معلومات عن التسرب المدرسي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٦ ، ١٩ يناير ٢٠٢٠
معلومات عن التسرب المدرسي

مفهوم التسرب المدرسي

عند الحديث عن المشكلات الاجتماعية التي تواجه الدول العربية لا بدَّ من لفت الانتباه إلى مشكلة تُعدُّ الأضخم والتي لا بدَّ من تسليط الضوء عليها وذلك من أجل حلها بأنسب الطرق، حيث إنَّها التسرب المدرسي والتي تُعرَّف على أنَّها انقطاع بعض الطلاب عن الذهاب إلى مدارسهم وذلك بشكل كلي أو جزئي لأسباب عديدة، وربما قد تواجه أهل الطالب أو الطالب نفسه، سواء كانت تلك المشكلات نفسية أو جسدية أو مادية فشاركت العديد من الدول في وضع قوانين للحدِّ من تلك الظاهرة، ولكن لا بدَّ قبل وضع القوانين أن يتم النَّعرف على أسباب الظاهرة، وفيما يأتي تبيينٌ لأسباب وطرق علاج ظاهرة التسرب المدرسي.[١]

أسباب التسرب المدرسي

إنَّ التسرب المدرسي هي واحدة من المشكلات التي تتعرَّض لها المجتمعات التي ما زالت في طور بناء شعبها مثل الدول النامية أكثر من تلك المتقدمة، لأنَّ الاهتمام بالتعليم غالبًا ما يتطلب الكثير من الأمور التي يجب توافرها في كل الأطراف المعنية، ولا بدَّ من وضع اليد على تلك الأسباب لمعرفتها ومداواتها بشكل جيد:[٢]

  • إنَّ المشكلة الاقتصادية التي يُعاني منها الوالدين تنعكس بشكل سلبي على الأطفال في معيشتهم وحياتهم العامة، ولكنَّ أخطر ما تنعكس عليه هي تسرب الأطفال من المدارس في سبيل العمل لتأمين لقمة العيش.
  • إنَّ بُعد المسافة بين منزل الطالب وبين المدرسة هي من أهم المشكلات التي قد يعاني منها كل من الطالب وأهله بسبب مشكلة المواصلات وزيادة الأعباء الاقتصادية على الأهل.
  • إنَّ الفتاة تعاني من مشكلة التسرب المدرسي أكثر من الذكور بشكل كبير خاصة في المجتمعات التي ما زالت تحافظ على عقليتها القديمة التي تتمثل في اختصار الفتاة لأعمال المنزل، وربما تكون ضحية زواجٍ مبكر والعديد من المشكلات الأخرى.
  • إنَّ الضغط الدراسي في المنهاج وعدم قيام المدرس بعمله على أكمل وجه يؤدي إلى تدهور الحالة التعليمية للطالب مما يصل به في نهاية المطاف إلى كره المدرسة والتدريس، فيكون ذلك نتيجة أخطاء من بعض الأشخاص في عدم قيامهم بدورهم على أكمل وجه.

طرق علاج التسرب المدرسي

إنَّ طرق علاج التسرب المدرسي لا تتلخص فقط في الشعارات البرَّاقة التي يُمكن أن يُطلقها الأشخاص في سبيل الرَّفع من اسمهم أو لأجل بعض الحملات الإعلامية التي لا يكون الطَّائل منها سوى بضع من الدَّراهم التي تُجنى على القنوات، لذلك فإنَّه لا بدَّ من مداواة ذلك التَّسرب المدرسي بشكل فعلي عن طريق العديد من الطرق وسيتم الحديث عنها فيما يأتي:

  • لا بدَّ من النظر إلى السبب الرئيس والأهم في عمالة الأطفال وهو الفقر الذي تعاني منه العائلة، فمن المستحيل أن يقول الإنسان للآخر لا لعمالة الأطفال وهو لا يجد في منزله كسرة من الخبز، لذلك يجب أن تحاول الدولة وضع حدٍّ للفقر في بلدها.
  • لا بدَّ من القضاء على الجهل الذي يكون العامل الأول في قلة وعي الأهالي تجاه أهمية التعليم وكم من الممكن أن يُغيِّر في مستقبل المجتمع بأكمله.
  • وضع قوانين تمنع من عمل الأطفال قبل سن معينة وخاصة الأعمال التي تتطلب جهد جسدي وإرهاق للنفس الإنسانية.

المراجع[+]

  1. "ظاهرة تسرب التلاميذ من الدراسة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 17-01-2020. بتصرّف.
  2. "أطفالنا في خطر، والسبب: كابوس التسرُّب المدرسي"، www.lahamag.com، اطّلع عليه بتاريخ 17-01-2020. بتصرّف.