معلومات عن الحصان البربري

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٣٣ ، ٢٥ ديسمبر ٢٠١٩
معلومات عن الحصان البربري

الأحصنة

تعد الأحصنة حيوانات ثدية تنتمي لمملكة الحيوانات عائلة الخيليات، وتمتلك الأحصنة ذيولًا طويلة وجذوع عضلية وشعرًا قصيرًا ورقابًا طويلة تختلف بأحجامها حسب سلالتها إذ إنها تتكون بما يزيد عن 400 سلالة مختلفة، فأكبر سلالتها تصل أوزانها إلى 998 كغ وأصغرها بوزن 54 كغ، وتنتشر الأحصنة في جميع أنحاء العالم ما عدا القارة القطبية الجنوبية، فمنذ أكثر من خمسين مليون سنة نشأت بدايةً في أمريكا الشمالية ومن ثم امتدت إلى كل من أوروبا وآسيا، وبعد ذلك انقرضت الأحصنة المتبقية في أمريكا الشمالية وأُعيد إدخالها مرة أخرى من قبل المستعمرين الأوروبيين وحدث ذلك منذ حوالي 10،000 عام، وسيتم الحديث في هذا المقال عن الحصان البربري.[١]

أنواع الأحصنة

تنتشر حول العالم في الوقت الحالي العديد من أنواع الأحصنة المختلفة في المنشأ والأصل، والتي تتمتع بالميزات والصفات والخصائص المختلفة عن بعضها البعض، ووفيما يأتي بعض المعلومات عن بعض الأحصنة:

  • حصان الجر: يطلق على حصان الجر عادةً بحصان العمل؛ وهو من الأحصنة كبيرة الحجم التي تقوم بمهام شاقة كالحراثة وغيرها من الأعمال الزراعية، ولحصان الجر سلالات عدة تمتلك خصائص مختلفة ولكنها تشترك بسمات منها الصبر والقوة؛ ولذلك لا يمكن الاستغناء عنها من قبل المزارعين، ويمكن لهذا النوع من الأحصنة أن يستخدم في تهجين سلالات الأحصنة الخفيفة المستخدمة للركوب بهدف الحصول على سلالة من الأحصنة الرياضية.[٢]
  • الحصان الغجري: يعد هذا النوع من سلالة الأحصنة المحلية من جزيرة إيرلندا، والذي يتميز بصغر حجمه وصلابة بنيته ولونه الأبيض مع البني المتداخل فيه، ويرتبط الحصان الغجري بالسياح الإيرلنديين الذين يسافرون إلى إيرلندا وبريطانيا.[٣]
  • حصان كوارتر الأمريكي: يعد هذا النوع من الأحصنة من السلالة الأمريكية، ويتميز عن الأحصنة الأخرى بقدرته على الجري والسباق لمسافات قد تصل إلى ربع ميل أو أقل من ذلك، وسجلت بعض الأحصنة من هذا النوع سرعة 88.5 كم/ساعة.[٤]

الحصان البربري

يعد الحصان البربري من سلالة الحصان الأصلي لدول البربر الواقعة شمال أفريقيا، كما أنه يعد فرعًا من فروع الحصان العربي، ويكمن الاختلاف بينهما بأنّ حجمه أكبر وطول ذيله أصغر كما أنّه يمتلك شعرًا عند أعلى حوافره وخلفها مقارنةً مع الحصان العربي، ويتميز هذا النوع من الأحصنة بالسرعة العالية والقدرة على التحمل، ويتواجد منه مجموعة متنوعة في الولايات المتحدة والتي تعرف باسم الحصان البربري الإسباني[٥]، والذي يعد من سلالة الخيول الأصلية التي جاءت من إسبانيا وبألوان متعددة، ويستخدم هذا الحصان من قبل الأمركيين الأصليين في مزارعهم وللفروسية، ولكنه على وشك الانقراض في ذلك المكان؛ ويعود السبب في ذلك إلى وجود سلالات أكبر حلت محله.[٦]

