حروف العلة في اللغة العربية

حروف العلة في اللغة العربية
حروف-العلة-في-اللغة-العربية/

ما هي حروف العلة؟

حروف اللغة العربية 28 حرفًا، وهي من حيث الصحة والاعتلال قسمان، حروف صحيحة وأخرى معتلة، وحروف العلة في اللغة العربية ثلاثة، والباقي أحرف صحيحة، أمّا حروف العلة فهي الألف والواو والياء، وقد تأتي هذه الحروف في أول الكلمة أو وسطها أو آخرها، وقد تكون في الأفعال أو في الأسماء.[١]


كثيرًا ما يسأل الطلاب: لماذا سُميت حروف العلة بهذا الاسم؟ والجواب عن هذا السؤال يمكن أخذه من اللغة نفسها، فالعلة في اللغة تعني المرض والضعف، وأحرف العلة أحرف ضعيفة لا تُحافظ على شكلها دائمًا في الكلمة إنما قد تُصاب بالإبدال أو الإعلال أو الإدغام أو الحذف، وهذا هو الفرق بين حرف العلة والحرف الصحيح؛ أي الحفاظ على الحرف في الكلمة دون تغيير.[١]


حروف العلة إذا جاءت في آخر الأفعال كان لها تأثير في الإعراب كإضمار الحركات وتقديرها، أو حذف حرف العلة في بعض المواضع، وكذلك الأمر في الأسماء، وهذا يدل على أن أحرف العلة لا تستقر على حال، وقد خُصّص لها في كتب الصرف أبحاثًا كاملة تحت عنوان الإعلال والإبدال.[١]

إعراب حروف العلة 

إن حروف العلة لا تُعرب منفصلة عن الكلمات الموجودة فيها، إلا أن وجود حرف العلة في آخر الأسماء أو الأفعال لا بد أن يكون له تأثير على إعراب الكلمة، فأول أمر ينبغي التنبُّه إليه في إعراب حروف العلة هو أن حروف العلة لا تقبل الحركات، فلا تظهر الضمة والفتحة والكسرة على الألف أو الواو أو الياء، إنما تُقدّر الحركات تقديرًا، فقط الفتحة لها حالة خاصة أنها تظهر على الواو والياء في آخر الأفعال والأسماء.[٢]


فإذا كان الفعل الماضي أو المضارع المرفوع معتل الآخر بالألف فإنّ فتحة الماضي وضمة المضارع تكون مقدّرة على الألف للتعذر، وكذلك الأمر في الفاعل والمبتدأ والاسم المجرور والمضاف إليه، أما إذا كان الفعل المضارع المنصوب معتل الآخر بالواو أو الياء فإن الفتحة تظهر عليهما لسهولة النطق بها، وكذلك في الأسماء االمنصوبة، وفي حال فعل الأمر والفعل المضارع المجزوم كانا معتلَّي الآخر بأي حرف علة فإن حرف العلة يُحذف من آخرهما.[٢]


عندما يريد الدارس أن يُعرب الفعل الماضي معتل الآخر بالألف ويقدّر الحركة على حرف العلة لا بد من ذكر سبب تقدير الحركة، فهو مع الألف للتعذر، ومع الواو والياء للثقل، والتعذر يُقصد به صعوبة نطق الحركة فوق الحرف، أما الثقل فيُقصد به إمكانية نطق الحركة ولكن فيها ثقل على اللسان ولذلك قُدّرت الحركات عليها، إضافة إلى أن حروف العلة إذا جاء بعدها ساكن مثل تاء التأنيث أو او الجماعة فإنها تُحذف من آخر الفعل منعًا لالتقاء الساكنين.[٢]

حالات حذف حرف العلة

قد يطرأ على حروف العلة الكثير من التغييرات الصرفيّة، من ذلك:

الإعلال بالقلب

إنّ أحدَ التغيّرات الصرفيّة التي تلحق حروف العلة في اللغة العربية هو ما يسمّيه علماء الصرف الإعلال بالقلب، وهو أن يقلب حرف العلة إلى حرف آخر من حروف العلة في اللغة العربية، وذلك لعلة صرفية في الحرف أو في ما قبله او ما بعده، ومن هذه التغيرات الصرفية:[٣]

