معلومات عن حيوان المدرع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٠٥ ، ٢ نوفمبر ٢٠١٩
معلومات عن حيوان المدرع

حيوان المدرع

حيوان المدرع هو إحدى ثدييات العالم الجديد التي تتبع رتبة الحزاميات وتستوطن جميع أنواعه في مناطق الأمريكتين حيث تعيش ضمن مجموعة متنوعة من البيئات المختلفة، ويتميز حيوان المدرع بقشرة خارجية صلبة تشبه الدرع ومخالب طويلة وحادة تساعده على الحفر، كما يمتلك حيوان المدرع أرجلًا قصيرة لكنه قادر على الحركة بسرعة كبيرة، ويبلغ متوسط ​​طول حيوان المدرع حوالي 75 سم، كما يمكن أن يصل طول حيوان المدرع العملاق إلى حوالي 150 سم كما يصل وزنه إلى 54 كجم، بينما يتراوح طول المدرع الأقطع أو القزم بين 13 إلى 15 سم فقط، وعندما تشعر حيوانات المدرع بالخطر الناتج عن تهديد الحيوانات المفترسة فإنها تنكمش حول نفسها على شكل كرة.[١]

موائل حيوان المدرع

تستوطن معظم أنواع حيوانات المدرع المناطق القريبة من خط الاستواء لأنّها تفضل المناطق المعتدلة والدافئة بسبب قلة مخازن الدهون في أجسامها، ووفقًا لمركز إدارة أضرار الحياة البرية فإنّ حيوانات المدرع تنتقي المكان الذي تعيش فيه بعناية بناءً على نوع التربة الموجودة في المنطقة، وعادةً ما يفضل حيوان المدرع التربة الرملية أو الطميية الفضفاضة والمسامية، حيث يسهل هذا النوع من التربة من عمليات الحفر التي يقوم بها المدرع من أجل البحث عن الطعام وإنشاء الجحور، وتعيش جميع الأنواع المعروفة من حيوان المدرع في قارتي أمريكا الوسطى والجنوبية، باستثناء نوع واحد وهو المدرع ذو النطاقات التسعة والذي يمتد نطاق تواجده من الأرجنتين إلى جنوب الولايات المتحدة، ووفقًا لموقع شبكة التنوع الحيواني في جامعة ميشيغان فقد توسعت حيوانات المدرع ذوات النطاقات التسعة شمالًا منذ منتصف القرن التاسع عشر وشوهدت في ولايات أمريكية مثل فلوريدا وميزوري.[٢]

غذاء حيوان المدرع

يعتمد حيوان المدرع على شعوره القوي بالرائحة لتحديد موقع الفريسة المحتملة وتجنب الحيوانات المفترسة، حيث يمكن للمدرع ذو النطاقات التسع استنشاق رائحة اليرقات المتواجدة على عمق ست بوصات تحت التربة، وبمجرد أن يدخل المدرع في عش الحشرات فإنه يحفر بسرعة عبر الرمال أو التربة بواسطة مخالبه الأمامية الكبيرة لاستخراج الحشرات والتغذي عليها[٣]، وتتغذى حيوانات المدرع بشكل عام على اللحوم والنباتات على الرغم من أن 90 في المئة من نظامها الغذائي يعتمد على الحشرات واليرقات، ويساعد لسان المدرع الطويل اللزج على اصطياد النمل والخنافس والنمل الأبيض والحشرات الأخرى بعد أن يخرجها من الأرض، ويمكن أن يتغذى حيوان المدرع على النباتات والبيض والفقاريات الصغيرة وبعض الفواكه كما يمكن أن يتغذى على الحيوانات الميتة من وقت لآخر.[٢]

سلوك حيوان المدرع

تميل حيوانات المدرع إلى أن تكون حيوانات إنفرادية وترتبط مع الآخرين فقط في موسم التكاثر أو عند الحاجة إلى دفء إضافي، وغالبًا ما تعيش هذه الحيوانات في المناطق التي تكون التربة فيها ناعمة حتى تتمكن من حفر سلسلة من الثقوب أو الجحور التي تستخدمها عند النوم والاختباء، وعادةً ما يتم توصيل الفتحات أو الجحور ببعضها عن طريق الأنفاق للسماح بالهروب السريع في حال التعرض للخطر، كما تقوم حيوانات المدرع بوضع علامات مميزة من البول أو البراز لتمييز أراضيها والدفاع عنها عند الضرورة عن طريق ركل ومطاردة المتسللين، وتنام حيوانات المدرع ما يصل إلى ستة عشر ساعة في اليوم ثم تستيقظ من سباتها في الصباح أو المساء للبحث عن الطعام وتناوله.[٤]

