كيفية تقليل الوزن للحامل دون الإضرار بها وبجنينها

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٧ ، ١٩ يوليو ٢٠٢٠
كيفية تقليل الوزن للحامل دون الإضرار بها وبجنينها

وزن الحامل

لوزن الحامل أو الوزن الذي تكتسبه الأم أثناء الحمل Pregnancy weight تأثيرًا مباشرًا على صحتها وصحة جنينها، فزيادة وزن الحامل عن الحد الطبيعي تزيد من خطر الإصابة بسكري الحمل وارتفاع ضغط الدم ومضاعفات الولادة عدا عن ظهور علامات تشقق الجلد وصعوبة التخلص من الوزن بعد الولادة، بينما تؤدي عدم زيادة وزن الحامل الزيادة الطبيعية إلى الولادة المبكرة أو صغر حجم الجنين أو كليهما بالإضافة إلى مضاعفات الولادة، ولذلك يجب أن يكون وزن الحامل ضمن الحدود الطبيعية، ويعد قياس وزن الحامل وسيلة للتأكد من ذلك، ويكون القياس في كل مرة باستخدام نفس الميزان وبنفس الوقت من اليوم وأثناء ارتداد نفس الملابس ويفضل أن يكون التوزين كل أسبوعين، من الضروري استشارة الطبيب إذا لم تحصل زيادة وزن الحامل لأكثر من أسبوعين أو إن كانت الزيادة كبيرة وغير ناتجة عن الأكل إذ يخشى من حدوث تسمم الحمل Preeclampsia، هل يمكن تقليل وزن الحامل دون الإضرار بها وبجنينها؟ الإجابة في هذا المقال.[١]

كيفية تقليل الوزن للحامل دون الإضرار بها وبجنينها

يزداد وزن الحامل أثناء الحمل تدريجيا كنتيجة طبيعية لزيادة حجم الجنين والتغييرات التي تحدث لجسم المرأة، فزيادة حجم الثديين تقدر بنصف إلى 1.4 كغم، وزيادة الرحم 0.9 كغم، والمشيمة 0.7 كغم، والسائل الأميوني 0.9 كغم، وحجم الدم 1.4-1.8 كغم، وحجم السوائل 0.9-1.4 كغم، ومخازن الدهون 2.7-3.6 كغم،[٢] وفي حال إصابة الأم بالسمنة -عندما يكون مؤشر كتلة الجسم BMI أكبر من 30- يسمح بزيادة وزن الحامل كما يأتي:[٣]

  • الحمل بجنين واحد: 11-20 باوند (4.9 إلى 9 كغم)
  • الحمل بتوأم: 25-42 باوند (11.3 إلى 19 كغم)

بينما لا ينصح الأطباء بتقليل وزن الحامل المصابة بالسمنة مسبقًا أثناء الحمل لأن ذلك يسبب مضاعفات خطيرة للجنين، وإنما ينصح بما يأتي:

  • تخفيف الوزن الزائد قبل الحمل: على الأم التي تخطط لحدوث الحمل أن تخفف من وزنها الزائد تحت إشراف طبي لمنع حدوث المضاعفات أثناء الحمل.
  • استخدام مخزون الأم من الدهون: يمكن للحامل التي تعاني من أكثر من 60 باوند (27 كغم) زيادة وزن قبل الحمل أن تحصل على حمل صحي دون أن يزيد وزنها بشكل كبير أثناء الحمل لأن الطفل في هذه الحالة يستخدم مخزون الأم من الدهون لإنتاج طاقته ويعد ذلك وسيلة للتخلص من الدهون المخزنة عند الحامل والوصول إلى وزن أقل من الوزن الذي حدث عنده الحمل.
  • التركيز على تناول الغذاء الصحي: ينصح بتناول الغذاء الصحي الذي يحتوي على العناصر الغذائية الضرورية دون زيادة في السعرات فهو ضروري للمحافظة على صحة الأم والجنين، وقد يساعدها في تقليل الوزن الزائد دون الحاجة لاتباع حميات معينة، وفي حال الإصابة بالوحام الذي يؤثر تناول الطعام بشكل طبيعي يجب استشارة الطبيب لتأمين الحصول على العناصر الغذائية للحيلولة دون حدوث نقص فيها.
  • أداء التمارين الخاصة بالحمل: يجب استشارة الطبيب بشأن التمارين التي يمكن للحامل تأديتها للتمتع بحمل صحي، وهي مهمة لحرق السعرات وتخفيف التوتر المصاحب للحمل.