  • قلب الألف واوً أو ياءً: مثل الألف في آخر الفعل "سعى" وآخر الفعل "سما"، فإذا اتصل به ضمير رفع متحرك قُلبت الألف "سموتَ" و"سعيتَ"، فهذا إعلال بالقلب، قُلبت الألف ياءً أو واوًا، وفي الأسماء تقلب الألف عند التثنية أو الجمع، مثل "عصا" تصبح "عصوان"، و"فتى" تصبح "فتيان".
  • قلب الواو ياء: تُقلب الواو في بعض الكلمات ياء وذلك إذا سبقت بكسرة مثل كلمة "ميزان"، أو إذا وقعت الواو حشوًا بين كسرة وألف مثل "الصِّيام"، وأيضًا إذا اجتمعت الواو والياء وكان السابق منهما ساكنًا فتقلب الواو ياء مثل "مرمي" هي بالأصل "مرموي" ولكن قلبت الواو ياءً.
  • قلب الياء واوًا: تقلب الياء واوًا إذا كانت ساكنة وقبلها ضمة مثل كلمة "الموقن" وهي بالأساس مشتقة من الفعل "أيقن" فالمفروض أن تصير مُيْقِن، ولكن قلبت الياء واوًا وصارت "مُوقن" لأنها ساكنة، وقبلَها ضمة.

الإعلال بالحذف

إنّ الشكل الثاني من أشكال الإعلال هو ما يسمى بالإعلال بالحذف، وبالتأكيد هو نوع من التغييرات التي تطرأ على حروف العلة في اللغة العربية، وواضح من الاسم أن التغيير الذي سيطرأ هو الحذف، أي سيحذف حرف العلة من الكلمة، ومما هو جدير بالذكر أن أحرف العلة ليست حكرًا على الأفعال إنما هي موجودة في الأفعال والأسماء، وبناء على ما سبق فإن الإعلال بالحذف له نوعان أساسيان، هما:[٤]

الحذف في الأفعال

تُحذف الواو في الفعل المثال؛ أي معتل الأول، عند تحويله إلى المضارع والأمر والمصدر، وذلك بشرط أن يكون هناك عوض عن الواو المحذوفة في المصدر وهو التاء في آخر المصدر، وإن لم يعوض عنها بتاء لا تُحذف الواو، مثل: "وصل، يصل، صلْ، صلةً"، أما الفعل وجّه فلا تُحذف واوه لأن مصدره "توجيه" ولم يعوض عن الواو بتاء في آخر المصدر. كما يُحذف حرف العلة من الأفعال الماضية والمضارعة الناقصة؛ أي التي تنتهي بحرف علة، وذلك إذا اتصلت بها واو الجماعة، مثل: يسقي، يسقون، ومن حالات حذف حرف العلة في الأفعال أيضًا عندما يكون آخر الفعل المعتل الأجوف ساكنًا يُحذف حرف العلة منعًا لالتقاء الساكنين، مثل قال: قُلْ، نامَ: نَمْ.

الحذف في الأسماء

أمّا الإعلال بالحذف في الأسماء فيكون في آخر الأسماء المنقوصة، أي الأسماء المنتهية بياء، وكذلك الأسماء المقصورة وهي التي تكون منتهية بألف، وفي الاسم المنقوص والمقصور تُحذف الياء والألف عند جمع الكلمة جمع مذكر سالمًا، مثل الراعي تصبح الراعون أو الراعين، والأعلى تصبح في الجمع الأعلون أو الأعلين، فحذف الياء والألف يسمى الإعلال بالحذف في الأسماء.

