معلومات عن انفصام الشخصية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٨ ، ٢٤ ديسمبر ٢٠١٩
معلومات عن انفصام الشخصية

انفصام الشخصية

يعد انفصام الشخصية اضطرابًا في الدماغ يؤدي لتشوه في طريقة التفكير والتصرف وطريقة التعبير عن المشاعر والتصرف مع الناس، ويصيب هذا المرض الرجال والنساء على حد سواء لكنه يميل لأن يظهر بعمر أبكر عند الرجال ويكون ذلك في عمر العشرينيات بينما يظهر عند النساء في سن الثلاثينيات، ولأنه مرض نفسي فهناك دائمًا اعتقادات غير صحيحة حول المرض وطريقة التعامل مع المريض، ويظهر هذا المرض نتيجة وجود استعداد وراثي له مع بيئة محيطة تؤمن عاملًا مطلقًا لظهور المرض، وينتمي انفصام الشخصية لفئة الأمراض الذهانية التي يفقد فيها الشخص الاتصال بالواقع ويرى ويسمع أشياء غير حقيقية وغير موجودة.[١]

أعراض انفصام الشخصية

بسبب التفسير غير الطبيعي للواقع عند مرضى انفصام الشخصية فهم يعانون من هلوسات وتوهمات واضطراب في السلوك يؤدي لإعاقة النشاط اليومي الطبيعي، ويحتاج المرضى إلى علاج مدى الحياة، ويساعد العلاج المبكر في السيطرة على الأعراض وتقليل احتمال ظهور المضاعفات، ومن أهم أعراض الانفصام:[٢]

التوهمات والهلوسات

يمثل التوهم إيمانًا راسخًا خاطئًا حول معتقد عند المريض لا يمكن مناقشته به ولا تكذيبه، وللتوهمات عدة أنواع كتوهم الإشارة، إذ يرى المريض فيه أن الناس دائمًا تشير إليه في الطريق أو المنزل وكأنها تتحدث عنه، وهذا شيء غير موجود حقيقةً، وتوهم الإستثنائية إذ يرى فيه المريض أنه صاحب قدرة استثنائية أو شهرة عظيمة وهذا موضوع غير قابل للنقاش معه، وتشكل الهلوسات تفسيرًا لمنبهات غير موجودة كأن يسمع المريض أشخاصًا تتحدث إليه دون وجودهم ويرى أشخاصًا غير موجودين، وتعد الهلوسات السمعية هي الأكثر تواجدًا، وتشكل الهلوسات والتوهمات الأعراض الأهم في تشخيص الانفصام.[٢]

اضطرابات الكلام والتصرفات

يضطرب إدراك المريض وتفكيره مما يؤدي لاضطراب أجوبته وشكل الكلام لديه، إذ يفقد الدماغ قدرته على ترابط الكلام وتنسيقه فتكون أجوبته غير مرتبطة أبدًا بالأسئلة المطروحة، وفي حالة متطورة أكثر قد يعاني المريض من سلطة الكلام حيث يكون كلامه مزيجًا من كلام غير مفهوم، ويعاني مرضى انفصام الشخصية من اضطراب حركي كأن تكون أفعالهم غير موجهة وغير هادفة وإنما مزيجًا من فرط الحركة، وعند بعض المرضى تتوقف الأنشطة الحركية تمامًا وتسمى أعراضًا سلبية، حيث يهمل المريض النظافة الشخصية ويكون وجهه دائمًا بلا أية ملامح ولا تعبيرات ويعاني من انسحاب اجتماعي وعدم القدرة على مواجهة الناس.[٢]

الصعوبات المعرفية

تتجلى الصعوبات المعرفية بعدم القدرة على التركيز والتخطيط للمستقبل وتنظيم الحياة، ويصبح من الصعب التواصل مع المحيط إذ يغلب على ظن المريض أن أحدًا ما يريد أذيته مما يؤدي لانعدام الدافع والشغف وضعف في التعبير عن الإحساس والعواطف وبالتالي انخفاض إنتاج الفرد وفعاليته في المجتمع، ويعاني مرضى انفصام الشخصية من اضطراب في البصيرة فهو لا يعترف بمرضه ولا بضرورة العلاج، وينكر أن سبب الأعراض المتمثلة بالهلوسات والأوهام هو وجود مرض نفسي ذهاني ويرفض تناول الدواء ظنًا منه أنه سامًا وقد يلحق الضرر به.[٣]

المراجع[+]

  1. "Schizophrenia Health Center", www.webmd.com, Retrieved 20-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Schizophrenia", www.mayoclinic.org, Retrieved 20-12-2019. Edited.
  3. "Understanding the symptoms of schizophrenia", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 20-12-2019. Edited.