ما هي إبر تنشيط المبايض

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٧ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
ما هي إبر تنشيط المبايض

نبذة عن تنشيط المبايض

إن عملية تنشيط المبايض أو ما يعرف بالإباضة، هي عملية تهدف إلى حث المبيضين على إنتاج البويضات الناضجة لحدوث الحمل، إما بالطريقة الطبيعية أو من خلال التلقيح الصناعي أو التلقيح المجهري، عن طريق التحكم بمستويات الهرمونات عن الإباضة في جسم المرأة باستخدام هرمونات صناعية كحقن أو حبوب أو أشكال دوائية.

ما هي إبر تنشيط المبايض

إبر تنشيط المبايض يتم استخدامها عند فشل تحريض الإباضة بواسطة حبوب الكلوميد، حيث يتم إعطاء المرأة هذه الإبر يوميا مع مراعاة الزيادة في الجرعات حسب استجابة المبيضين، ويتم متابعة نمو البويضات، و عادة تجري لهؤلاء النساء أشعة صوتية ابتداء من اليوم التاسع من تاريخ الدورة الشهرية، ثم بعد ذلك كل يومين لمتابعة نمو البويضات حتى تصل إلى الحجم المناسب.

من المهم أن تعرف أن هذه الإبر يجب أن لا تستخدم إلا بعد استشارة طبيب مختص، و يجب متابعة نمو البويضات بشكل دقيق عند استخدام الإبر، وعدم إهمالها لأن إهمالها قد يؤدي إلى حدوث أعراض جانبية، كما أن الجرعات الزائدة عن الحد المسموح به قد يؤدي إلى الزيادة في تنشيط المبايض مما يؤدي إلى حصول أكياس كبيرة في المبيضين، وتضخم شديد في حجم المبيضين، و تجمع سوائل كثيرة في منطقة الحوض، لذلك فإن اكتشاف وجود تضخم في المبيضين، أو وجود بويضات كثيرة (أكثر من 4) في كل مبيض، أو حصول تجمع سوائل في منطقة الحوض يجب التوقف فورا عن استخدام هذه الإبر.

الحالات التي تستوجب تنشيط المبايض

عندما تعاني المرأة من تكيس في المبايض، أو ضعف في الإباضة، أو إجهاد و توتر نفسي، و المعاناة من السمنة أو النحافة، أو وجود اضطراب في الغدد الضماء (النخامية أو الدرقية) أو أنها تعاني من ارتفاع في هرمون البرولاكتين، عندها يتوجب اللجوء للطبيب وتنشيط المبايض كأفضل علاج مناسب لهذه الحالة الصحية التي تمنع حدوث الحمل، و هنا بعض الحالات التي تمنع حدوث الحمل ويتوجب تنشيط المبايض.

تنشيط المبايض في حال تكيس المبايض

في بعض الحالات توجد صعوبة في الحصول على عدد وحجم مناسب للبويضات، بدون حدوث فرط التحريض أو تكرار حدوث فرط التحريض الذي يهدد حياة المرأة، كما يهدد المبيضين، وفي هذه الحالات هناك عدة طرق لتفادي ذلك مثل استخدام إبر الزولادي أو الليوبردن قبل استخدام الإبر المنشطة للمبيضين، حيث تعمل هذه الإبر على خفض نسبة الهرمونات المحفزة للمبيضين لدى المرأة، وبالتالي تقلل من نسبة خطر حدوث فرط التحريض، كما قد يلجأ في بعض الحالات إلى عملية كي المبيضين بواسطة عمل منظار للبطن، أو استئصال جزء من قشرة المبيضين ثم استخدام الإبر المنشطة للمبيضين، و لكن هذه العملية قد تؤدي إلى حدوث بعض الالتصاقات داخل البطن التي بدورها قد تؤدي إلى تأخر الحمل.

تأخر الحمل نتيجة انسداد قناتي فالوب

يوجد لدى كل امرأة قناة فالوب أمام كل مبيض تصل بين المبيضين وبين الرحم، و تسمى هذه القنوات بالأنابيب، حيث يوجد لكل قناة تجويف صغير جدا يمر من خلال الحيوان المنوي حتى يصل إلى البويضة، كما تمر من خلال البويضة الملقحة حتى تصل إلى الرحم، و تستقر فيه، ثم يحدث الحمل، وعند انسداد قناتي فالوب معا فإنه لا يمكن أن يحدث حمل إلا عن طريق طفل الأنبوب لأنه لا توجد هناك طريقة أخرى لالتقاء بويضة بالحيوان المنوي، كما يحدث انسداد قناتي فالوب عادة نتيجة للإلتهاب في منطقة الحوض، و التي قد تكون ناتجة عن حدوث التهاب في الرحم أو بعد إجراء عملية للبطن و الحوض، أو انفجار الزائدة الدودية، وغيرها من الأسباب، أما في حالة انسداد قناة واحدة من قناتي فالوب في هذه الحالة ينصح بتنشيط المبيضين باستخدام إبر تنشيط المبايض.