معلومات عن الدب الكسلان

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٣ ، ٢٠ أكتوبر ٢٠١٩
معلومات عن الدب الكسلان

الدببة

تُصنّف حيوانات الدببة من ضمن الثدييات في مملكة الحيوانات، والتي تتغذى على الحيوانات الأخرى فهي آكلة للحوم، وتنتشر الدببة في جميع أنحاء العالم بأنواع وأشكال مختلفة ومميزة، وتتميز جميع الدببة بالفرو الجميل والكثيف الذي يُغطي أجسامها بالألوان المختلفة الزاهية، والتي عادةً ما تكون ضخمة الحجم، ويُصنّف حيوان الدب إلى العديد من الأجناس المختلفة مثل دب الباندا والدب القطبي والدب البني والدب الأسود، وفي هذا المقال سيتم التعرف على نوع جديد من أنواع الدببة وهو الدب الكسلان، وسيتم تقديم معلومات عن الدب الكسلان بالتفصيل.[١]

الدب الكسلان

هناك عدة مُسميّات للدب الكسلان وهي دب العسل أو دب الكسلان الهندي أو دب الكسلان السريلانكي، ويعيش دب الكسلان في الغابات الموجودة في المناطق الاستوائية أو المناطق شبه الاستوائية في كل من الهند وسريلانكا، ويتميز دب الكسلان من اسمه بأنه بطيء الحركة، كما أن حواسه المختلفة ضعيفة مثل حاسة البصر وحاسة السمع، ولكن حاسة الشم لديه جيدة ويمكنه تمييز الرائحة كباقي أنواع الدببة، كما يتميز دب الكسلان بأنه يقوم بنشاطاته في الليل؛ لذلك فهو حيوان ليلي، ويقوم الدب الكسلان بالهجوم على أعشاش الحشرات للتغذي عليها، ويُساعده في ذلك امتلاكه للمخالب الطويلة والمنحنية في قوائمه الأمامية، فيقوم الدب الكسلان بحفر وتدمير أعشاش النحل أو أعشاش النمل الأبيض ليتناولها عن طريق إدخال مُقدمة وجهه الطويلة في داخل العش وإغلاق أنفه حتى لا تدخل الحشرات إلى داخل رئتيه، ثم يفتح الدب الكسلان شفتيه حتى يقوم بامتصاص الحشرات ويتغذى عليها ليحصل على السعرات الحرارية الضرورية لبقائه على قيد الحياة، كما أن عدم امتلاكه للقواطع الأمامية في فمه يُساعده على امتصاص أكبر قدر من الحشرات، كما يستطيع الدب الكسلان تناول الفواكة والحبوب والعسل والحشرات الفقارية الصغيرة كمكملات غذائية، ويصل ارتفاع الدب الكسلان إلى حوالي 75 سم إلى الكتف، كما يصل وزنه ما بين 91 إلى 113 كيلو غرام، ويبلغ طوله حوالي 1.5 متر إلى الذيل، وطول الذيل حوالي 7 إلى 12 سم، ويتميز الدب الكسلان بفرو أسود أشعث وجميل يُغطي جسمه مع وجود خطوط خفيفة من اللون الرمادي أو الأحمر أو البني، كما يوجد اللون الأبيض في فروه على صدره.[٢]

سلوك الدب الكسلان

يتميز الدب الكسلان بأنه حيوان ودود ولطيف، ويعيش على شكل أزواج أو في مجموعات، وقد يتقاتل الدب الكسلان مع أقرانه من أجل الغذاء، كما يتميز بحركته البطيئة والصاخبة؛ حيث يضع الدب الكسلان قدميه على الأرض فتُحدث صوتًا صاخبًا، ولكن يمكنه الركض بسرعة أكبر من الجري البشري، وتبدو الدببة الكسلانة وكأنها خرقاء لكنها تتسلق الأشجار بمهارة عالية، حيث يستريح الدب الكسلان على الأشجار أو يتناول طعامه هناك، كما يقوم الدب الكسلان بتحميل صغيره أغصان الأشجار بدلًا من وضعه فوقها لحمايته من الحيوانات المفترسة، كما أن حيوان الدب الكسلان لا يمكنه الصعود بشكل سريع على الأشجار بسبب مخالبه الكبيرة والقوية والطويلة، لذلك يتسلق صغير دب الكسلان الأشجار بكفاءة أعلى من دب الكسلان البالغ، كما يتميز الدب الكسلان بأنه سبّاح جيد، ويمكنه أن يدخل إلى الماء بكل مهارة حتى يلعب، ويقوم الدب الكسلان بتحديد مكانه أو ملكيته عن طريق كشط الأشجار بمخالبه القوية والطويلة، فيعرف الدببة الآخرون أن هذه المنطقة يوجد فيها الدب الكسلان، ويتمتع الدب الكسلان بأن له مجموعة صوتية كبيرة حوالي 25 صوتًا مختلفًا مثل الصراخ أو الزئير أو الزمجرة أو الغرغرة، والتي يمكن سماعها على بعد 100 متر، ويقوم الدب الكسلان بصنع مكان نومه أو كسله من الفروع المكسورة من الأشجار، وفي حالة هطول المطر يستريحون في الكهوف.[٣]

