معلومات عن الصحة النفسية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٤٤ ، ٢ يناير ٢٠٢٠
معلومات عن الصحة النفسية

الصحة النفسيّة

ترتبط الصحة العقليّة الجيدة بالصحة العقليّة والنفسيّة، إذ إنها المسؤولة عن السلوكات المعرفية والعاطفية لدى الإنسان، فهي مهمة ليتمكن الإنسان من التفكير والشعور والسلوك بالطريقة الصحيحة، وتُمكن الصحة العقلية الإنسان من الاستمتاع بالحياة وذلك لتحقيق التوازن في حياتهِ، وفي بعض الحالات قد تحدث الاضطرابات التي تؤثر على الحياة اليومية أو العلاقات أو الصحة البدنية، ومن أشهر الأمراض والاضطرابات النفسية؛ اضطراب القلق، واضطراب المزاج، واضطراب الفصام، ومن أهم الأعراض والعلامات التي تدل على وجود مشاكل في الصحة النفسيّة؛ النوم الزائد، تناول الطعام بشكل زائد، الارتباك، وعدم قدرة على إتمام المهام الموكلة لهم.[١]

اضطرابات الصحة النفسيّة

تختلف الاضطرابات التي تؤثر على الصحة العقلية لدى الإنسان، وفي هذا المقال سيتم ذكر بعض هذه الاضطرابات وأعراضها وطرق علاجها، وفي ما يأتي بيان لاضطرابات الصحة النفسيّة:

اضطراب القلق

يُعد اضطراب القلق أحد أشهر اضطرابات الصحة العقليّة، وعادةً ما يؤثر على الحياة الطبيعية للأشخاص المُصابين بهِ، وعادةً ما يُعاني الشخص المُصاب من قلق وخوف شديدين، وتختلف أنواع اضطرابات القلق، وفي ما يأتي بيان لبعض أنواع وأعراض وعلاج اضطرابات القلق:[٢]

  • اضطراب القلق العام: يشعر المريض فيهِ بقلق وتوتر بدون أي سبب واضح.
  • اضطراب الهلع: يُعاني المريض من نوبات الهلع، التي تؤدي إلى تعرق وألم في الصدر وتسارع نبضات القلب.
  • اضطراب الخوف المُحدد: يُعاني المريض بخوف من شيء معين أو موقف معين، كخوفهِ من الطيران، أو الأضواء.
  • اضطراب القلق الاجتماعي: يُعرف أحيانًا بالرهاب الاجتماعي، ويُعاني فيهِ المريض بخوف وقلق شديدين من الحياة الاجتماعية.

تشترك جميع أنواع اضطرابات القلق بنفس الأعراض، وفي ما يأتي بيان لأعراض اضطرابات القلق:[٢]

  • الذعر والخوف الشديدين.
  • مشاكل في النوم.
  • عدم القدرة على البقاء هادئ.
  • برود في الأطراف.
  • ضيق في النفس.
  • تسارع نبضات القلب.
  • جفاف الفم.
  • تشنج العضلات.
  • غثيان.
  • دوخة.

تشترك اضطرابات القلق بنفس طريقة العلاج، وفي ما يأتي طريقة علاج اضطرابات القلق:[٢]

  • العلاج بالأدوية: قد يصف الطبيب بعض مضادات الاكتئاب مثل الفلوكستين وذلك لأنها فعّالة في علاج اضطراب القلق، أو قد يصف الطبيب بعض مضادات الذُهان ومضادات التشنج.
  • العلاج النفسيّ: يتضمن العلاج النفسيّ عددًا من العلاجات مثل العلاج السلوكيّ المعرفيّ، والذي يتضمن مساعدة المريض في التقليل من التفكير في السلوكيات التي تزيد من التوتر والقلق.

الفُصام

الفُصام هو اضطراب عقليّ خطير يؤثر على الصحة النفسيّة، ويشعر فيه المريض بانفصالهِ عن الحقيقة والواقع، وقد يؤدي الفصام إلى الهلوسة أو الأوهام، أو قد يؤدي إلى التفكير والقيام بسلوكات غير طبيعيّة، وفي ما يأتي بيان لأعراض مرض الفُصام:[٣]

  • الأوهام: وهي عبارة عن التفكير في معتقدات خاطئة والإيمان بها.
  • الهلوسة: عادةً ما يُعاني المريض من سماع أصوات لأشياء غير موجودة.
  • تفكير غير مُنظّم: يُفكر المريض بأفكار غير منظمة ينتج عنها طريقة حديث غير مُنظمة.
  • سلوك حركيّ غير طبيعيّ: يُعاني المريض من عدم القدرة على إنجاز المهام المُوكلة لهُ، وذلك لعدم قدرتهِ على التركيز ويتصرف بسلوك غير طبيعيّ.
  • الأعراض السلبية: والتي تدل على انخفاض قدرتهِ أو عدم قدرتهِ على العمل، فقد يتجاهل المُصاب بالفُصام نظافتهُ الشخصية.

تتنوع الأساليب المُتبعة لعلاج الفُصام، فمنها ما يكون علاج بالأدوية، أو علاج نفسيّ، أو إدخال إلى المستشفى، وفي ما يأتي بيان لطرق العلاج لمرضى الفُصام:[٤]

  • الأدوية: قد يصف الطبيب مضادات الذُهان التي تؤثر على الناقل العصبيّ الدوبامين في الدماغ، ويهدف هذا العلاج بالأدوية إلى تخفيف الأعراض لدى المريض.
  • العلاج النفسيّ: يتضمن العلاج النفسيّ عددًا من العلاجات مثل؛ العلاج الفرديّ الذي يُساعد في تعليم المريض الطريقة الصحيحة لتخفيف الأعراض، أو العلاج الأسريّ الذي يهدف ويوفر الدعم للأسرة للتعامل مع مريض الفُصام.
  • الصدمات الكهربائية: يوصف هذا النوع من العلاج للأشخاص الذين لم يستجيبوا للعلاجات السابقة، ويُعد علاج فعّال للأشخاص المُصابين بالاكتئاب.
  • إدخال المستشفى: يُعد هذا الإجراء ضروريًا عندما تشتد الأعراض لدى الأشخاص، ويهدف ذلك إلى توفير مكان ملائم للمُصاب بالفُصام للحفاظ على صحتهِ.

المراجع[+]

  1. "What is mental health?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 27-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "What Are Anxiety Disorders?", www.webmd.com, Retrieved 27-12-2019. Edited.
  3. "Schizophrenia", www.mayoclinic.org, Retrieved 27-12-2019. Edited.
  4. "Schizophrenia", www.mayoclinic.org, Retrieved 27-12-2019. Edited.