كيف تحفز حواس الأطفال الرضع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٨ ، ٣ فبراير ٢٠٢٠
كيف تحفز حواس الأطفال الرضع

التطوّر الحسّي الحركيّ عند الرّضع

يكتسب الطفل الرضيع مهارات عديدة في عامه الأول من عمره، والتي تتضمّن المهارات الحسيّة كتطوّر الرّؤية والشم والتذوّق، وكذلك المهارات الحركيّة كالابتسام لأول مرة أو التلويح بيده أو غيرها من المهارات، ويطلق عليها اسم المعالم التنموية للرضيع، وهي أشياء يمكن لمعظم الأطفال القيام بها في سنّ معيّنة، كما ويصل الأطفال إلى معالم بارزة في كيفية اللّعب والتعلّم والتحدّث ودقّة الملاحظة والتحرّك، كالزحف أو المشي، في السنة الأولى، يتعلّم الرضيع تركيز رؤيته والتواصل والاستكشاف والتعرّف على الأشياء المحيطة به، حيث ينمو الإدراك لديه، أي تتطوّر الذاكرة وعمليّات تعلّم اللّغة والتفكير والمنطق لديه، وستتم الإجابة في هذا المقال عن سؤال كيف تحفز حواس الأطفال الرضع.[١]

كيف تحفز حواس الأطفال الرضع

يبحث الكثير من الأشخاص عن إجابة لسؤال كيف تحفز حواس الأطفال الرضع، وفي الواقع يمكن أن تساعد الأم في تطوير حواس طفلها، فقد تقدّمت المعرفة وفهم تطوّر النظم الحسيّة لدى الجنين والرضع بشكلٍ كبير في الآونة الأخيرة، وكان ذلك نتيجة للتقدّم في التكنولوجيا بهدف دراسة تطوّر الدماغ والأنظمة الحسية على وجه الخصوص، في حين أن تركيب المستقبلات الحسية -أي العينين والأذنين وما إلى ذلك- يتطوّر في وقتٍ مبكّر من الحمل، فإنّ معظم التطوّر الحسي العصبي يحدث في آخر ستة عشر إلى عشرين أسبوعًا من الحمل، كما يتضمّن ذلك تطوّر الدّماغ والأجهزة الحركية والمهارات الاجتماعية والعاطفية والمعرفية، فضلًا عن الحسيّة،[٢] وفيما يأتي خطوات تساعد على الإجابة عن سؤال كيف تحفز حواس الأطفال الرضع:[٣]

تعزيز التواصل مع الرضيع

من أهم الخطوات التي يمكن القيام بها بدءًا من ولادة الطفل، بهدف مساعدته على تطوير مهاراته الحركية والحسيّة ولغته هو تعزيز التواصل معه، ويشمل ذلك بقاء الرضيع بالقرب من أمّه والتحدّث والغناء له ومجاراته في المكاغاة لتحفيز حاسّة السمع، ومن المهم أيضًا تحفيز بصر الطفل، فعندما يكون مستيقظًا يتمكّن الطفل من رؤية وجه أمّه، كما وتظهر الأبحاث أنّ الأطفال يفضّلون الأشياء والتصاميم التي تشبه وجه الإنسان، وعندما يبلغ الطفل من شهرين إلى ثلاثة أشهر، يمكن للأمّ أن تبتسم له كثيرًا حتى يتمكّن من الرد بالمثل.[٣]

إثارة حواسه

يبدأ الأطفال الرضّع باستكشاف البيئة المحيطة بهم في عمر الشهرين أو ثلاثة شهور، وفي هذه المرحلة يمكن السماح للطفل بتجربة مواد مختلفة، كلمس مجموعة متنوعة من الأسطح، وتعريضه لمجموعة متنوّعة من المعالم والروائح، ويمكن فرك يده على أشياء خشنة أو ناعمة أو باردة أو دافئة، ومن المهم التحدّث عن ما تشعر به الأم عندها، الأمر الذي سيحفّز حواسه ومهاراته الحركيّة أيضًا.[٣]

التحدّث مع الرضيع

يُنصح بالتحدّث مع الرضيع منذ الولادة، الأمر الذي يساعده في تطوير لغته فيما بعد، ففي أول شهر إلى شهرين، يمكن تقليد أصوات المكاغاة، والتحدّث بصوت هادئ ومتفائل مع تعبيرات وجه مبالغ فيها، وعندما يبلغ الطفل 4-5 شهور من عمره، يمكن العمل على تطوير مهاراته في اللغة والاتصال من خلال الاستماع إليه عندما يصدر أصوات المكاغاة، ومن المهم استخدام اسم الطفل عند التحدّث إليه.[٣]

القيام بالألعاب التفاعليّة

في حوالي 9 أشهر من عمر الطفل، يكون بمقدوره إدراك وجود وكينونة الأشياء، أيّ أنّه يوجد شيءٌ ما أو لا يوجد، وبالتالي يمكن للأم اللّعب مع رضيعها لعبة الاختفاء والظهور، لتحفيز حواسه المختلفة، ومن الضروري عدم وضع الطفل أمام التلفاز أو الأجهزة الالكترونيّة الأخرى، لما في ذلك ضرر على فكره وحواسه، ومن الضروري أيضًا إعطاء الطفل ما يحتاجه، وهو الأمّ، وبذلك تكون قد تمّت الإجابة على سؤال كيف تحفز حواس الأطفال الرضع. [٣]

المراجع[+]

  1. "Infants (0-1 year of age)", www.cdc.gov, Retrieved 31-01-2020. Edited.
  2. "Sensory Development in the Fetus, Neonate, and Infant: Introduction and Overview", www.researchgate.net, Retrieved 31-01-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج "10 Ways to Promote Baby Development", www.everydayhealth.com, Retrieved 31-01-2020. Edited.