التكاثر عند حيوان المدرع

تستمر فترة الحمل عند أنثى المدرع بين شهرين إلى خمسة أشهر تلد الأنثى بعدها من مولود واحد إلى 12 مولودًا داخل جحر الولادة الذي يمكن أن يصل طوله إلى حوالي 15 قدمًا، ووفقا لحديقة حيوان سان دييغو تعد حالات ولادة التوائم شائعة عند حيوانات المدرع حيث تلد حيوانات المدرع ذات النطاقات التسع حوالي أربعة صغار متطابقين من نفس الجنس في كل عملية ولادة، بينما تلد أنثى حيوان المدرع ذو النطاقات السبعة ثمانية إلى 15 من الجراء المتطابقة في وقت واحد، وتنضج الصغار خلال فترة زمنية قصيرة حيث تفطم عن الرضاعة خلال شهرين إلى أربعة أشهر من الولادة، كما تصبح الجراء ناضجة ومستعدة للتزاوج والحصول على ذرية خاصة بها قبل بلوغها تسعة إلى 12 شهرًا، كما يمكن لحيوان المدرع العيش حتى 30 سنة، بينما يبلغ متوسط ​​العمر المتوقع لحيوانات المدرع ثلاثية النطاقات حوالي 16 سنة.[٢]

حيوان المدرع العملاق

يصنف المدرع العملاق كأكثر أنواع حيوانات المدرع تواجدًا في الطبيعة، ويتميز المدرع العملاق بلون جسمه البني الداكن مع وجود خطوط صفراء فاتحة على جانبيه ويتراوح لون رأسه بين الأصفر الباهت والأبيض، ويبلغ متوسط وزن المدرع العملاق الناضج بين 18 إلى 32 كجم بينما يتراوح طوله بين 75 سم إلى 100 سم، ويستوطن المدرع العملاق المناطق المفتوحة والأراضي العشبية كما يتواجد بشكل كبير في غابات الأراضي المنخفضة، ويقوم المدرع العملاق بحفر التربة لاستخراج فرائسه باستخدام المخالب الأمامية كما أنه يستهلك النمل الأبيض بشكل رئيس، ومع ذلك فمن المعروف أن المدرع العملاق يتغذي أيضًا على العناكب والنمل والديدان وغيرها من اللافقاريات الصغيرة، ويواجه المدرع العملاق في الوقت الحالي تهديدات في بيئته بسبب صيده والتغذي على لحومه، حيث يصطاد السكان المحليون المدرع العملاق لتناول لحمه الغني بالبروتين، وبالإضافة إلى ذلك يبيع السكان المحليون هذه الحيوانات في السوق السوداء وغالبًا ما تموت الأحياء منها أثناء نقلها بسبب سوء المعاملة، كما أدّى قطع الأشجار من أجل توفير الأراضي للزراعة إلى فقدان الموائل الطبيعية لهذه الحيوانات، وقد أدى ذلك إلى انخفاض كبير في أعداد المدرع العملاق حيث صنفت القائمة الحمراء للاتحاد العالمي للحفاظ على البيئة المدرع العملاق كأكثر الأنواع عرضة للخطر في عام 2002 في بلدان مثل الأرجنتين وبيرو وكولومبيا والبرازيل.[٥]

المراجع[+]

  1. "Armadillo", www.wikiwand.com, Retrieved 01-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Armadillo Facts", www.livescience.com, Retrieved 01-11-2019. Edited.
  3. "10 Surprising Facts About Armadillos", www.thoughtco.com, Retrieved 01-11-2019. Edited.
  4. "Armadillos - Animals Of The Americas", www.worldatlas.com, Retrieved 01-11-2019. Edited.
  5. "Which Mammal Has The Most Teeth?", www.worldatlas.com, Retrieved 01-11-2019. Edited.