معلومات عن البلعوم الأنفي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٠ ، ١٥ يناير ٢٠٢٠
معلومات عن البلعوم الأنفي

البلعوم

البلعوم هو عبارة عن أنبوب ليفي عضلي نصف دائري يوجد أمام العمود الفقري مباشرةً ويمتد من قاعدة الجمجمة إلى الحد السفلي للغُضْروفُ الحلقي، ويُعدّ البلعوم بمثابة تكملة لتجويف الجهاز الهضمي؛ حيث يصل بين تجويف الفم إلى المريء، وبالإضافة إلى ذلك يتصل البلعوم بتجويف الأنف وتجويف الأذن الوسطى والحنجرة، وتوجد ست عضلات مسؤولة عن حركات البلعوم الإرداية، منها ثلاث عضلات دائرية تقوم بتضييق البلعوم وثلاث عضلات رأسية تساعد في عملية بلع الطعام، وينقسم البلعوم إلى ثلاثة أجزاء رئيسة هي البلعوم الأنفي والبلعوم الفَمَوِيّ والبُلْعومُ الحَنْجَرِي.[١]

البلعوم الأنفي

هو الجزء العلوي من الحلق والذي يوجد خلف الحفرة الأنفية داخل العظم القذالي، ويبلغ قطره حوالي 2 إلى 3 سنتنيمتر وطوله حوالي 3 إلى 4 سنتنيمتر، وهو يقوم بربط الأنف بالفم مما يسمح للشخص بالتنفس من خلال أنفه، ويحيط به من الخارج العضلة النَّفيرِيَّةُ البُلْعومِيَّة واللوز الأنبوبية التي يمكن أن تُصاب بعدوى وتصبح ملتهبة، وهذه اللوز الأنبوبية تحتوي على أنسجة غدانية تقوم بمحاربة العدوى، وينفصل البلعوم الأنفي عن البلعوم الفموي بواسطة الحنك اللين، ويظل البلعوم الأنفي مفتوحًا باستمرار حتى عندما تنثني العضلات المحيطة به، وذلك حتى يتمكن الشخص من التنفس بشكل سليم.[٢]

أمراض تصيب البلعوم الأنفي

هناك عدد من الأمراض التي يمكن أن تُصيب الجزء الأنفي من البلعوم وتُسبب مشاكل للشخص المُصاب بها، ومن هذه الأمراض الالتهاب وبعض أنواع السرطان ومرض باركنسون وانْقِطاعُ التنَفَسِ الانْسِدادِيّ أثناء النوم، وفيما يأتي مناقشة مرضين من الأمراض التي تُصيب هذا الجزء من البلعوم:[٣]

سرطان البلعوم الأنفي

هو نوع نادر من السرطان يُصيب البلعوم الأنفي مُسببًّا ظهور بعض الأعراض المزعجة مثل ظهور كتلة في الرقبة وضعف السمع الذي عادةً ما يكون في أذن واحدة فقط وطنين الأذن وانسداد الأنف والنزيف في الأنف، وقد لا تظهر هذه الأعراض على الأشخاص المصابين حتى يصل السرطان إلى مرحلة مُتقدمة، ولا يعرف الأطباء بالتحديد السبب الدقيق لهذا النوع من السرطان، ولكن هناك عددًا من العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة به مثل اتباع نظام غذائي غني جدًا باللحوم والأسماك المُملَّحة والإصابة بفيروس إيبشتاين بار وفيروس الورم الحليمي البشري، بالإضافة إلى التعرض المستمر لغبار الخشب الصلب وإصابة أحد الأقارب من الدرجة الأولى بهذا المرض مثل أحد الوالدين.[٤]

وغالبًا ما يبلغ متوسط عمر المُصابين بهذا المرض عند التشخيص حوالي 50 عام، ولهذا المرض علاجان رئيسان هما العلاج الإشعاعي والعلاج الكيماوي، وفي معظم الحالات يتم استخدام مزيج من العلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي معًا، وتعتمد نتائج العلاج على عمر المريض وصحته العامة ومدى تقدم المرض عند تشخيصه.[٤]

التهاب البلعوم الأنفي

وهو أحد الأمراض التي يمكن أن تُصيب البلعوم الأنفي، وغالبًا ما يكون سببه التهاب البلعوم والتهاب اللوزتين بسبب التهابات الجهاز التنفسي العلوي الفيروسية التي غالبًا ما يكون سببها الفَيروسَ الإيكُوِيّ أو الفيروس الأنفي أو الفيروس الغديّ أو الفيروس المَخْلَوِيّ التَّنَفُّسيّ، كما يمكن أن يكون سببه أيضًا عدوى بكتيرية، ويؤدي هذا المرض إلى حدوث وذمة في الغشاء المُخاطي للبلعوم الأنفي بالإضافة إلى تضخم الأنسجة اللمفاوية وذلك في حالة الإصابة الفيروسية، أما في حالة الإصابة البكتيرية ببكتريا المكورات العقدية الانحلالية بيتا أو المكورات العنقودية الذهبية فقد تحدث أيضًا احمرار في الغشاء المخاطي للبلعوم الأنفي ولكن مع غشاء نضحي، وعلى الرغم من أن التهاب البلعوم البكتيري والتهاب اللوزتين يمكن علاجهما بسهولة باستخدام المضادات الحيوية إلا أنه إذا تُرك بدون علاج فقد يؤدي إلى حدوث بعض المضاعفات مثل الحمى الروماتيزمية والْتِهابُ كُبَيباتِ الكُلَى.[٣]

فيديو عن معلومات عن البلعوم الأنفي

في هذا الفيديو تتحدث أخصائية أمراض وجراحة الأنف والأذن والحنجرة الدكتورة سبأ جرار عن معلومات عن البلعوم الأنفي، موضحةً موقعه بالتحديد في الجسم وطوله وقطره ووظيفته.[٥]

المراجع[+]

  1. "Pharynx Anatomy", www.emedicine.medscape.com, Retrieved 14-01-2020. Edited.
  2. "Nasopharynx", www.healthline.com, Retrieved 14-01-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "Pharynx Anatomy", www.emedicine.medscape.com, Retrieved 14-01-2020. Edited.
  4. ^ أ ب "Nasopharyngeal cancer", www.nhs.uk, Retrieved 14-01-2020. Edited.
  5. "معلومات عن البلعوم الأنفي"، www.youtube.com، اطّلع عليه بتاريخ 14-01-2020.