ما هي المخاطر السيبرانية؟ وكيف يمكن التكيف معها؟

ما هي المخاطر السيبرانية؟ وكيف يمكن التكيف معها؟
ما هي المخاطر السيبرانية؟ وكيف يمكن التكيف معها؟

مخاطر الأمن السيبراني وطرق الوقاية منها

يُعدّ الأمن السيبراني من الأنظمة المستخدمة لِحماية المعلومات الخاصة بالشركات، والتي قد يجعلها تتعرّض لمجموعة من المخاطر، لذا نُدرج في ما يأتي عدد من أهم مخاطر الأمن السيبراني، والطرق المناسبة للوقاية منها:[١]

البرامج الضارة

يتسّم هذا الخطر بأنّه من أشهر أنواع المخاطر التي تُهدد الأمن السيبراني خاصةً والإنترنت عامةً، إذ تتسلل بعض البرامج إلى الأنظمة، وتُثبِّت نفسها على النظام بهدف الوصول غير المصرح به للبرامج والملفات، وإلحاق الضرر بها، ورُبما حذفها أو سرقتها.[٢]

ويُمكن الوقاية من خطر البرامج الضارة من خلال تثبيت البرامج الخاصة بمكافحة البرامج الضارة والتعرف عليها، مع ضرورة التحديث المستمر لهذه البرامج، والمراقبة الدائمة لوجود أيّ ملفات أو روابط غير معروفة.[٢]

سرقة كلمة المرور

يُمكن ملاحظة هذا الخطر بمجرد محاولة الدخول إلى الحساب، إذ يتبين وجود تغيير في كلمة المرور، وهذا مؤشر على أنّ شخص ما تمكّن من اختراق النظام والحصول على كلمة المرور، وهذا حتمًا يُشير إلى الخطر الذي يُحيط بالبيانات السرية الموجودة على النظام.[٢]

ويُمكن الوقاية من هذا الخطرمن خلال تطبيق نظام المصادقة الثنائية، والتي تتطلب خطوات إضافية من أجل تسجيل الدخول، وتُعّد هذه الخطوات من الطرق التي تُساعد على تعقيد عمليات تسجيل الدخول للأنظمة.[٢]

التنصت

يتمثل هذا الخطر في قدرة أحد الأطراف على الاستماع للبيانات المتنقلة بين المستخدم والمضيف، وهذا يعني سرقة المعلومات عن النظام، وعادةً ما تختلف المعلومات المسروقة بناءً على حركة التنصّت المطبّقة، ويُمكن الوقاية من خطر التنصّت من خلال تثبيت برامج (VPN)، أو تجنّب الدخول لمواقع الانترنت المخترقة.[٢]

هجمات التصيد

يكون التصيد على شكل رسائل من جهات رسمية تتضمن طلب كلمات المرور، أو بعض البيانات الهامة، وهُنا يقع بعض الأشخاص في الخطأ، ويُقدّم معلومات هامة للمتصيدين من خلال النقر على رابط مشبوه مثلًا.[٢]

يُمكن الوقاية من هذه الطرق من خلال الحرص على البينات الخاصة، وعدم الإدلاء بها لأي شخصٍ كان، إلّا بعد التيقّن من الجهة المقابلة، ويجدر بالأشخاص الانتباه إلى أنّ رسائل التصيّد عادة ماتكون مليئة بالأخطاء الإملائية والنحوية، وممّا يجدر ذِكره بأنّ الرسائل المستقبلة من الجهات الرسمية عادةً لا تتضمّن طلب بيانات خاصة.[٢]

رفض الخدمة الموزع

يستهدف هذا الخطر عادةً الخوادم الرئيسية، وفي هذه الحالات يُوقف الخادم مواقع الويب التي تُحاول الوصول للبيانات، أو يحدث بطء في أداء الخوادم، ويُمكن الوقاية من هذا الخطر من خلال إيقاف الوصول من خلال قطع الإنترنت عن الخوادم.[٢]

هجوم عبر الموقع

يُنفّذ هذا الخطر من خلال استهداف مواقع الويب الضعيفة، وتحميل عدد من الرموز الخطيرة عليها، وفي حال دخول أحد المستخدمين لهذه المواقع سرعان ما يتعرّض النظام الخاص به للسرقة، أو التسبب بتعطل الخدمات الرئيسية فيه.[٢]

يُمكن الوقاية من خطر الهجوم من خلال تطبيق أمر إيقاف تشغيل البرامج النصية للصفحات، أو تثبيت الوظائف الخاصة بحظر البرامج النصية على المتصفح.[٢]

هجوم SQL

يُعدّ هذا الهجوم برنامج لمعالجة البيانات، بحيث يُتاح للأطراف الخارجية الوصول للمعلومات غير المتاحة، والمعلومات الحساسة من خلال عدد من البرمجيات، ويُمكن الوقاية من هذا الخطر من خلال تطبيق جدران الحماية الذكية، أو التحديث الدائم للتعليمات البرمجية التي تستطيع التعرّف على التداخلات غير القانونية.[٢]

