ما هي الطاقة الإيجابية

ما هي الطاقة الإيجابية


ما-هي-الطاقة-الإيجابية/

ما هي الطاقة الإيجابية؟

الطاقة الإيجابية (بالإنجليزية: Positive energy) هي: "حالة تُخلق في الذهن تتركز بشكلٍ مُباشر على الخير وتتوقع حصول كل ما هو جيد"، وتعكس آثارًا إيجابية على الفرد، لذلك يجب أن يحرص على تطوير هذه الطاقة وترسيخها في ذاته، ليس فقط التفكّر بالأشياء الجميلة، بل توقع حدوث الخير دائمًا؛ كالنجاح في المُهمات، إذًا الطاقة التفكير دائمًا بما هو إيجابي بما سيواجه الشخص من صعوبات وعقبات في حياته، كما أنَّ الطاقة الإيجابية لا تعني تجاهل السلبية، بل طرد الطاقة بالسلبية من الجسم، و بعد ذلك التركيز على الناحية الإيجابية.[١]



الطاقة الإيجابية في الإسلام تسعى أيضًا للتخلص من العقبات والمواقف الصعبة التي تواجه الفرد وتحويلها إلى طاقة ومشاعر إيجابية، فمهما كان الشخص حريصًا سيتعرض لمواقف وتحديّات كثيرة في حياته، لذلك ينبغي عليه أن يدعم قوته ويُركز على النهوض من جديد بدلًا من الاستسلام، فكلمّا ارتفعت المرحلة التي يسعى الفرد للوصول إليها، كلمّا زادت صعوبة الاختبارات، لكن يجب التعامل مع هذه الاختبارات بإيجابية؛ لزيادة الثقة والإيمان بالنفس.[٢]


ومن أسماء الطاقة الإيجابية الأخرى: قوة إيجابية، طاقة جيدة، مشاعر إيجابية، الزفير، طاقة مثالية.[٣]



التفكير الإيجابي هو الاعتقاد بأنَّ الأفضل سيحصل دائمًا، ويبدأ من التفكير الذاتي لدى الإنسان، عندما يُقاوم المشاعر السلبية ويتخلص منها، ويحل محلها المشاعر الإيجابية، لذلك يجب التعامل بحبٍّ وتقاؤلٍ وأملٍ بما سيأتي وما سيكون، وشيئًا فشيئًا سيجد الشخص نفسه إيجابيًّا مُتصالحًا مع زمام أمور حياته.



كيف يمكن الحصول على الطاقة الإيجابية؟

لتحويل الحديث الذاتي والمشاعر السلبية إلى إيجابية، من المهم إحاطة النفس بالطاقة الإيجابية والمشاعر والأشخاص الإيجابيين، وللإجابة عن سؤال كيف أرفع طاقتي الإيجابية يُمكن القول:


الاستمتاع بالطبيعة

إنَّ الاستمتاع في الهواء الطلق الرائع يعزز من صحة الإنسان وسلامة جسده، كما ثبت علميًا أنه إذا ما قضى الشخص وقته في بيئةٍ طبيعية هادئة ستُقلل من مستويات التوتر لديه، بالإضافة إلى تحسين الذاكرة العاملة، كما يوفر الإحساس بالتجدد والأمل والتفاؤل.[٤]


أخذ راحة ذهنية

يُعد الإرهاق من أخطر ما يُمكن أن يتقل الطاقة الإيجابية لدى الفرد، لذلك يجب الحرص على أخذ فترات راحة من بين الحين والآخر، كما يجب الابتعاد عن الأماكن التي تسوء فيها الأمور، لذلك يجب منح العقل استراحة من أي تحدٍ يواجهه، كأخذ قيلولة في ساعات النهار. [٤]


الضحك

الضحك من أفضل العادات التي يلجأ إليها الأشخاص لتحسين حالتهم المزاجية، حيث يقوي الضحك جهاز المناعة، ويعزز المزاج، ويحد من الألم، ويُخفف من آثار التوتر، هناك طرق كثيرة للضحك؛ كمشاهدة أفلام كوميدية، قضاء المساء مع أصدقاء مرحون. [٤]


