معلومات عن جبل القلعة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٩ ، ٢٥ نوفمبر ٢٠١٩
معلومات عن جبل القلعة

الأردن

الأردن أو المملكة الأردنية الهاشمية، دولة عربية تتوسط الشرق الأوسط بوقوعها جنوب بلاد الشام وغرب قارة آسيا، والشمال شبه الجزيرة العربية، لها حدود مشتركة مع سوريا وفلسطين والعراق والسعودية، تطل على خليج العقبة والبحر الأحمر في الجنوب الغربي، سميت نسبة إلى نهر الأردن، يعد الأردن مجمعًا لثقافات ولهجات عربية مختلفة بشكل واضح، لا يفصله عن الدول المجاورة حدود طبيعية إلا نهري الأردن واليرموك لجزء من الحدود مع فلسطين وسوريا، ويحوي على أخفض نقطة في العالم وهي البحر الميت وأعلى نقطة فيه جبل أم الدامي 1854متر، أسّس الأمير عبد الله عام 1921 إمارة شرق الأردن واستقلت عام 1946، وعُرفت باسم المملكة الأردنية الهاشمية، وهذا المقال لمعرفة معلومات عن جبل القلعة.[١]

مدينة عمان

عمّان هي عاصمة المملكة الأردنية الهاشمية، وهي أكبر مدن المملكة واحد أكبر المدن العربية نسبة للعدد السكان، تقع المدينة في وسط المملكة في منطقة تكثر فيها الجبال، حيث نشأت في الوديان بين الجبال بدايةً فضاقت على سكانها، فأخذوا يرتقوا سفوح الجبال واستمر هذا الاتساع حتى انتشرت المدينة فوق 20 جبلًا.[٢]

وتعد عمّان المركز الإداري والتجاري للأردن والقلب التعليمي والاقتصادي، وهي نقطة استقطاب وجذب للكثير من الجاليات العربية لعمارتها المعاصرة وموقعها المتميز، حيث تستقطب السياح سنويًا من أمريكا الشمالية واليابان وأستراليا أوروبا الغربية ومن الدول العربية وغيرها، وتكثر في عمّان المعالم السياحية والسياحة العلاجية الطبية خصوصًا، وتُحرّك عمّان 90% من الاستثمار على المستوى الوطني لوقوعها الاستراتيجي في بلاد الشام ونقطة التوسط للشرق الأوسط.[٢]

يعود تاريخ عمّان إلى سبعة ألاف قبل الميلاد، وتعد من أقدم مدن العالم المأهولة بالسكان إلى هذا اليوم، أقيمت عمّان على أنقاض مدينة تسمى ربّة عمّون ثم عرفت بفيلادلفيا ثم وتسمى حاليًا "عمّان" اشتقاقًا من "عمّون"، حيث كانت عاصمة العمّونيين، وأُنشئت المدينة على سبع تلال، ويعتقد انها كانت مركزًا للمنطقة في ذلك الوقت، وتُعد إحدى عواصم بلاد الشام الأربع وإحدى مدن الحضارات الشامية القديمة، وفي العصر الحديث أصبحت عاصمةً لإمارة شرق الأردن وفي عام 1946 أصبحت عاصمة المملكة الأردنية الهاشمية بعد استقلالها عن بريطانيا.[٣]

يسكن في عمّان الحديثة مجموعة متنوعة من السكان ذوي الأصول المختلفة ممن أتوا من مناطق مختلفة، فمنهم من مدن أردنية قريبة، وأخرين من فلسطين، ومن وسوريا والعراق والقوقاز، شهدت عمان تطورًا كبيرًا، فالمدينة توسعت بشكل لم تشهده من قبل، ونالت عمّان جوائز عالمية، منها: جائزة المدينة عن قارة آسيا لعام 2007 وجائزة القيادة العالمية في تخطيط المدن، كما أنه تم تصنيف عمان على مستوى عالمي، كواحدة من أفضل مدن الشرق الأوسط من ناحية البيئة والعوامل الاجتماعية والثقافية والاقتصاد وسوق العمل.[٣]

جبل القلعة

يعد جبل القلعة موقعًا مهمًا نظرًا لتاريخها الطويل من قبل العديد من الحضارات العظيمة، كما أنه أحد جبال عمّان السبعة والذي كان مقرًا لحكم العمونيون، ومن بعدهم ممن سكنوا المدينة على التوالي، مثل: اليونان والرومان والبيزنطيين إلى أن فتحها المسلمون في القرن السابع للميلاد، حيث بني الأمويون قصرًا على قمته، إذ يعد جبل القلعة من أقدم الأماكن في العالم مأهولة بالسكان، كما أن معظم المباني ما زالت مرئية في الموقع والتي تعود للفترات سالفة الذكر.[٤]

وبدت أهمية الموقع أنه كان عاصمة العمونيين، حيث ما زالت أثار قصور العمونيين ماثلة لليوم، مثل: الآبار المحفورة في الصخور وجدران الأسوار، كذلك عثر على أربعة تماثيل لملوك العمونيين ترجع إلى القرن الثامن ق.م، كما تزال الأثار الرومانية في جبل القلعة أيضًا، مثل: معبد هرقل والأعمدة الرومانية "كورنثية"، كما أن الأثار الإسلامية حاضرة إذ يحوي على قصر أموي، بالإضافة لذلك يوجد متحف الآثار الأردني على قمة الجبل يحاكي تاريخ الأردن بشكل عام وعمّان بشكل خاص.[٤]

