كيف يمكن تحسين أداء هاتف الأندرويد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٢ ، ٥ مارس ٢٠٢٠
كيف يمكن تحسين أداء هاتف الأندرويد

هاتف الأندرويد

يعد نظام الأندرويد من أقوى أنظمة التشغيل التي يعتمد عليها الهاتف المحمول وغيره من الأجهزة الإلكترونية، وهو يوفر الكثير من البرامج التقنية المفيدة لكل هاتف، وتعمل على تطوير هواتف الأندرويد الكثير من الشركات التكنولوجية مثل سامسونج وغيرها، ويستفيد الهاتف من نظام الأندرويد المفتوح الذي يتيح للمستخدم دمج الهاتف مع البرامج الخارجية الأخرى، ولا تتفق هواتف الأندرويد في كل خصائصها، فهناك فروق كثيرة تميز هاتفًا عن غيره بحسب الشركة المُطوِّرة والتقنيات التي تعتمدها في تطوير الهاتف، وسيتناول هذا المقال توضيح إجابة سؤال كيف يمكن تحسين أداء هاتف الأندرويد.[١]

الاختلافات بين هاتف الأندرويد وهاتف أيفون

قبل توضيح إجابة سؤال كيف يمكن تحسين أداء هاتف الأندرويد تجدر الإشارة إلى أن أقوى أنظمة التشغيل الحالية بحسب الكثيرين هي أنظمة أندرويد وأيفون، ورغم أن البعض يُفضِّل تقنيات شركة أبل المستخدمة في آيفون إلا أنّ ذلك لا يمنع أنّ البعض الآخر يُفضِّل استخدام هواتف أندرويد، ويمكن توضيح الاختلافات بين هاتف الأندرويد وهاتف أيفون فيما يأتي:[٢]

القدرة على تحمّل التكاليف

تتميّز هواتف شركة أبل بكونها الأعلى سعرًا غالبًا من بين بقية الهواتف الأخرى، حيث ترصد أبل ميزانيّة ضخمة للتطوير والتحديث الدائم، وهناك الكثير من هواتف أيفون يبدأ سعرها من ألف دولار، ورغم ذلك هناك أيضًا هواتف أيفون بقيمة 700 دولار، أما بالنسبة إلى الحجم الكبير والتنوع فلا يوجد هاتف ينافس هواتف الأندرويد، وتتكبّد أغلب الشركات التقنية ميزانيات كبيرة للبحوث وأعمال التطوير ليستفيد من تقنياتها الكثير من المستخدمين.[٢]

التطبيقات

يصل عدد تطبيقات أندرويد إلى حوالي 2.7 مليون تطبيق، بينما يصل عدد تطبيقات متجر أبل إلى حوالي 2.2 مليون تطبيق، وليست الأرقام هي أفضل مقياس للمفاضلة، فمعظم المستخدمين لا يستخدمون غير عدد قليل من التطبيقات، وقد كان متجر تطبيقات أبل أكثر ربحًا للمطورين لذلك كان هناك ميل واضح لتطوير أبل للتطبيقات الجديدة بصفة مستمرة، وهذا رغم تأثيره على حصة أندرويد في السوق إلا أنّ الشركات المطوّرة لأندرويد تعمل في نفس الوقت على تطوير متاجرها الإلكترونية بشكل مستمر.[٢]

عمر البطارية والشحن

وهي واحدة من أكبر الشكاوى التي يعاني منها أصحاب الهواتف الذكية، ومن الصعب مقارنة نظامي أندرويد وأيفون في تلك المسألة، ويرى الكثير من المستخدمين أن هواتف أيفون هي الحل الأمثل للحصول على أقصى استفادة من البطاريات، ولكن يمكن للمستخدم شراء هاتف أندرويد ببطارية ذات سعة كبيرة لزيادة الشحن بما يخدم رغبات المستخدم.[٢]

كيف يمكن تحسين أداء هاتف الأندرويد

لتوضيح إجابة سؤال كيف يمكن تحسين أداء هاتف الأندرويد تجدر الإشارة إلى أنّه نظرًا لأن هواتف الأندرويد تزخر بالتطبيقات والصور ومقاطع الفيديو والملفات فإنّها تبدأ في التباطؤ مع نفاذ البطارية بشكل أسرع، مما يؤدي لعدم إرضاء المستخدم عن أداء الهاتف بشكل عام، ويمكن توضيح إجابة سؤال كيف يمكن تحسين أداء هاتف الأندرويد فيما يأتي:[٣]

  • يزيد من جودة أداء الهاتف تحديثه باستمرار وحذف الملفات الضارّة والبرامج التي لا حاجة لها وكل ما يستنزف المساحة على الهاتف بدون داعي.
  • عندما يرسل شخص رسائل نصية ورسائل بريد إلكتروني من هاتفه الذكي فمن المحبط أن يتباطأ إرسال النصوص وتصحيحها مع مرور الوقت، ويمكن تلاشي ذلك من خلال تخصيص التصحيح التلقائي وإدارة إعدادات الهاتف بشكل جيد.
  • لاشئ يقلل جودة الهاتف مثل بطارية سيئة، ولتوفير عمر البطارية يمكن إيقاف تشغيل الواي فاي والبلوتوث عند عدم الحاجة إليهما.
  • سيكون من المناسب إغلاق التطبيقات التي تعمل في الخلفية طول الوقت واستخدم وضع توفير الطاقة بشكل يساعد في تحسين جودة الهاتف بشكل عام.
  • ينبغي إدارة إعدادات الهاتف بما يسمح بإغلاق جهاز المستخدم عن بُعد أو تتبع موقعه أو مسحه بالكامل في حالة فقده، ويمكن أيضًا تشفير الهاتف للحصول على أقصى درجات الخصوصية، وهذا إجمالًا هو توضيح إجابة سؤال كيف يمكن تحسين أداء هاتف الأندرويد.

المراجع[+]

  1. "Pros and Cons of the Android Phone", www.techwalla.com, Retrieved 27-02-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Android vs. iOS: Which smartphone platform is the best?", www.digitaltrends.com, Retrieved 27-02-2020. Edited.
  3. "10 Tips to Improve Your Android's Performance", www.lifewire.com, Retrieved 27-02-2020. Edited.