مصادر الأفعال الثلاثية وغير الثلاثية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٢ ، ١٢ سبتمبر ٢٠١٩
مصادر الأفعال الثلاثية وغير الثلاثية

تعريف المصدر

اختلفَ اللغويّون والمدارس النحوية وعلماؤها قديمًا حول المصدر والفعل؛ أيّهما أصل وأيّهما فرع، فذهب البصريّون إلى أن المصدر أصل المشتقات من الفعل والصفة، بينما رأى الكوفيون أن الفعل أصل للمصدر وللصفة. والخلافات بين المدرستين ستأخذ هنا أشكالا غير لغوية، فلا أهمية لها في العرض اللغوي والتطبيقي. إنّما الفرق بين الفعل المصدر هو الأساس، فالمصدر يفترق عن الفعل في أنه اسم، بينما يتفقان في أنّهما يدُلّان على الحدث، إلّا أنّ الفعلَ يدلّ على الحدث المقترن بزمن، والدلالة الزمنية غير موجودة في المصدر، وفي هذا المقال عرض لكيفية صياغة المصدر الصريح للفعل، بشقّيه: مصادر الأفعال الثلاثية وغير الثلاثية.[١]

مصادر الأفعال الثلاثية وغير الثلاثية

تقسم الأفعال في اللغة العربية إلى قسمين: الفعل المجرد والمزيد، ويأتي المجرد على قسمين: ما كان الجذر اللغوي فيه ثلاثيًّا، وما كان الجذر اللغوي فيه رباعيًّا، أو المزيد، فهو المجرد الثلاثي أو الرباعي، بعد دخول أحرف الزيادة عليه، والمجتمعة في كلمة "سألتمونيها"، وقد يأتي الفعل مزيدًا بحرف، وقد يأتي مزيدًا بحرفَيْن، ويأتي مزيدًا بثلاثة حروف، وقد تأتي مصادر الأفعال الثلاثية وغير الثلاثية بعد عدد الزيادات محكومة بنوع الزيادة، لا حسب عدد أحرف الزيادة، أما فيما يأتي فهو عرض لمصادر الأفعال الثلاثية وغير الثلاثية حسب عدد أحرف الزيادات.[٢]

المصادر الثلاثية

في البحث عن مصادر الأفعال الثلاثية وغير الثلاثية، تأتي مصادر الفعل الثلاثي مصادرًا غير قياسية، ولا تحكمها قاعدة عامة، والأغلب فيها السماع لكثرتها، إلا أن أشهر علماء اللغة العربية، وباحثوها، وضعوا قواعد وضوابط لمجموعة من الأفعال الثلاثية هي:[٣]

  • الأفعال الثلاثية الدالة على حرفة، في الأغلب يكون مصدرها على وزن "فِعَالَة"، مثل: فلَح- فلاحة، ودرَس- دراسة، وكتَب- كتابة.
  • أغلب الأفعال الثلاثية الدالة على حركة، أو تقلّب واضطراب، يأتي مصدرها على وزن "فَعَلان"، مثل: طار- طَيَران، جرى- جَرَيان، سار- سَيَران.
  • أغلب الأفعال الثلاثية الدالة على مرض، يأتي مصدرها على وزن "فُعَال"، مثل: سَعَل- سٌعَال، عَطَس- عُطَاس.
  • أغلب الأفعال الثلاثية الدالة على صوت، يأتي مصدرها على وزن "فُعَال أو فَعيل"، مثل: عَوى- عُوَاء، صرَخ- صُرَاخ، صَرخ- صَريخ، هدَل- هَديل.
  • أغلب الأفعال الثلاثية الدالة على لون، يأتي مصدرها على وزن "فُعْلًة"، مثل: حَمُر- حُمْرَة، زَرُق- زُرْقَة.
  • أغلب الأفعال الثلاثية الدالة على عيب، يأتي مصدرها على وزن "فَعَل"، مثل: عرج- عَرَجًا، حوِل- حَوَلا، عوِر- عورًا
  • أغلب الأفعال الثلاثية الدالة على معالجة، يأتي مصدرها على وزن "فُعُول"، مثل: صعَد- صُعُود، قدِم- قُدُوم، جلَس- جُلُوس.
  • أغلب الأفعال الثلاثية الدالة على معنى ثابت، يأتي مصدرها على وزن "فُعُولَة"، مثل: يبِس- يُبُوسة، ومَلِح- مُلُوحة.

