مصادر المياه

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٠٨ ، ٩ يناير ٢٠٢٠
مصادر المياه

الماء

يُعدّ الماء واحدًا من المُركّبات الأساسية الأكثر وفرةً على سطح الكرة الأرضية، وله أهمية كبيرة في بقاء الحياة واستمرارها عليها، حيث يتكون من العنصرين الكيميائيين الأكسجين والهيدروجين ويتوافر في الحالة السائلة والصلبة والغازية، والماء سائل عديم اللون والرائحة في درجة حرارة الغرفة ولديه القدرة على إذابة العديد من المواد الأخرى، حيث تُعدّ هذه الخاصية ضرورية للكائنات الحية، هذا ويُعتقد بأنّ الحياة قد بدأت في المحاليل المائية لمحيطات العالم حيث اعتمدت الكائنات الحية عليها كما هو الحال في محاليل الدم والجهاز الهضمي المستخدمة في العمليات البيولوجية، وتظهر الكميات الصغيرة من الماء بلا لون وفي الواقع؛ للماء لون أزرق حقيقي ناتج عن الامتصاص الطفيف للضوء بأطوال موجية حمراء، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن أبرز مصادر المياه في العالم.[١]

مصادر المياه

يغطي الماء حوالي 71% من سطح الكرة الأرضية، وتصوّر هذه الكمية الهائلة من الماء صعبٌ جدًا؛ فإجمالي مصادر المياه يساوي 326 مليون ميل مكعب تقريبًا وكل ميل مكعب يساوي حوالي 1 تريليون جالون من المياه، ومن بين كل هذه المياه؛ تُشكّل المياه العذبة 2.5% فقط وال 97.5% الأخرى هي عبارة عن مياه مالحة، وتتواجد المياه العذبة على شكل أنهار وقمم جليدية حيث تُشكّل 69% من مجموع المياه العذبة، و 30% منها هي مياه جوفية، و 0.27% منها فقط هي مياه سطحية، وعلى الرغم من أهمية جميع أنواع المياه للحياة على سطح كوكب الأرض إلا أن المياه العذبة التي يمكن الوصول إليها هي الأهم بالنسبة لحياة البشر، وتُقسّم مصادر المياه على سطح الأرض من حيث العذوبة إلى مياه مالحة وأخرى عذبة، ومن حيث مكان تواجدها إلى مياه سطحية تقع فوق سطح الأرض وأخرى جوفيّة تتواجد في باطنها، والآتية توضّح مصادر المياه من حيث مكان تواجدها: [٢]:

مصادر المياه السطحيّة

تمثل المياه السطحية جميع المياه التي تعلو سطح الأرض كمياه الجداول والبحيرات العذبة، ومياه المحيطات والبحار المالحة، بالإضافة إلى مياه الأنهار والقمم الجليدية، والآتية توضّح كلًا منها:

  • مياه الجداول والبحيرات: تستخدم هذه المياه بشكل أساسي في تزويد مياه الشرب والترفيه والري والصناعة وللماشية والنقل والطاقة الكهرومائية، هذا ويتم سحب وتزويد أكثر من 63% من المياه العامة عبر المياه السطحية الموجودة في الجداول والبحيرات، كما يُوفّر هذا المصدر من المياه ما يقارب 58% من حاجة الري و 98% من المياه المستخدمة في عمليات التصنيع، وللحفاظ على هذا النوع من المياه وجودتها أهميةٍ قصوى[٢].
  • المياه المالحة: تُعدّ المياه المالحة الأكثر وفرةً على سطح الكرة الأرضية، ولا تُعدّ مفيدةً عندما يتعلّق الأمر بإمدادات المياه الصالحة للشرب؛ حيث تحتاج إلى التحلية عن طريق المحطات الخاصّة بذلك، إلّا أن هذه المحطّات نادرة الوجود وذلك نظرًا لحاجتها لطاقة عالية التكلفة، ومع ذلك؛ للمياه المالحة فوائد عديدة للبشر فإلى جانب المناظر الخلّابة للمحيطات والبحار؛ توفّر المياه المالحة بيئةً ملائمةً لعيش الأسماك التي تُعدّ عنصرًا رئيسًا في النظام الغذائي العالمي، كما يستخدم المد والجزر فيها كمصدر للطاقة الكهرومائية[٢].
  • مياه الأنهار والقمم الجليدية: يتواجد ما يقارب ال 70% من المياه العذبة على شكل أنهار وقمم جليدية، ونظريًا؛ يمكن إذابة هذا الجليد واستخدامه، ولكن الطاقة اللازمة لإذابة وتحويل كميات كبيرة من الجليد تجعل الأمر مكلفًا اقتصاديًا، كما تلعب هذه الأنهار والقمم الجليدية دورًا هامًا في تنظيم مناخ الأرض ودرجات الحرارة فيها، الأمر الذي يوعز بضرورة الحفاظ عليها[٣].