تكاثر الدب الكسلان

يُصنّف حيوان الدب الكسلان من الثدييات، لذلك فهو يتكاثر بالولادة، ويحدث موسم التزاوج بين الدببة البالغة طوال السنة للدب الكسلان السريلانكي، أما الدب الكسلان الهندي فيحدث موسم التزاوج في شهر أبريل وشهر مايو وشهر يونيو من كل عام، وتلد أنثى الدب الكسلان في شهر ديسمبر أو بداية شهر يناير بفترة حمل تستمر لمدة سبعة أشهر تقريبًا، وتلد أنثى الدب الكسلان عادةً في الكهوف أو في الأماكن المغلقة تحت الصخور، وتضع أنثى دب الكسلان صغيرًا أو اثنين في كل مرة، وفي الحالات النادرة جدًا يمكنها أن تضع ثلاثة صغار، ويكون صغير دب الكسلان عند ولادته أعمى، وتبدأ عيونه بالتفتح بعد عُمر أربعة أسابيع، وتنمو الصغار بسرعة كبيرة مُقارنةً بمعظم أنواع الدببة الأخرى، وتبدأ بالمشي بعد شهر واحد من الولادة، وتُصبح صغار دب الكسلان قادرةً على العيش بمفردها على عُمر السنتين إلى ثلاثة سنوات، كما أنها تُصبح بالغة تمامًا وقادرة على التزاوج في سن الثلاث سنوات، وفي الغالب يركب الصغار على ظهور أمهاتهم عندما تجري أو تمشي أو تتسلق الأشجار حيث تكون بوزن خفيف، ولكن عندما يصل حجمها إلى ثُلث حجم أمها فإنها تتوقف عن الركوب على ظهور أمهاتها، ويمكن أن تُصبح أنثى الدب الكسلان حاملًا مرة أخرى بعد مرور ثلاث سنوات من حملها السابق.[٣]

حماية الدب الكسلان من الانقراض

يُقدّر عدد حيوانات الدب الكسلان الموجودة في كل من الهند وسريلانكا إلى أقل من 20،000 دبًا حسب إحصائيات الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة IUCN، وقد وُضع قانون حماية الحياة البرية في الهند اهتمامهم الكبير على حماية الدب الكسلان بالقانون وذلك في عام 1972م، كما تحظر اتفاقية التجارة الدولية من التجارة بالدب الكسلان كونه من الأنواع المهددة بالانقراض، وتثقيف الناس حول أهمية الحفاظ على هذا الحيوان خاصةً السكان المحلييّن للهند وسريلانكا، عن طريق البرامج التي تقوم بزيادة عدد الأماكن التي يمكن أن يعيش فيها الدب الكسلان وزيادة عدد الأشجار الحرجية في الغابات وليس قطعها، أو عمل المحميات الطبيعية التي تحمي الأنواع المهددة بالانقراض مثل الدب الكسلان وصغارها من الحيوانات المفترسة، ويعود السبب في انخفاض أعداد الدب الكسلان إلى استخدامهم في التسلية، والتي قد تُعرّضهم إلى الخطر، ومن أجل ذلك قامت الهند بمنع استخدام الدب الكسلان في مشاريع الترفيه والتسلية والمحافظة عليها في المحميات مثل محمية داروجي للدب في كارناتاكا.[٣]

المراجع[+]

  1. "Bear", www.en.wikipedia.org, Retrieved 20-10-2019. Edited.
  2. "sloth bear", www.britannica.com, Retrieved 20-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Sloth bear", www.wikiwand.com, Retrieved 20-10-2019. Edited.