وفي العصر الحديث تم بناء متحف الأثار الأردني على قمة جبل القلعة في عام 1951، ومع أن جدران التحصين تحيط بالموقع، إلا أن فترات المتعاقبة غطت مساحات واسعة منه، إذ لا توجد حدود حديثة للمقابر والأقواس والجدران والسلالم والهياكل التاريخية، ومع ذلك توجد إمكانات أثرية كبيرة فيه، وعلى الأراضي المحيطة به، وفي جميع أنحاء العاصمة عمان، حيث يعمل علماء الآثار منذ العشرينيات من القرن الماضي في الموقع، بما فيها المشاريع الأردنية والفرنسية والإسبانية والإيطالية والبريطانية، وإلى الأن ما يزال جزءًا كبيرًا من موقع القلعة غير مكتشف.[٥]

أثار جبل القلعة

إن تاريخ جبل القلعة يرجع إلى القرن السابع ما قبل الميلاد، حيث تعاقبت عليه إمبراطوريات ودول عديدة وكان مقرًا رئيسًا لدول وعاصمة لدول أخرى، إذ إن الدول التي تعاقبت عليه اهتمت به لكونه نقطة التقاء ومكان استراتيجي يربط ما بين الجزيرة العربية والقارة الإفريقية والأوروبية والأسيوية، ولهذا يتمتع جبل القلعة بوجود أثار عديدة تدل على تعاقب الحضارات القديمة، وهي كما يأتي:

  • معبد هرقل: يُعد الهيكل الروماني موقعًا تاريخيًا والأكثر أهمية في جبل القلعة بحسب النقوش الموجودة، بُني المعبد فترة الإمبراطور الروماني أوريليوس وكان الجوزاء مارشيانوس حاكمًا للمقاطعة العربية في الفترة 162-166م، في نفس الفترة بناء المسرح الروماني.[٦]
  • القصر الأموي: أو قصر الأمويين هو مجمع فخم وكبير يعود للعصر الأموي، بني خلال النصف الأول من القرن الثامن، يحتوي على حجرة مقببه في مدخله، تُعرف باسم "كشك" أو "البوابة الضخمة"، دمر كثير من أجزاءه الأصلية مع مرور الزمن.[٧]
  • كنيسة بيزنطية: وتوجد في قمة الجبل بقايا كنيسة بيزنطية، حيث ترجع إلى القرن السادس الميلادي.[٤]
  • البرك والآبار: يوجد بجانب القصر الأموي بركة منحوتة في الصخر، وكذلك عدة آبار منحوتة في الصخر تعود إلى فترة العصرالأموي.[٤]
  • بقايا أثار متبقية: تنتشر مجموعة من الآثار والنقوش المتبقية في جبل القلعة، والتي تدل على أنها تعود إلى العصر البرونزي المتوسط والحديدي والهلنستي، وعندما غزاها الإغريق عام 331 قبل الميلاد، أصبح أسم المدينة فيلاديلفيا، وكذلك الكتابة الفينيقية المبكرة، كما حكمها الآشوريون والبابليون والفرس.[٥]
  • السور والأبراج: لكون الجبل يمتلك المكانة العسكرية والاستراتيجية، كان محاطًا بسور ضخمٍ وعالٍ، وكانت تعتليه أبراج للمراقبة التي ترتفع عشرة أمتار تقريبًا.[٥]

متحف الآثار الأردني

يقع متحف الأثار الأردني في قمة جبل القلعة وسط عمان، في واحدة من أقدم الأماكن المأهولة بالسكان في العالم، حيث يوجد بجانب المتحف موقعان تاريخيان، معبد هرقل الروماني الذي يعود للقرن الثاني الميلادي، والقصر الأموي يعود للقرن الثامن، تم بناء المتحف في عام 1951م، حيث يتم فيه عرض قطع أثرية من مواقع مختلفة من الأردن، والتي تعود لعصور ما قبل التاريخ وحتى القرن الخامس عشر، وتم ترتيب المجموعات الأثرية ترتيبًا زمنيًا، إذ يتضمن المتحف أدوات الحياة اليومية للعصور السابقة، مثل: الأواني الفخارية والزجاج والمعادن والصوان، والكثير من العناصر الفنية، مثل: المجوهرات والتماثيل، وأيضًا مجموعة من العملات المعدنية، وكان المتحف يضم بعض مخطوطات البحر الميت، من ضمنها التمرير النحاسي الوحيد، والمعروض حاليًا في متحف الأردن.[٨]

المراجع[+]

  1. "jordan", www.nationsonline.org, Retrieved 23-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Amman", en.wikipedia.org, Retrieved 23-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Amman", www.britannica.com, Retrieved 23-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "Amman Citadel", en.wikipedia.org, Retrieved 23-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Amman Citadel ", www.wikiwand.com, Retrieved 23-11-2019. Edited.
  6. "Temple of Hercules (Amman) ", www.wikiwand.com, Retrieved 24-11-2019. Edited.
  7. "Umayyad Palace ", www.wikiwand.com, Retrieved 24-11-2019. Edited.
  8. "Jordan Archaeological Museum ", www.wikiwand.com, Retrieved 24-11-2019. Edited.