مصادر المياه الجوفيّة

يُطلق مصطلح المياه الجوفيّة على مصادر المياه التي تقع تحت سطح التربة، حيث يمكن أن تتواجد هذه المياه في التربة نفسها أو بين الصخور والمواد الأخرى، وتحصل معظم المجتمعات على الماء اللازم لحوائجها من طبقات المياه الجوفيّة والتكوينات الصخرية القادرة على حفظ كميات كبيرة من المياه العذبة، هذا وتُعدّ المياه الجوفيّة أكثر مصادر المياه العذبة وفرةً حيث تُشكّل 30% من مجموعها، وهناك تحدّيات ومخاطر تواجه هذا المصدر الثمين من المياه منها التلوّث وتلوّثها بمياه البحار والإفراط في استخدامها[٣].

استخدامات الماء

يلعب الماء دورًا هامًا في الاقتصاد العالمي ويشكّل العصب الرئيس للحياة على سطح الأرض، ويستخدم الماء في جميع شؤون الحياة وهو ضروري للإنسان والحيوان والنبات ولجميع المخلوقات على حد سواء، والآتية هي أهم استخداماته[٤]:

  • الزراعة؛ حيث تشير الدراسات إلى أن 70% من مجموع الماء في العالم يتم استخدامه لأغراض ري المزروعات.
  • الصناعات؛ حيث تشير الدراسات إلى أن 22% من مجموع الماء في العالم يتم استخدامه لأغراض الصناعة في السدود الكهرومائية ومحطات توليد الطاقة الحرارية التي تستخدم الماء لأغراض التبريد، بالإضافة إلى معامل تكرير النفط والمعادن الخام التي تستخدم الماء في العمليات الكيميائية، وفي معامل التصنيع التي تستخدم الماء كمذيب .
  • الاستخدام المنزلي لأغراض الشرب وطهو الطعام والاستحمام والحمام والتنظيف وغسيل الملابس وفي الحدائق المنزلية وغيرها.
  • الاستخدامات الترفيهية كالصيد والتزلج على المياه والسباحة وغيرها الكثير.
  • الاستخدامات لأغراض بيئية، مثل سقي الأراضي الرطبة الطبيعية أو الصناعية وإنشاء البحيرات الصناعية التي تهدف إلى خلق مواطن للحياة البرية، بالإضافة إلى سلالم الأسماك، فضلًا عن تحرير الماء من الخزانات الموقوته للمساعدة في تكاثر الأسماك أو استعادة أنظمة تدفق الماء الطبيعية.

المراجع[+]

  1. "Water", www.britannica.com, Retrieved 1-1-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Types of Water Resources", www.sciencing.com, Retrieved 3-1-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "Different Sources of Water", www.sciencing.com, Retrieved 3-1-2020.
  4. "Water resources", www.wikiwand.com, Retrieved 4-1-2020. Edited.