برامج الفدية

تُثبّت عدد من البرامج الضارة على الأنظمة، ممّا يؤدي إلى منع الوصول إلى النظام، وبالتالي يطلب الطرف الخارجي من المستخدم دفع الفدية مقابل إزالة هذه البرامج، ويُمكن للمستخدم الوقاية من هذه البرامج من خلال التحديث الدائم لبرامج مكافحة الفيروسات، والحرص على عدم فتح الروابط الضارة.[٢]

فيروس طروادة

يُمكن دخول فيروس طروادة للنظام من خلال تنكّره ببرامج قانونية من خلال التنبيهات التي تُظهر للمستخدم حاجة النظام الخاص به للمسح الضوئي، وهُنا تستطيع البرامج الضارة الدخول للنظام من خلال عملية المسح، ويُمكن الوقاية من هذا الخطر من خلال الحرص على عدم تنزيل أي برامج غير معروفة المصدر.[٢]

هجوم حفرة الماء

يُعدّ هذا الخطر من الأخطار التي تستهدف المؤسسات، خاصةً مواقع الويب الخاصة بالمؤسسة، وعادةً ما يكون بشكل متكرر وبهدف إلحاق الضرر بهذه المواقع، ويُمكن الوقاية من هذا الهجوم من خلال الاحتفاظ بالنصوص الخاصة بمواقع الويب كإعداد افتراضي، خوفًا من عدم تعرُّف برامج مكافحة الفيروسات على هذه البرامج النصية الضارة.[٢]

أبرز عشرة ضوابط أساسية للأمن السيبراني

يُوجد العديد من الضوابط الأساسية الخاصة بالأمن السيبراني بأنواعه، وفيما يأتي أبرز 10 ضوابط أساسية:[٣]

  • الحفاظ على خطة استجابة شاملة الحدوث

يجدر بكلّ شركة توقع خطة تحديثها باستمرار من أجل الاستعداد للتعامل مع المخاطر السيبرانية.

  • دورة حياة إدارة التصحيح (الباتش)

يجب تثبيت التحديثات الجديدة المتعلقة بالتصحيح الذي يصدر عن طريق بائعي البرامج للشركات.

  • تطبيق حلول مكافحة الفيروسات

يجب الحرص على تطبيق أفضل وأكثر برامج مكافحة الفيروسات فعالية، لتجنّب التعرّض للبرامج الضارة.

  • تنفيذ دفاع المحيط

يجب تثبيت جدران الحماية وتفعيلها، أو تثبيت برامج (VPN).

  • تأمين الأجهزة المحمولة

يجدر بالشركات فصل الحسابات الشخصية عن الحسابات الخاصة بالعمل، فضلًا إلى ضرورة تطبيق أمر الفصل التلقائي، وتقييد عدد من البروتوكولات.

  • التأكيد على تدريب الموظفين وتوعيتهم

يُعدّ تدريب الموظفين من أهم نقاط الدفاع للشركات، إذ أنّ الموظف المُدرّب يُصبح قادرًا على تمييز الرسائل الضارة والمخادعة.

  • تنفيذ المصادقة للمستخدم

يُعدّ تنفيذ المصادقة من أهم الطرق التي تُساعد في اكتشاف الأشخاص غير القانونيين الذين يُحاولون الدخول للنظام، ويُمكن تطبيق هذا الضابط من خلال إدخال عدد من المعلومات الدقيقة من أجل الدخول الآمن.

  • التقيّد بضوابط الوصول الصارمة

يُمكن من خلال هذا الضابط تحديد صلاحيات كل شخص، والأماكن التي يُمكنه الوصول إليها في النظام، وهذا يُساعد على حماية الموارد الحساسة.

  • الحفاظ على الأجهزة المحمولة آمنة

يمكن الحفاظ على أمان الأجهزة المحمولة من خلال تشفير البيانات، أو تخزينها على السحابة.

  • تشفير البيانات بشكل آمن ونسخها احتياطيًا

يجدر بالشركات الحرص على عمل نسخ احتياطية من البيانات الخاصة بها، مع ضرورة التحديث الدائم على الإجراءات الخاصة بالوصول لهذه البيانات.

المراجع[+]

  1. Abi Tyas Tunggal (16/11/2021), "What is Cybersecurity Risk? A Thorough Definition", UpGuard , Retrieved 16/11/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص "Top 15 Types of Cybersecurity Risks & How To Prevent Them", executech, Retrieved 16/11/2021. Edited.
  3. George Mutune, "Ten Essential Cybersecurity Controls", CYBEREXPERTS, Retrieved 16/11/2021. Edited.

11 مشاهدة