور الجنة وأماكن انتشارها:[٣]

  • زهرة عصفور الجنة الأبيض، والاسم العلمي له "Strelitzia alba"، يكثر تواجده في المناطق الساحلية في أقصى الجنوب الشرقي والغربي في جنوب أفريقيا.[١]
  • زهرة عصفور الجنة العملاق، والاسم العلمي له "Strelitzia nicolai" الأماكن الأكثر شيوعًا لتواجد هذا النوع هي موزمبيق، بوتسوانا، زيمبابوي، وشرق جنوب إفريقيا من نهر غريت فيش شمالًا إلى خليج ريتشاردز.[١]
  • زنبق الرافعة والاسم العلمي له "Strelitzia reginae"، ينتشر في ماديرا، وجنوب إفريقيا و وكوازولو ناتال.[١]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث ج "Strelitzia", www.wikiwand.com, Retrieved 11-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Bird Of Paradise Plant Care: Indoor And Outdoor Birds Of Paradise", www.gardeningknowhow.com, Retrieved 12-12-2019. Edited.
  3. "Strelitzia", www.encyclopedia.com, Retrieved 12-12-2019. Edited.