معلومات عن آلة الناي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠٠ ، ٦ نوفمبر ٢٠١٩
معلومات عن آلة الناي

الآلات الموسيقية

تتنوّع الآلات الموسيقية تنوعًا كبيرًا، وهي بمثابة أدوات متخصصة لإصدار الأصوات الموسيقية بمختلف أنواعها، ويمكن استخدام الآلات الموسيقية بدافع التسلية والمتعة أو بدافع المرح أحيانًا، ولكل آلة من هذه الآلات مكانة خاصة في الموسيقى، ومن أبرز أنواعها: الآلات الوترية مثل: العود وآلة الجيتار والكمان والربابة، ومنها أيضًا الآلات الإيقاعية مثل: الدف والطبل، ومنها الآلات الهوائية مثل: الناي والقربة والمزمار، وقد اختلف الإنسان عبر تاريخه الطويل الكثير من الآلات الموسيقية التي بقيت إلى اليوم، وأخذت أهميتها ومكانتها في عالم الموسيقى، وبعض هذه الاختراعات جاء بالصدفة البحتة، بعد أن انتبه الإنسان إلى الأصوات الصادرة عن الأجسام الصلبة كالخشب والمعادن، وفي هذا المقال سيتم الحديث عن واحدة من الآلات الموسيقية الشهيرة، حيث سيتم عرض معلومات عن آلة الناي.[١]

آلة الناي

تعريف آلة الناي في معجم المعاني: لفظة أعجمية معربة عن الأرغول، وهي من الآلات الموسيقية النفخية، تُصدر أصواتًا بعد النفخ على الثقوب الموجودة فيها، وتتكون من أنبوبة مفتوحة الطرفين، ولها ثقوب جانبية موجودة بأبعادٍ معينة،[٢]، ومن جهة أخرى تُعرف آلة الناي بأنها آلة موسيقية شرقية تُستخدم بشكلٍ كبير في التخت الموسيقي الشرقي، ولهذا تُعدّ من ضمن الآلات الموسيقية العربية، وتُصنع آلة الناء من نبات القصب البرّي، وهو قصبة جوفاء مفتوحة من الطرفين، وتُستخدم آلة الناي منذ زمنٍ قديم، وقد استخدمت في مصر القديمة القدماء، وبشكلٍ عام يوجد آلة ناي طويلة وأخرى قصيرة، ويكون فيها تسع عُقل فيها ستة ثقوب موجودة على استقامة واحدة، ويوجد فيها ثقب من الخلف يتحكم به إصبع الإبهام، وتُصدر آلة الناي نغمات تون ونصف تون وثلاثة أرباع التون بدقة عالية، لهذا يستخدم العازفون أكثر من آلة ناي واحدة؛ وذلك لتغطية جميع النغمات المطلوبة.[٣]

العزف على آلة الناي

قد يبدو العزف على آلة الناي بسيطًا، لكنه في الواقع يحتاج إلى طريقة معينة لإمساك آلة الناي والنفخ عليها للتحكم بالأصوات والأنغام الصادرة عنها، وأهم قاعدة للعزف على آلة الناي هو وضع الناي على جانب الفم، ثم نفخ الهواء بزاوية مقدارها 45 درجة، بحيث يكون النفخ على حافة الناي، وبحسب قوة نفخ الهواء يمكن التحكم بطبقة الصوت الصادرة منه، وتحديد النغمة، ومن أهم الأمثلة على طبقة نغمات الناي هو ما يُعرف بالعقلة الدوكة، حيث تكون بإغلاق جميع الفتحات في الناي، وتكون النغمة هي الرست أو الدو، ويكون رفع الأصابع عن الفتحات بالتتابع للوصول إلى نغمة النوى أو الصول، وعند النفخ لأعلى مع إغلاق جميع الفتحات، تبدأ نغمة النوى وتنتهي نغمة الدوكة الجواب أو الري، والنفخة الأعلى تبدأ نغمة الرست جواب وتنتهي بالنوى جواب، كما يمكن النفخ بدرجة السلف، وتكون بنفخة أقل من النفخة الأولى للحصول على الرست القرار، والانتهاء بالنوى قرار، ويتم إكمال السلم باستخدام الإبهام الأيسر للحصول على نغمتي ال لا وال سي.[٤]