وفي بحثهم لمصادر الأفعال الثلاثية وغير الثلاثية، وضعوا مجموعة من القواعد والصور لمصدر الفعل الثلاثي، التي لا تعود إلى دلالة الفعل على شيء محدد، وإنما على حركة عين الفعل في الميزان الصرفي التي لا تغني عن العودة المعاجم وكتب اللغة، على النحو الآتي:[٣]

  • الأفعال الثلاثية المتعدّية، يأتي مصدرها في الأغلب على وزن "فَعْل"، مثل: أَخَذ- أَخْذًا، سَمِع- سَمْعًا، فَتَح- فَتْحًا.
  • الأفعال الثلاثية الللازمة مكسورة العين، يأتي مصدرها في الأغلب على وزن "فَعَل"، مثل: تعِب- تَعَبًا، أسِف- أَسَفًا، حزِن- حَزَنًا.
  • الأفعال الثلاثية اللازمة الصحيحة مفتوحة العين، يأتي مصدرها في الأغلب على وزن "فُعُول"، مثل: قَعَد- قُعُود، خَرَج- خُرُوج، سَجَد- سُجُود. وإذا كانت عين الفعل معتلّة، فغلب على مصدره وزنان "فَعْل" أو "فِعَال"، مثل: صام- صِيَام أو صَوْم، وقام- قِيَام أو قَوْم.
  • الأفعال الثلاثية اللازمة مضمومة العين، يأتي مصدرها في الأغلب على وزن "فُعُولة" أو "فَعَالة"، مثل: شَجُع- شَجَاعة، وحَمُض- حُمُوضة.

مصدر الرباعي المجرد

ويأتي مصدر الرباعي المجرّد في درس مصادر الأفعال الثلاثية وغير الثلاثية، مصدرًا قياسيًّا على وزن"فَعْلَلَة"، مثل دحرج- دَحْرَجَة، وزلزل- زَلْزَلة. ويكون المصدر على وزن "فِعْلال" أما إذا كانت عين الفعل ولامه الثانية تكرارًا لفائه ولامه الأولى، مثل: وسوس- وِسْوَاسًا، وزلزل- زِلْزَالًا.[٣]

مصدر الثلاثي المزيد بالهمزة في أَفْعَل

ويأتي مصدر الفعل أفعل على وزن "إفعال" إذا كان الفعل صحيح العين، مثل: أكرم- إكرام، أعلم- إعلام، أجلس- إجلاس، أوجد- إيجاد، أوصل- إيصال. أما إذا كان الفعل معتل العين، فيأتي مصدره على وزن "إفعلة"، وذلك بحذف ألف "إفعال"، والتعويض عنها بتاء مربوطة آخر المصدر، مثل: أقام- إقامة، أنار- إنارة، أزال- إزالة، أباد- إبادة.[٤]

المصدر الثلاثي المزيد بالتضعيف في فَعّل

لمصدر فعّل في درس مصادر الأفعال الثلاثية وغير الثلاثية أربع حالات، الأولى إذا كان الفعل صحيحًا لم يرد فيه أي حرف علّة، فيكون مصدره على وزن "تفعيل"، مثل: كبّر- تكبير، وسبّح- تسبيح، ومجّد- تمجيد. أو قد يكون مصدره على وزن "تفعيل" أو "تَفْعِلَة" في بعض الأفعال مثل: جرّب- تجريب أو تَجْرِبة، وكمّل- تكميل أو تَكْمِلَة. وهناك حالتان أخرَيَان هما: [٥]

  • إذا كان الفعل معتل اللام، يأتي مصدره على وزن "تَفْعِلَة"، مثل: ربّى- تربية، ووفّى- توفية، ونمّا- تنمية.
  • إذا كان الفعل مهموز اللام، يأتي مصدره على الوزنين "تفعيل" أو "تَفْعِلَة"، مثل: هدّأ- تهديئًا أو تهدِئة، وجزّأ- تجزيئًا أو تجزِئة.

مصدر الثلاثي المزيد بالألف في فاعَل

يدرس في مصادر الأفعال الثلاثية وغير الثلاثية المزيد على وزن فاعَل، الذي يأتي مصدرًا قياسيًا على وزن "مٌفَاعلة" أو "فِعال"، مثل: ناقَش- نِقَاش أو مُناقَشة، جاهَد- جِهَاد أو مُجَاهَدة، واصَل- وِصَال أو مُواصَلة. أما إذا جاءت فاء فاعَل ياء، غَلُب على مصدره "مُفاعَلة"، مثل: يامن- مُيامَنة، وياسَر- مُياسَرة.[٥]

مصدر الخماسي

ويأتي مصدر الخماسي على نوعين، إما أن يكون مصدرًا لمزيد بتاء زائدة، أو مزيدًا بهمزة وصل زائدة، إما إن كان مزيدًا بتاء زائدة، فيصاغ المصدر منه بضم الحرف قبل الأخير، مثل:[٦]

  • تَفَعْلَل: ومصدره "تَفَعْلُل"، مثل: تدحرج- تدحرُج، تزلزل- تزلزُل، تمسكن- تمسكُن.
  • تَفَاعل: ومصدره "تَفَاعُل"، مثل: تماسَك- تماسُك، تقاتَل- تقاتُل، تعاهَد- تعاهُد.
  • تَفعّل: ومصدره "تَفعُّل"، مثل: تكرَّم- تكرُّم، توعَّد- توعُّد، تقبَّل- تقبُّل.

