ما هو حكم التمائم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٢ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
ما هو حكم التمائم

تعريف التمائم

التمائم ومفردُها تميمة وهي كل ما يُعلَّق في الرقبة أو على الصدر أو في البيت أو أيّ مكانٍ آخر بقصد دفع العين والشرّ والحسد، وتكون التمائم من الخرز الأزرق أو العظام أو المجسمات على هيئة عينٍ أو كفٍّ أو حذوة حصانٍ أو آياتٍ من القرآن الكريم وما شابه ذلك ممّا يعتقد أنه يمنع الضرر، ووجه تسمية التميمة بهذا الاسم هو الاعتقاد أنّ من يُعلقها يتم أمره وتمام الأمر هو كفاية الحسد والعين والأذى الناجم عنهما، وتسمى التمائم أيضًا بالحروز -ومفردها حِرز- والجوامع والحجب، وهذا المقال يسلط الضوء على حكم التمائم.

ما هو حكم التمائم

اختلف علماء أهل السنة والجماعة في حكم التمائم استنادًا إلى نوع التميمة نفسها، وقد أجمع العلماء على تقسيم التمائم إلى قسمين: التمائم من القرآن الكريم والأدعية والعبارات المباحة شرعًا والتمائم من غير القرآن الكريم أو التمائم الشِّركية وبناءً على ذلك تبلور حكم التمائم على النحو الآتي: [١] [٢] [٣]

  • حكم التمائم من القرآن: اختلف العلماء في هذا الباب فمنهم من قال بجواز تعليق التمائم المشتملة على القرآن الكريم أو الأدعية المشروعة لغايات الشفاء من المرض أو دفع العين والحسد محتجين بفعل بعض السلف لذلك، والقول الآخر وهو الأرجح بين العلماء عدم جواز تعليق التمائم القرآنية من باب سد الذرائع كي لا تفتح الطريق أمام تعليق الودائع من غير القرآن إلى جانب إمكانية دخول الخلاء بها، وكلام الله تعالى منزهٌ عن كل مكانٍ قذرٍ أو نجسٍ.
  • حكم التمائم من غير القرآن: التمائم من غير القرآن كتعليق الودع والخرز الأزرق والعظام البالية والأحذية القديمة وغيرها فلا يجوز كونها من أفعال الجاهلية المُفضية إلى الشِّرك الأصغر إن اعتقد أنها لا تنفع بذاتها دون الله وشركٌ أكبر إن اعتقد أنها تنفع من دون الله، وقد قال علماء اللجنة الدائمة للإفتاء وعلى رأسهم الشيخ عبد الله بن باز بتحريم تعليق تلك التمائم مستندين إلى عددٍ من الأحاديث الصحيحة والثابتة: "من تعلَّقَ تميمةً فلا أتمَّ اللهُ له ومن تعلقَ ودعةً فلا ودعَ اللهُ له وفي روايةٍ عنه أنه قال: من تعلَّقَ تميمةً فقد أشرك" [٤]

التمائم والرقى

حثَّ النبي -صلى الله عليه وسلم- على إنهاء كافة مظاهر الجاهلية في الأفعال والأقوال تارةً بالتحريم وأخرى بالكراهية ومن تلك المظاهر الجاهلية التمائم والرقى والتولة، أما التمائم فهي كل ما يُعلق من القرآن أو غيره في دفع العين والحسد، والتولة هي ضربٌ من ضروب السِّحر، أما الرقى فقد عطفها النبي -صلى الله عليه وسلم- على التمائم وعَدّها من الأسباب المؤدية للشِّرك وتكون الرقى -ومفردها رُقية- بالألفاظ والأقوال، وقد فصَّل العلماء في هذا الباب؛ فقالوا: إن كانت الرقية بأمور وأقوال تشتمل على الشرك والكفر والتعلق بغير الله فهي محرمةٌ ولا يجوز قراءتها على النفس أو الغير أما إن كانت الرقية من القرآن الكريم والسنة النبوية فلا بأس في ذلك لفِعل الرسول -عليه الصلاة والسلام- ذلك فقد رَقَى ورُقِي وكذلك الصحابة مع توافر باقي شروط الرقية الشرعية وهي: أن تكون باللغة العربية وأن يعتقد أنها سببٌ لدفع الضرر وجلب الخير بعد إرادة الله ومشيئته. [٥] [٦]

 

فيديو عن ما هو حكم التمائم

في هذا الفيديو يوضح فضيلة الدكتور عبد الرحمن إبداح ما هو حكم التمائم. [٧]

المراجع[+]

  1. أحكام التمائم وتعليقها وهل تدفع التميمة العين والحسد، ,  "www.islamqa.info"، اطُّلع عليه بتاريخ 10-11-2018، بتصرف
  2. حكم التميمة من القرآن،,  "www.binbaz.org.sa"، اطُّلع عليه بتاريخ 10-11-2018، بتصرف
  3. شرح حديث: من علق تميمة فقد أشرك،,  "www.binbaz.org.sa"، اطُّلع عليه بتاريخ 10-11-2018، بتصرف
  4. الراوي: عقبة بن عامر، المحدث: ابن باز، المصدر: فتاوى نور على الدرب لابن باز، الصفحة أو الرقم: 1/341، خلاصة حكم المحدث: ثابت
  5. باب ما جاء في الرقى والتمائم،,  "www.binbaz.org.sa"، اطُّلع عليه بتاريخ 10-11-2018، بتصرف
  6. الرقى والتمائم،,  "www.saaid.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 10-11-2018، بتصرف
  7. ما هو حكم التمائم، "www.youtube.com"، اطُّلع عليه بتاريخ 10-11-2018