كيف أتخلص من الكلام أثناء النوم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٩ ، ١٣ فبراير ٢٠٢٠
كيف أتخلص من الكلام أثناء النوم

الكلام أثناء النوم

عادةً ما يعتبر البعض بأن الكلام عند النوم أمراً مضحكاً، وقد تختلق بعض المحادثات الليلية مع أحد من أفراد العائلة، ويُعد الكلام عند النوم سلوك غير طبيعي ولكنّه أمر شائع ولا يُصنف كمشكلة طبّية، وبالرّغم من أن هذه الثرثرة قد لا تستمر لمدة تزيد عن 30 ثانية ومن الممكن أن تتكرّر لعدة مرات أثناء الليل إلّا أنه قد تُزعج البعض وذلك لأن المحتوى قد يكون مسيء كما أن الكلمات قد تكون مكتومة ويصعب فهمها، ومن الجدير بالذكر أن هذه المشكلة شائعة عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و 10 سنوات، ومن الممكن التخلّص من هذه المشكلة عن طريق التعّرف على بعض الحلول التي ستعالج وتخفف من الكلام أثناء النوم.[١]

كيف أتخلص من الكلام أثناء النوم

لا يوجد علاج محدد للتخلص من عادة الكلام أثناء النوم ولا داعي للقلق إن كانت هناك فترات قليلة أو الكلام لمدة قصيرة أثناء النوم ، ولكن من الممكن التقليل منها والتحكم بها عن طريق مساعدة خبير في النوم، بالإضافة إلى التأكد من حصول الشخص على الراحة الكافية التي يحتاجها الجسم خلال فترة الليل،[٢] وهناك العديد من الإستراتيجيات والطرق المتّبعة لمعرفة الإجابة على سؤال كيف أتخلص من الكلام أثناء النوم والتي تشمل:

  • تجنب تناول وجبات الطعام الثقيلة على المعدة بالقرب من وقت النوم.[٢]
  • وضع روتين وطقوس معينة لتساعد على النوم في الليل.[٢]
  • الحصول على قسط كافٍ من النوم والراحة.[٣]
  • تجنب تناول الكافيين كالقهوة والشاي بعد فترة الظهر.[٣]
  • التقليل الإجهاد والتوتر والقلق.[٣]
  • استعمال الشريك الآخر لسدادات الأذن المصنوعة من السيليكون.[٣]
  • استعمال آلة الضوضاء البيضاء كالمروحة.[٣]
  • ممارسة التمارين الرياضية.[١]

العوامل المؤثرة على الكلام أثناء النوم

من الممكن أن يعاني أي شخص من مشكلة الكلام أثناء النوم وفي أي مرحلة من حياته، ولكن قد تكون أكثر شيوعًا عند الأطفال والرجال وقد يكون السبب وراء السؤال عن كيف أتخلص من الكلام أثناء النوم بأن هناك رابط جيني للحديث أثناء النوم لذلك إذا كان لدى الشخص والديّن أو أفراد أسرة آخرين يتحدثوا كثيرًا أثناء نومهم فقد يكون من المحتمل أن يعاني الشخص أيضًا من هذه المشكلة، ومن الممكن أن تزداد مشكلة الكلام أثناء الليل في أوقات معينة مثل الشعور بالغثيان، أو اصابة الشخص بالحمى، أو نتيجة للتوتر والإكتئاب، أو بسبب قلة والحرمان من النوم، أو نتيجة لتعرض الشخص للضغط العصبي،[٢] أو بسبب تناول بعض الأدوية أو اضطراب الصحة العقلية، ومن المحتمل أن يَصرخ الشخص أثناء النوم بسبب اضطرابات النوم أثناء حركة العين السريعة أو بسبب خوف النوم وقد تتضمن الصرخات المخيفة والركل وقد يكون من الصعب إيقاظ شخص يعاني من الرعب أثناء النوم وغالبًا ما تحدث هذه الحالة عند الأطفال.[١]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "Talking in Your Sleep", www.webmd.com, Retrieved 26-01-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Everything You Should Know About Sleep Talking", www.healthline.com, Retrieved 26-01-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج "Sleep Talking: What Does It Mean?", www.psychologytoday.com, Retrieved 6-02-2020. Edited.