الإعلال بالسكون

النوع الثالث من أنواع الإعلال هو ما سمّاه علماء الصرف بالإعلال بالسكون أو التسكين، وفي التعريف بهذا النوع من الإعلال الذي يطرأ على حروف العلة في اللغة العربية ورد أنه يقصد به إما حذف حركة حرف العلة، إبعادًا للثقل في نطق الحركة، وإما نقل الحركة من حرف العلة إلى الحرف الساكن قبله، فالياء والواو المتطرّفتان بعد حرف متحرك تُحذف حركتهما بسببِ الثقل مثل كلمة "يسمُو" و"يجنِي الجاني" ويستثنى من هذا الأمر الفتحة؛ أي إذا كانت الحركة على الواو أو الياء الفتحة تبقى الفتحة ولا تُحذف وذلك لخفة نطق الفتحة فوق الواو والياء، مثل: "لن يسمُوَ".[٥]

أمّا إذا جاءت الواو أو الياء بعد حرف ساكن غير متحرّك، لا يكون هناك حذف للضمة أو الكسرة على حرف العلة، مثل: دلْوٌ، وظبيٌ، جروٍ، ولا بد من التنبيه إلى حالة من حالات الإعلال بالحذف تشتمل على حذف ونقل، وذلك عندما تكون الواو أو الياء هي عين الكلمة، وكانتا متحركتين، وقبلهما حرف صحيح ساكن، فعندها تحذف حركة الواو والياء، وتُنقل إلى الحرف السابق لهما؛ إذ إنه أقوى على حمل الحركة من الفعل المعتل، مثل الفعل "يقُومُ" هو في الأصل "يقْوُمُ".[٥]

الفرق بين حروف العلة وحروف المد

من المعروف في علم التجويد أنه هناك أحكام خاصة بالمد، وحروف المد وحروف العلة بينهما تشابه إلا أنه ثمة فوارق، وهي:[٦]

  • حروف العلة لا شرط في حركاتها: فكل (أل أو واو أو ياء) هي حرف علة. مثل: يدعُو، يَئسَ، وَادي.
  • حروف المد لها شرط في الحركات: فهي الألف الساكنة ما قبلها مفتوح، والواو الساكنة ما قبلها مضموم، والياء الساكنة ما قبلها مكسور، ويجمعها المثال كلمة نُوحِيْهَا.
  • حروف العلة لا علاقة لها بأحكام المد في التجويد: فهي تُلفظ مثل الحروف الصحيحة ولا تُمد إطلاقًا، مثل كلمة قرَيْش.
  • حروف المد لها أحكام خاصة بالمدود: مثل مجيء الهمز بعدها أو الحرف المشدد، مثل الطامّة، السماء.


أمثلة على حروف العلة

الأمثلة على حروف العلة كثيرة ومتعددة، وذلك لاتساع مفردات اللغة العربية وعباراتها، مثل:

  • يَبست أوراق الشجر في الخريف.
  • نسي الإنسانُ أصله عندما هاجر إلى الغرب.
  • وقى الصدقُ صاحبه من الوقوع في كثير من الخطايا.


إن حروف العلة تتغير وتتبدل في الكلمة حسب الإعراب، ولها مباحث كثيرة ومفصلة تتعلق بها وبإعرابها وبالفرق بينها وبين حروف المد وبين الحروف الصحيحة.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت مصطفى الغلايني (2004)، جامع الدروس العربية (الطبعة 1)، صفحة 42-242. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت مصطفى علوية وآخرون (2012)، المنتخب في قواعد اللغة العربية، لبنان:دار ماهر، صفحة 79. بتصرّف.
  3. "الإعلال و الإبدال"، www.ahlalhdeeth.com، اطّلع عليه بتاريخ 22-10-2019. بتصرّف.
  4. "الاعلال بالحذف"، جامعة بابل، اطّلع عليه بتاريخ 23-10-2019م. بتصرّف.
  5. ^ أ ب "الإعلال بالتسكين والإعلال بالنقل"، جامعة بابل، اطّلع عليه بتاريخ 23-10-2019م. بتصرّف.
  6. بسام عبد الكريم الحمزاوي (2010)، مدخل لفهم العلوم الشرعية لغير المختصين، لبنان:مركز علوم الحديث النبوي، صفحة 15. بتصرّف.

187613 مشاهدة