مخاطر نزول وزن الحامل

كما ورد سابقًا، هناك العديد من المخاطر المرتبطة بزيادة الوزن عند الحامل مثل الإصابة بسكري الحمل وارتفاع ضغط الدم وتسمم الحمل، ولكن نزول وزن الحامل لن يجدي أي نفع في الحد من هذه الأعراض، المزيد عن مخاطر نزول وزن الحامل فيما يأتي:[٤]

  • مخاطر نزول الوزن على الحامل: اتباع حمية غذائية لتخفيف وزن الحامل يؤدي إلى نقص في العديد من الفيتامينات والمعادن الضرورية لجسم المرأة مما يسبب مزيدًا من التعب والإجهاد، كما يؤدي اتباع حمية أثناء الحمل إلى خفض مستوى السكر في الدم بشكل أكبر مما يسبب الشعور بالجوع أكثر مما تشعر به الحامل في الوضع الطبيعي.
  • مخاطر نزول الوزن على الجنين: يرتبط نزول وزن الحامل بنقص تزويد الجنين بالعناصر الغذائية الضرورية مثل الحديد وحمض الفوليك مما يؤثر على تطور الجنين.

الفترات التي يجب على الحامل استغلالها لفقدان الوزن

قد يكون الثلث الأول من الحمل وقتًا لنزول وزن الحامل بسبب الغثيان الذي يقلل الشهية لتناول الطعام، مما يساعد في تخفيف القلق بشأن زيادة وزن الحامل خاصة مع تناول الغذاء الصحي المتوازن في السعرات في الثلثين الثاني والثالث،[٤] ومن الفترات التي يجب استغلالها لفقدان الوزن الرضاعة الطبيعية إذ يمكن الوصول إلى الوزن الصحي مع الحفاظ على إشباع الطفل باتباع النقاط الآتية:[٥]

  • الحرص على تناول الطعام من المجموعات الخمس الرئيسية.
  • تناول مصادر البروتين الصحية مثل الدجاج منزوع الجلد والأسماك الغنية بأحماض أوميغا3 والبيض والفاصوليا والمكسرات والبذور.
  • التركيز على الخضار والفواكه الملونة والطازجة بحيث تشكل نصف مقدار الصحن على الغداء والعشاء.
  • تناول الحليب قليل الدسم واللبن الرائب والأجبان قليلة الدسم.
  • تناول مصادر الحبوب الكاملة مثل الخبز الأسمر والأرز البني بدلًا من الحبوب المكررة.
  • تناول الدهون الصحية مثل زيت الزيتون بكميات قليلة لأنها غنية بالسعرات.
  • شرب كميات كافية من الماء وتقليل مشروبات الكافيين لتقليل الشعور بالعطش.


المراجع[+]

  1. "How Much Weight You Should Gain During Pregnancy", www.whattoexpect.com, Retrieved 2020-05-17. Edited.
  2. "Pregnancy week by week", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-05-17. Edited.
  3. "Can I safely lose weight during pregnancy?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-05-17. Edited.
  4. ^ أ ب "Is it safe to diet while Im pregnant?", www.babycentre.co.uk, Retrieved 2020-05-17. Edited.
  5. "Losing Weight While Breast-feeding", www.eatright.org, Retrieved 2020-05-17. Edited.