سماع الموسيقى

الاستماع إلى الموسيقى الهادئة وذات الأهداف الإيجابية تُساعد على خلق طاقة إيجابية لدى الفرد، فقد تعلق كلمات الأغاني في الرأس لبضع ساعات أو أيام، فإذا كانت هذه الكلمات إيجابية وملهمة، هذه الكلمات ستُرسل مسارًا إيجابيًّا إلى الذّهن يحول دون تردييها بشكلٍ غير مُباشر لتتجسد في حياة الفرد العملية.[٥]


التعامل مع الأشخاص الإيجابيون

التعامل مع الأشخاص الإيجابيون من أهم ما يمكن أن يؤثر في طاقة الفرد، حيث توفر الصداقات الإيجابية الكثير من السعادة والتفائل، كما تُضفي المرح والسرور، حيث يمكن للأصدقاء الإيجابيين الإلهام لتحقيق النجاح والوصول إلى الأهداف المرجوة، لذلك يُنصح إذا كان الفرد في بيئة مُحاطة بالأصدقاء السلبيين، البحث فورًا عن أصدقاء أخرين مليئون بالإيجابية.[٥]


قراءة كتب ملهمة

يمكن أن تكون الكتب عن القوة أو القوة الشخصية أو التنوير أو المساعدة الذاتية موارد جيدة لمساعدتك على تغيير نظرتك والأشياء التي تقولها لنفسك، فبدلًا من إثارة الأفكار المعتادة التي تثبط العزيمة، يُمكن قراءة الكتب التي تتحدث عن زيادة الثقة بالنفس، أو الكتب التي يتناول موضوعها برمجة العقل الباطن بشكلٍ إيجابي.[٥]


النوم

أظهرت دراسة أجراها باحثون من من جامعة بنسلفانيا أنَّ عدم النوم له تأثير كبير على صحة الفرد العقلية والنفسية، اكتشف باحثون من جامعة بنسلفانيا أن الأشخاص الذين لا يحصلوا على نومٍ كافٍ في الليلة لمدة أسبوع واحد شعروا بشكل ملحوظ بمزيد من التوتر والغضب والحزن والإرهاق العقلي، ولأخذ طاقة إيجابية قبل النوم يجب التفكير بالأمور الإيجابية. [٤]



يتضح ممّا سبق أنَّ هُناك العديد من الأفكار التي يُمكن للفرد أن يستعين بها؛ وذلك من أجل الحصول على الطاقة الإيجابية، ومواجهة كافّة مصاعب الحياة دون إحباطٍ أو توتر، فالشخص هو المسؤول الأول عن إيجابيته، سواء من مُعتقاداته أم من مُحيطه أم من أشخاصه.



ما هي آثار الطاقة الإيجابية على الفرد؟

هُناك العديد من الفوائد الصحيّة للتفكير الإيجابي، حيث يواصل الباحثون استكشاف آثار التفكير الإيجابي على الصحة، ولعلَّ أبرز أثار الطاقة الإيجابية التي تعود على الفرد:[٦]


  • زيادة العمر الافتراضي.
  • انخفاض معدلات الاكتئاب.
  • انخفاض مستويات التوتر.
  • تحسين صحة القلب والأوعية الدموية.
  • تقليل مخاطر الوفاة من أمرض القلب.
  • تحسين الصحة النفسية والجسدية.
  • مقاومة أكثر لنزلات البرد.
  • مهارات أفضل للتأقلم مع الصعوبات وأوقات الشدة.



للتفكير الإيجابي آثار وفوائد عظيمة تعود على الفرد، خاصّة أن التفكير الإيجابي الآداة الفعالة للتخلص من الإجهاد والتوتر، لذلك يجب تعلم مهارات التفكير الإيجابي وخلق طاقة إيجابية في الذات لنيل هذه الفوائد.

المراجع[+]

  1. "20 Simple Ways to Bring Positive Energy into Life Right Now", lifehack, Retrieved 19/2/2021. Edited.
  2. "How To Turn Our Emotions To Positive Energy In Islam", medium, Retrieved 18/2/2021. Edited.
  3. "positive energy / synonyms", powerthesaurus, Retrieved 18/2/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "20 Simple Ways to Bring Positive Energy into Life Right Now", lifehack, Retrieved 19/2/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Reducing Stress With Positive Energy", verywellmind, Retrieved 18/2/2021. Edited.
  6. "Positive thinking: Stop negative self-talk to reduce stress", mayoclinic, Retrieved 18/2/2021. Edited.

167408 مشاهدة