متى يتم تطبيق قانون الدفاع في مصر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٤ ، ٢٦ أغسطس ٢٠٢٠
متى يتم تطبيق قانون الدفاع في مصر

قانون الدفاع المصري

يُقصد بالدفاع: "ما يُتَّخذ في الحروب من أساليب لردّ هجوم العدوّ"، أيضًا: "مجمل الوسائل التي يلجأ إليها بلدٌ ما لتأمين سلامة أراضيه"[١]، وقانون الدفاع أو ما يُسمى بقانون الطورئ في مصر يُقصد منه: "هو قانون ينظم حالة الطوارئ، وهو نظام استثنائي محدد في الزمان والمكان تعلنه الحكومة لمواجهة ظروف طارئة وغير عادية تهدد البلاد أو جزءًا منها وذلك بتدابير مستعجلة وطرق غير عادية في شروط محددة ولحين زوال التهديد"، ولا يتم تطبيق قانون الدفاع بشكلٍ مُطلق ودون أي تحديد، بل تسعى كل دولة إلى تحديد الزمان والمكان الذي يتم تطبيق قانون الدفاع فيه؛ وذلك من أجل الحد من أي تعسف تمارسه السلطات الإدارية أو التنفيذية المسؤولة عن تطبيق أحكام قانون الدفاع، وفي هذا المقال سيتم بيان متى يتم تطبيق قانون الدفاع في مصر، وأثر تطبيق قانون الدفاع في الحد من حالة الطوارئ.[٢]


متى يتم تطبيق قانون الدفاع في مصر

يمكن القول بأنه في عام 1958 تم تشريع قانون في جمهورية مصر يُسمى قانون الطوارئ، وفي الحرب الذي وقعت عام 1967 فُرضت حالة الطوارئ، وبقيت هذه الحالة مُستمرة حوال ثماني عشر شهرًا، أي تم إيقاف العمل بقانون الطوارئ في عام 1980، ولم يمكث الأمر كثيرًا إلا أنّه أعيد فرض حالة الطوارئ في عام 1981 عند اغتيال الرئيس أنور السادات، وبقيت هذه الحالة ممتدة ثلاث سنوات بموجب الدستور، كما استمرت تطبيق حالة الطوارئ خلال فترة حكم الرئيس مبارك، ويتضح من خلال ذلك أنَّ قانون الطوارئ يتم تطبيقه في حالات معينة، هذه الحالات استثنائية تُعرّض أمن وسلامة الدولة إلى الخطر، لذلك يتوجب تجميد العمل بالقوانين العادية النافذة في الدولة وإحلال قانون خاص قادر على مواجهة هذه الظروف الاستثنائية، ومن الحالات التي يتم تطبيق قانون الدفاع المصري فيها:[٢]

  • العصيان المدني.
  • الحروب والنزاعات.
  • الأمراض الفتاكة والأوبئة.
  • الأحداث تزعزع مصلحة الدولة وبموجب قانون الدفاع يترتب عقوبات صارمة على من يُخالف أحكامه التي يفرضها.


أثر تطبيق قانون الدفاع في الحد من حالة الطوارئ

هل يوجد أثر حقًا لتطبيق قانون الدفاع للسيطرة على حالة الطوارىء السارية؟ وكيف يتم ذلك عبر قانون الدفاع؟

قانون الدفاع هو: "نظام قانوني يتقرر بمقتضى قوانين عاجلة لحماية المصالح الوطنية ولا يلجأ إليه إلا بصفة استثنائية ومؤقتة لمواجهة ظروف طارئة مثل حالة جائحة كورونا"، وقد يكون لقانون الدفاع نطاق مكاني وزماني، المكاني يُفرض على أراضي الدولة بأكملها أو يخص بعض المناطق دون غيرها، أمّا الزماني فيبدأ من بداية الحالة الطارئة وينتهي بانتهائها، بالتالي إنَّ الدستور والقانون لم يحددا أي وقت ببدايتها وانتهائها؛ لأنَّ كل ظاهرة تختلف عن الأخرى، فهناك بعض الحالات تمتد إلى أشهر وبعضها إلى سنوات ويكون رئيس الورزاء هو المخول بتطبيق قانون الدفاع وتكليف أي جهة بالعمل به تحت طائلة المسؤولية، كما أن هذه الصلاحيات تخول الدولة الحفاظ على سلامتها وأمنها وتحد من حالة الطوارئ وتنهيها في أقرب وقتٍ ممكن، ويُعطي قانون الدفاع صلاحية الحد من حقوق الأفراد وحرياتهم مثل:[٣]

  • حق التنقل من مكان إلى آخر.
  • حق الاجتماع والتجمعات.

المراجع[+]

  1. "تعريف و معنى الدفاع في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-08-12. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "قانون الطوارئ (مصر)"، ar.wikipedia.org، اطّلع عليه بتاريخ 2020-08-12.
  3. "قانون الدفاع في 10 نقاط"، www.esits.org.jo، اطّلع عليه بتاريخ 2020-08-17.