تاريخ آلة الناي

تُعدّ آلة الناي جزءًا مهمًا من التخت الموسيقي الشرقي الذي يضم مجموعة من الآلات الموسيقية وهي: الكمان والعود والقانون والسنطور والناي والطبلة والدف والربابة، وقد بدأ استخدام الناي كثيرًا بعد انتشار الموسيقى الشرقية كفرقة موسيقية في عهد الأتراك في منتصف القرن الثاني من القرن التاسع عشر، ومنه أصبحت آلة الناي تحتلّ مكانتها الفنية المتميزة كآلة رائعة الصوت وجزء مهم في الموسيقى الشرقية.[٥]
اخترع الإنسان عبر تاريخه الممتد الكثير من الآلات الموسيقية، وتُعدّ آلة الناي من أقدم الاكتشافات الموسيقية، ويمتد تاريخ آلة الناي إلى زمن الإنسان البدائي، أي أنها قديمة، بل هي من أقدم الآلات الموسيقية في التاريخ، ولم يسبقها إلا الآلات الإيقاعية، وقد كانت آلة الناي تُعرف بأسماءٍ عدة، من بينها: الشبابة والناي القصبة والمنجيرة، وغيرها، وكلمة ناي كلمة معرّبة وليست عربية، وهي كلمة فارسية تعني المزمار، وصوت الناي يعدّ من أقرب الأصوات للإنسان وأكثرها جمالًا، ولا يحتاج تصنيعها إلى الكثير من المواد، إذ تتكون آلة الناي من أنبوبة مجوفة بها ثقوب، وعند البدء بالعزف ينفخ العازف عند طرف هذه الثقوب، وبها فإنّ تاريخ اخترالة الناي قديم جدًا ولا يمكن التنبؤ به تحديدًا، نظرًا لبساطة هذه الآلة وسهولة صنعها وكثرة انتشارها، وفي الوقت الحاضر تُصنع آلة الناي من المعدن بطريقة متقنة جدًا ومريحة.[٦]

أنواع آلة الناي

لكل آلة من الآلات الموسيقية المعروفة أنواعٌ عدة، وآلة الناي بشكلٍ عام آية بسيطة الشكل ولها شكل معروف ونمطي، لكن رغم بساطتها يوجد منها عدّة أنواع بأطوال مختلفة وتأثير موسيقي مختلف نوعًا ما، إذ يوجد ناي طويل وناي قصير، ويوجد ناي مخصص للعزف المنفرد وناي مخصص للحفلات الكبرى، وأكثر أنواع آلة الناي انتشارًا هو ناي الحفلات الموسيقية، ويحتوي على طبقة تتكون من ثلاث ثمانيات، كما يوجد ناي بستة ثقوب وناي بسبعة، لوجود ثقب في منتصف القصبة من الأسفل، أما أنواع آلة الناي الأخرى فهي كما يأتي:[٦]

  • آلة الناي البكولو: تتميز آلة الناي هذه بأنها ذات صوتٍ عالٍ.
  • آلة الناي ألتو: تتميز آلة الناي هذه بأنها الأعلى صوتًا من بين جميع أنواع الناي، وهي مزوّدة برابعة سفلية من ناي الحفلات الموسيقية,
  • آلة الناي بَاسْ: ولهذا النوع صوت منخفض نوعًا ما، وهي تشبه البكولو ناي الحفلات الموسيقية الصغير، لكنها بثمانية واحدة منها علوية.
  • آلة الناي الخشبي: انتشر هذا النوع من آلة الناي في مصر واليونان القديمة والصين، كما انتشر في أوروبا في منتصف القرن الثامن عشر الميلادي، وفي أوائل القرن التاسع عشر الميلاد.
  • آلة الناي الأسطواني المعدني: من ابتكار الموسيقي الألماني ثُيوْبُولْد بويم الذي ابتدع بُويِم نظام المفاتيح وثقوب الأنغام في الناي الحالي.

المراجع[+]

  1. "آلة موسيقية"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 2-11-2019. بتصرّف.
  2. "تعريف و معنى الناي في معجم المعاني الجامع"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 04-11-2019. بتصرّف.
  3. "ناي"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 05-11-2019. بتصرّف.
  4. "الآلات الشرقية"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 05-11-2019. بتصرّف.
  5. "تخت موسيقي شرقي"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 05-11-2019. بتصرّف.
  6. ^ أ ب "ناي"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 05-11-2019. بتصرّف.