مدة حمل الحيوانات الثدية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٤ ، ٢٨ يوليو ٢٠١٩
مدة حمل الحيوانات الثدية

الحيوانات الثدية

الحيوانات الثدية من مملكة الفقاريات، وتتميز بوجود الغدد الثديية في الإناث التي تنتج الحليب لتغذية صغارها، والقشرة المخية الحديثة والفراء أو الشعر، وثلاثة عظام للأذن الوسطى، وتعد هذه هي الخصائص التي تميزها عن الزواحف والطيور، وهناك حوالي 5450 نوعًا من الثدييات، ويتكون جسم الثديات الأساسي من أربعة أطراف، وتستخدم معظم الثدييات أطرافها الأربعة في الحركة الأرضية، وتتميز معظم الثدييات بالذكاء، حيث تمتلك بعضها أدمغة كبيرة، يمكن أن تتواصل الثدييات وتُنطق بصوت عالٍ بعدة طرق مختلفة، وتلد جميع الثدييات الحديثة صغارًا، باستثناء أنواع من ثدييات تضع البيض، فما هي مدة حمل الحيوانات الثدية[١].

مدة حمل الحيوانات الثدية

مدة حمل الحيوانات الثدية أو الفترة بين الحمل والولادة هي الفترة التي يتطور خلالها الجنين في الرحم، ويثير تعريف مدة حمل الحيوانات الثدية صعوبات عرضية لأنه في بعض الأنواع مثل القرود والإنسان قد لا يكون الوقت المحدد للحمل معروفًا، في هذه الحالات يتم عادةً تأريخ بداية الحمل من نقطة محددة جيدًا في الدورة التناسلية، على سبيل المثال بداية فترة الحيض السابقة، ويختلف طول الحمل من نوع لآخر، أقصر الحمل المعروف هو من أبوسوم فرجينيا حوالي 12 يومًا، وأطول حمل للفيل الهندي حوالي 22 شهرًا، في سياق التطور أصبحت مدة الحمل متكيفة مع احتياجات النوع، إذ تعتبر درجة النمو النهائي عاملًا، فعادة ما يكون للحيوانات الصغيرة فترات قصيرة من الحمل مقارنة بالحيوانات الأكبر حجمًا، أما الاستثناءات فهي خنزير غينيا والقوارض في أمريكا الجنوبية؛ حيث يطول الحمل في المتوسط ​​68 يومًا لخنزير غينيا و 111 يومًا لشينشيلة، وتميل الحيوانات التي تعيش في العراء إلى حمل طويل وتحمل صغارًا وصلت إلى مرحلة نضج أكبر من الحيوانات التي يمكنها إخفاء صغارها في جحور تحت الأرض أو في كهوف[٢].

التنفس في الحيوانات الثدية

يشبه التنفس في الحيوانات الثدية التنفس في الحيوانات الأخرى التي تتنفس الهواء، فيستخرج التنفس الأكسجين من الهواء، لتستخدمه الخلايا بعد ذلك، ويحمل التنفس أيضًا نفايات ثاني أكسيد الكربون بعيدًا عن الخلايا، وعلى الرغم من أن التنفس يعتمد على الأنظمة الأخرى مثل الجهاز الدوري لنقل الأكسجين وثاني أكسيد الكربون من وإلى الخلايا ، فإن الجهاز التنفسي يتحمل المسؤولية الرئيسة عن إدخال الأكسجين إلى جسم الثدييات وإرسال ثاني أكسيد الكربون إلى الغلاف الجوي، كما يحدث تنفس الثدييات في الجهاز التنفسي للحيوان ويتكون هذا الجهاز من العضلات والممرات الهوائية التي تعمل على جلب الهواء النقي إلى الرئتين حيث يتم تبادل الأكسجين في الدم لثاني أكسيد الكربون، وغالبًا ما تصطف المجاري الهوائية بالشعر أو غيرها من الهياكل التي تساعد على تنظيف الهواء من الغبار والميكروبات قبل أن تدخل الرئتين، الثدييات المختلفة تتنفس بشكل مختلف، إذ يتنفس البعض عن طريق الأنف، والبعض الآخر يتنفس عن طريق الفم، أيضا بعض الثدييات قادرة على التنفس إما عن طريق الأنف أو الفم، مع مرور الهواء عبر الأنف أو أسفل القصبة الهوائية، أو مجرى الهواء[٣].

المراجع[+]

  1. "Mammal", en.wikipedia.org, Retrieved 25-07-2019. Edited.
  2. "Gestation", www.britannica.com, Retrieved 25-07-2019. Edited.
  3. "Respiration in Mammals", sciencing.com, Retrieved 25-07-2019. Edited.