أمّا إذا كان الفعل مزيدًا بهمزة وصل زائدة، فالمصدر منه يصاغ باتباع خطوتين: كسر الحرف الثالث، وزيادة ألف قبل الحرف الأخير، فتأتي الأفعال ومصادرها على النحو الآتي:

  • انفعل: ومصدره "انفِعال"، مثل: انكسر- انكِسار، انقشع- انقِشاع، انطلق- انِلاق.
  • افتعل: ومصدره "افتِعال"، مثل: انتظر- انتِظار، احتدم- احتِام، اعتمد- اعتِماد.
  • افعلّ: ويكثر هذا الوزن في الألوان والعيوب، ومصدره "افعِلال"، مثل: احْمَرَّ- احمِرار، اسْمَرَّ- اسمِرار، اهْبَلَّ- اهبِلال، اجْمَلَّ- اجمِلال.

مصدر السداسي

يسمّى في درس مصادر الأفعال الثلاثية وغير الثلاثية بالمزيد بهمزة وصل زائدة، فإن المصدر من هذه الأفعال يصاغ باتباع خطوتين: كسر الحرف الثالث، وزيادة ألف قبل الحرف الأخير، فأتي الأفعال ومصادرها على النحو الآتي في المزيد بهمزة وصل زائدة:[٦]

  • افعنلل: افْعِنْلال، مثل، افرنقع- افْرِنقَاع.
  • افعلل: افعِلّال، مثل: اكفهرّ- اكفِهرارًا
  • افعوعل: افعِوعال والتي تصبح في الميزان الصرفي افعيعال، بقلب الواو ياءً لمناسبة الكسر، مثل: احدودب- احدِيدابًا، اغرورق- اغرِيراقًا.
  • افعالّ: افعِيلال وتقلب الألف إلى ياء لمناسبة الكسر في الميزان الصرفي، مثل: احمارّ- احمِيرارًا.
  • استفعل: استِفعال، مثل: استخرج- استِخراج، واستقبح- استِقباح. أمّا إذا كانت عين الفعل هي من حروف العلّة في اللغة العربية، والفعل معتل العين أجوفًا، فيحذف حرف العلّة، ويبدل بتاء مربوطة آخر المصدر "استفعل- استِفعال- استِفالة"، على النحو الآتي: استقام- استقيام- اسقامة، واستنار- استِنيار- استنارة، استمال- استِميال- استمالة.

الفعل المجرد والفعل المزيد

تعدّ دراسة مصادر الأفعال الثلاثية وغير الثلاثية، مرحلة لاحقة لدراسة مفهوم الفعل المجرد الدال على الجذر اللغوي والمادة الأصلية للفعل المعبّرة عن الدلالات العامة للكلمات المقترنة بزمن معيّن، ومنها تأخذ المصادر الثلاثيّة ومصادر الفعل الرباعي. وأيضًا لمفهوم الفعل المزيد أي الفعل الذي دخلت عليه حروف الزيادة التي اجتمعت في كلمة "سألتمونيها" كما ورد سابقًا. ويلحظ أن الفعل المجرّد لو حذفت أحد حروفه دون عامل حذف إعرابي لاختلّ معنى الفعل تمامًا، في حين أن الفعل المزيد لو حذفت أحد حروفه لما أثّر على الدلالة العامة للكلمة، وإنما تأتي كل زيادة في المبنى إلى زيادة في المعنى، ومنه اأخذ مصادر الأفعال الثلاثية المزيدة، والرباعي المزيد، والخماسي والسداسي.[٧]

المراجع[+]

  1. "مصادر صناعية (1)"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 22-08-2019. بتصرّف.
  2. "(مئة قاعدة في النحو) ويليها (خمسون قاعدة في الصرف)"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 22-08-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ت عبده الراجحي (2008)، التطبيق الصرفي (الطبعة الأولى)، عمان- العبدلي: دار المسيرة للنشر والتوزيع، صفحة 65-66. بتصرّف.
  4. عبده الراجحي، التطبيق الصرفي، صفحة 67-68.
  5. ^ أ ب عبده الراجحي، التطبيق الصرفي، صفحة 68. بتصرّف.
  6. ^ أ ب عبده الراجحي، التطبيق الصرفي، صفحة 69. بتصرّف.
  7. "المجرد والمزيد"، www.uobabylon.edu.iq، اطّلع عليه بتاريخ 22-08-2019. بتصرّف.