معلومات عن دواء كولشيسين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٥٤ ، ١٥ سبتمبر ٢٠٢٠
معلومات عن دواء كولشيسين

دواء كولشيسين

هل يحارب دواء كولشيسين المناعة؟

يتوافر دواء كولشيسين ضمن الأدوية التي تستلزم وصفة طبية لصرفها، وهو في فئة الأدوية المُضادة للنقرس، إذ تعمل هذه الأدوية بنفس المبدأ وتستخدم لعلاج ذات الحالات المرضية، ومن الجدير ذكره أنّ مبدأ عمل دواء كولشيسين غير معروف بشكلٍ تامّ.[١]


ويُعتقد بأن دواء كولشيسين يعمل على الحدّ من عمل بعض خلايا الجسم المناعية بما يحول دون حدوث الالتهاب والشعور بالألم، وتجدر الإشارة إلى توافر دواء كولشيسين على هيئة أقراص فموية وبجرعاتٍ مختلفة، بحيث يتمّ استخدامه بالجرعة التي يصِفها الطبيب ووفقًا لعدد المرات التي يوصي بها، وعند الحديث عن هذا الدواء تجدر توعية القارئ بأهمية إعلام الطبيب بأيّ أدوية أو مكملات يستخدمها نظرًا لاحتمالية وجود تفاعل بين هذا الدواء والأدوية الأخرى.[١]


ما أبرز استخدامات دواء كولشيسين؟

يُستخدم دواء كولشيسين بصورةٍ أساسية لتخفيف أعراض مرض النقرس ومنع النوبات المستقبلية، ويُذكر أن مرض النقرس يُعزى حدوثه إلى ارتفاع مستويات حمض اليوريك في الدم، ويتمثل بحدوث نوبات مفاجئة وشديدة من الألم في المفاصل، ويقوم هذا الدواء على التأثير في الطريقة التي يستجيب فيها الجسم لبلورات حمض اليوريك، كما يُستخدم هذا الدواء لعلاج حالاتٍ أخرى، نذكر منها ما يأتي:[٢]

  • حمى البحر الأبيض المتوسط العائلية للبالغين والأطفال ممّن تجاوزت أعمارهم الأربع سنوات، ويُشار إلى أنّ هذا المرض يتمثل بالمُعاناة من الألم، والحمّى، وانتفاخ المعدة، والرئتين، والمفاصل.[٣]
  • الداء النشواني.[٤]
  • مرض بهجت.[٤]
  • التهاب الجلد الهربسي الشكل.[٤]
  • التهاب التامور.[٤]
  • النقرس الكاذب.[٤]


ما هي الآثار الجانبية لدواء كولشيسين؟

يُعد ألم البلعوم والحنجرة والأعراض المُرتبطة باضطرابات الجهاز الهضمي أكثر الآثار الجانبية لدواء كولشيسين شيوعًا، ومن الجدير ذكره ضرورة استشارة الطبيب عند استمرار الآثار الجانبية لاتخاذ الإجراء المُناسب بهذا الخصوص، وفيما يأتي بيان لبعض آثار الكولشيسين الجانبية:[٥]

  • اضطرابات الجهاز الهضمي، وتتمثل بالغثيان والتقيؤ وألم البطن.
  • اضطرابات الجهاز التنفسي، تحديدًا ألم البلعوم والحنجرة.
  • اضطرابات الدم، مثل ندرة المحببات، وقلة الصفائح الدموية، وفقر الدم اللاتنسجي.
  • الاضطربات العصبية، مثل التهاب الأعصاب الطرفي.
  • اضطرابات الجهاز العضلي الهيكلي، مثل ألم العضلات أو انحلال العضلات المخططـة الهيكليـة.
  • ارتفاع إنزيمات الكبد.
  • تضرر الكبد.
  • اضطرابات الشعر، مثل الصلع.


وعلى الرغم من أنّ حدوث ذلك يُعد نادرًا، إلا أن الدواء قد يتسبب بآثار جانبية خطيرة تستدعي زيارة الطبيب فورًا للحصول على العناية الطبيبة المناسبة الطارئة، وفيما يأتي بيان لأبرز الأعراض التي تستدعي زيارة الطبيب:[٥]

  • علامات تفاعل الحساسية، والتي تتمثل بالطفح الجلدي، والشرى، والحكة، والاحمرار، والانتفاخ، وتقشر الجلد، وقد يُصاحب ذلك الحمى، وألم الصدر، واضطراب عملية التنفس أو الابتلاع أو التحدث، كما قد يحدث انتفاخ في الوجه والشفتين والفم واللسان والحلق.
  • تنميل أو خدران في اليدين أو الأقدام.
  • شحوب الجلد.
  • مشاكل العضلات التي تكون سيئة للغاية وتتطور مع استخدام هذا الدواء.
  • حدوث نزيف أو كدمات.
  • الشعور بالتعب والإرهاق.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "colchicine", www.healthline.com, Retrieved 2020-04-24. Edited.
  2. "colchicine", www.everydayhealth.com, Retrieved 2020-04-24. Edited.
  3. "Colchicine", www.everydayhealth.com, Retrieved 13/09/2020. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج "Taking Colchicine to Treat Gout", www.verywellhealth.com, Retrieved 2020-04-24. Edited.
  5. ^ أ ب "colchicine", www.drugs.com, Retrieved 2020-04-24. Edited.