كيفية التعقيم والتنظيف الصحيح للمنزل في فترة الحجر الاحترازي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢٤ ، ١٩ مارس ٢٠٢٠
كيفية التعقيم والتنظيف الصحيح للمنزل في فترة الحجر الاحترازي

الحجر الاحترازي

يعد الحجر الاحترازي، أو كما يطلق عليه البعض اسم العزل الذاتي، إجراءً وقائيًا فعالًا لحماية الأشخاص المحيطين بكل من يشتبه في إصابته بفيروس كورونا المستجد؛ كعائلته، وأصدقائه، وزملائه، ويعني الحجر الاحترازي اتخاذ خطوات بسيطة ومنطقية؛ لتجنب حدوث أي اتصال وثيق مع الآخرين قدر الإمكان، كما يفعل العديد من الأشخاص مع فيروس الإنفلونزا الموسمية، ومع أن ذلك قد يعني المرور بوقت عصيب، إلا أن اتخاذ هذه الإجراءات سيساعد بشكل كبير في حماية كل من المصاب المحتمل، وعائلته وكذلك سكان بلده، من الإصابة بعدوى فيروس كورونا المستجد، وغيره من الأمراض المعدية الأخرى، ويجب قدر الإمكان، تقييد اتصال الشخص المحجور عليه بأشخاص غير أفراد العائلة؛ ويتم ذلك من خلال تجنب المواقف التي يحدث فيها التواصل وجهًا لوجه، على مسافة تقل عن مترين لأكثر من 15 دقيقة، وفي هذا المقال سيتم الحديث عن كيفية التعقيم والتنظيف الصحيح للمنزل في فترة الحجر الاحترازي.[١]

ما الفرق بين المطهر والمعقم

يمثل المطهر مادةً توقف أو تبطئ نمو الكائنات الحية الدقيقة، ويتم استخدام المطهرات بشكل متكرر في المستشفيات والأماكن الطبية الأخرى؛ وذلك لتقليل خطر الإصابة بالعدوى، سواء أثناء الجراحة أو الإجراءات الأخرى، ويطلق الكثير من الأشخاص اسم معقمات الجلد على المطهرات، كما يستخدم مصطلحي المعقم والمطهر بالتبادل للدلالة على مادتين مختلفتين، ورغم أن كل من المطهرات والمعقمات تستطيع قتل الجراثيم أو الكائنات الحية الدقيقة، إلا أنه يوجد فرق كبير بينهما؛ فيمكن استخدام وتطبيق المطهر على جسم الإنسان، في حين أن المعقمات تستخدم على الأسطح غير الحية؛ كالطاولات، والمقابض.[٢]

وعلى سبيل المثال، في حال إجراء عملية جراحية يقوم الطبيب باستخدام مطهر لتعقيم جلد المريض، وتحديدًا على الموقع الذي ستتم فيه الجراحة، في حين أن المعقم سيتم استخدامه لتعقيم الطاولة التي سيتم إجراء العملية عليها، ومع ذلك يحتوي كل من المعقمات والمطهرات على عوامل كيميائية، يطلق عليها البعض اسم المبيدات الحيوية أحيانًا، ويعد بيروكسيد الهيدروجين مثالًا شائعًا على هذه العوامل، ويوجد في كل من المطهرات والمعقمات، ولكن بشكل عام، تحتوي المطهرات عادةً على تركيزات أقل من المبيدات الحيوية مقارنة بالمعقمات.[٢]

كيفية التعقيم والتنظيف الصحيح للمنزل في فترة الحجر الاحترازي

عند الحديث عن كيفية التعقيم والتنظيف الصحيح للمنزل في فترة الحجر الاحترازي، يجب تعرف معنى كل مصطلح منهما أولًا، ويشير مصطلح التنظيف إلى عملية إزالة الجراثيم، والأوساخ، والشوائب من الأسطح، ومع أن عملية التنظيف لا تعني قتل الجراثيم، ولكن بإزالتها والتخلص منها، يمكن تقليل أعدادها، إلى جانب خفض خطر انتشار العدوى بشكل كبير، ويشير مصطلح التعقيم إلى استخدام المواد الكيميائية لقتل الجراثيم على الأسطح، الأمر الذي لا يعني بالضرورة تنظيف الأسطح المتسخة، أو إزالة الجراثيم منها، ولكن من خلال قتل الجراثيم على السطح بعد التنظيف، ويمكن أن يتم التقليل أيضًا من خطر انتشار العدوى.[٣]