تعد الأحصنة ومنها الحصان البربري حيوانات اجتماعية تعيش في البرية على شكل مجموعات تسمى القطعان، ويتكون القطيع الواحد من ثلاثة إلى عشرين حصانًا يقودها ذكر الحصان الذي يطلق عليه اسم الفحل، أما عن بقية القطيع فهم من إناث الأحصنة وصغارها، كما أنها تعد حيوانات عاشبة أي آكلة للنباتات فقط،وفيما يخص تكاثرها، فإنّها وبعد مدة حمل تصل إلى 11 شهرًا تلد صغارها التي تسمى بالمهر، وتكون هذه الصغار قادرة على الوقوف بعد وقتٍ قصير من الولادة، وتُصبح ناضجة من عمر ثلاثة إلى خمسة سنوات، وعند وصول ذكر الحصان إلى مرحلة النضج يقوم الفحل بإخراجه من القطيع؛ ليجد قطيعًا آخر من الإناث يمكنه قيادته.[١]

خصائص الحصان البربري

يمتلك الحصان البربري مجموعة متنوعة من الخصائص، ومن هذه الخصائص الجسدية له أنّه يمتاز بخفة وزنه وظهره وذيله القصيرين أيضًا، أما جسمه فقوي ويمتلك حوافر، واللون السائد له هو اللون الرمادي، ولكنّه يمكن أن يتواجد بألوان أخرى؛ كاللون الأسود واللون الكستانئي واللون البني، كما يبلغ طوله حوالي 1.47-1.57 مترًا، فعلى الرغم من عدم قدرة الحصان البربري على المشي بشكلٍ جيد إلا أنه يمتلك قدرة عالية على الركض كالعدّاء، وتبعًا لهذه الميزة فلقد تمت الاستفادة من سلالة هذا النوع من الأحصنة كمخزون لتطوير سلالات الأحصنة الأخرى التي تستخدم للسباق مثل أحصنة ثوروبريد و أحصنة كوارتر الأمريكية وأحصنة ستاندرد بريد وغيرها من الأحصنة.[٧]

تاريخ الحصان البربري

يعتقد بأنّ سلالة الحصان البربري قد نشأت في شمال أفريقيا خلال القرن الثامن في الوقت الذي وصل فيه المسلمون الغزاة إلى تلك المنطقة، وبالإضافة إلى ذلك يوجد نوع من الجدل والشك حول اشتراكه مع الحصان العربي بالسلف، وربما تأثر بالأحصنة المحلية في شمال أفريقيا من خلال عبور السلالات الشرقية بما في ذلك الحصان العربي والتركماني والأحصنة الإيبيرية التي جلبها الغزاة البربر من أوروبا بعد غزوهم لإسبانيا، ولذلك يضم هذا النوع أنواعًا مختلفة منها الحصان البربري الجزائري والتونسي والمغربي.[٧]

يمكن القول بأنّ هذا النوع من الأحصنة في المقام الأول يتكاثر في الوقت الحالي في الجزائر والمغرب وفي إسبانيا وجنوب فرنسا، وبناءً على ذلك أسست الجزائر المنظمة العالمية للحصان عام 1987م للحفاظ على سلالته، وفي عام 2014م اعتمد الاتحاد الدولي للفروسية الأحصنة البربرية كحصان شرف في الألعاب العالمية للفروسية التي حدثت في نور ماندي، ويُذكر بأنّ أعداده في شمال أفريقيا قلّت بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة.[٧]

تشير بعض الدلائل التاريخية إلى أنّ الحصان الذي كان يملكه الملك ريتشارد الثاني ملك إنجلترا في القرن الرابع عشر هو حصان بربري، وخلال القرن السادس قيل بأنّ الملك هنري الثامن قام بشراء عدد من الأحصنة البربرية واستورد سبعة من الفرسان وفحل، وفي ذلك القرن قامت باريس وعواصم أوروبا الأخرى بتدريب الأحصنة البربرية وترويضها في مواقع خاصة، وذلك لامتلاكها خصائص خاصة كما ذُكر سابقًا ولقدرتها على التعلم ولطبيعتها اللطيفة.[٧]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Horse Facts", www.livescience.com, Retrieved 10-12-2019. Edited.
  2. "Draft horse", www.wikiwand.com, Retrieved 22-12-2019. Edited.
  3. "Gypsy horse", www.wikiwand.com, Retrieved 22-12-2019. Edited.
  4. "American Quarter Horse", www.wikiwand.com, Retrieved 22-12-2019. Edited.
  5. "Barb", www.britannica.com, Retrieved 09-12-2019. Edited.
  6. "Spanish Barb", www.wikiwand.com, Retrieved 22-12-2019. Edited.
  7. ^ أ ب ت ث "Barb horse", www.wikiwand.com, Retrieved 22-12-2019. Edited.