ويقدم دليل مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها توصيات بشأن تعقيم وتنظيف المنزل التي يقيم فيها الأشخاص الخاضعون للتحقيق؛ أي أولئك الذين هم تحت الحجر الصحي الاحترازي، أو أولئك الذين ثبتت لديهم الإصابة بعدوى فيروس كورونا المستجد، ويذكر من أهم هذه التوصيات بشأن تعقيم وتنظيف المنزل الآتي:[٣]

  • من المهم أن يقوم أفراد الأسرة بتثقيف أنفسهم حول أعراض فيروس كورنا المستجد، وطرق منع انتشاره في المنازل.
  • تنظيف وتطهير الأسطح التي يتكرر لمسها في الأماكن العامة المنزلية بشكل يومي؛ كالطاولات، والكراسي ذات الظهر الصلب، ومقابض الأبواب، ومفاتيح الإنارة، وأجهزة التحكم عن بعد، والمقابض، والمكاتب، والمراحيض، والأحواض.
  • تقليل تكرار التنظيف حسب الحاجة في غرفة النوم والحمام المخصص للمصاب، وذلك لتجنب الاتصال غير الضروري.
  • قدر الإمكان، يجب أن يبقى المصاب في غرفة محددة، وبعيدًا عن الأشخاص الآخرين في المنزل.
  • يمكن لمقدم الرعاية توفير لوازم النظافة الشخصية لغرفة وحمام الشخص المريض، ما لم يشغل الغرفة طفل أو شخص آخر لن تكون هذه اللوازم مناسبة له.
  • في حال عدم توفر حمام منفصل، يجب تنظيف الحمام وتطهيره بعد كل استخدام من قبل الشخص المصاب.
  • يجب على أفراد الأسرة اتباع إرشادات الرعاية المنزلية عند التفاعل مع أي شحص يعاني من عدوى فيروس كورونا المستجد، أو يشتبه في إصابته، وكذلك الأمر بالنسبة للغرف والمرافق المخصصة له.

التوصيات العامة للتنظيف والتطهير الروتيني للبيت

إضافةً إلى ما تم ذكره من نصائح مسبقًا بشأن تعقيم وتنظيف المنزل، قد يرغب العديد من الأشخاص بمعرفة أي نصائح عامة تساعد في التنظيف والتطهير الروتيني للبيت، وبشكل عام، ينصح الخبراء العامة وأفراد المجتمع بممارسة التنظيف الروتيني للأسطح التي يتم لمسها بشكل متكرر، وذلك من خلال استخدام المنظفات المنزلية والمطهرات المسجلة من قبل وكالة حماية البيئة، مع تذكر استخدام تلك المناسبة للسطح المراد تنظيفه، كما ينصح باتباع تعليمات الملصق؛ ويعود ذلك إلى أن الملصقات تحتوي على تعليمات للاستخدام الآمن والفعال لمنتج التنظيف، بما في ذلك الاحتياطات التي يجب عليك اتخاذها عند استعمال المنتج؛ فعلى سبيل المثال، ارتداء القفازات، والتأكد من وجود تهوية جيدة أثناء استخدام المنتج.[٣]

كيفية التنظيف والتطهير

هناك الكثير لتعلمه ومعرفته عن الفيروس المسبب للإصابة بمرض كورونا، وينتمي هذا الفيروس إلى ذات مجموعة الفيروسات التي تنتمي إليها فيروسات تتسبب في الإصابة بمرض السارس، ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، لذا من المهم معرفة الطريقة الصحيحة للتنظيف والتطهير، ووفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، يذكر من أهم الخطوات المتبعة عند التنظيف والتطهير بشكل صحيح الآتي:[٣]

  • عند تنظيف الأسطح: يجب ارتداء قفازات يمكن التخلص منها عند تنظيف وتعقيم الأسطح، ويجب تنظيفها باستخدام منظف أو صابون وماء قبل التطهير، وتستخدم في عملية التطهير محاليل الكحول التي تحتوي 70 ٪ على الأقل من الكحول، أو محاليل التبييض المنزلية المخففة، والتي يتم تحضيرها من خلال خلط 5 ملاعق كبيرة مبيض لكل جالون من الماء، كما يجب اتباع تعليمات المصنع كذلك.
  • عند غسيل الملابس: يجب ارتداء قفازات يمكن التخلص منها عند التعامل مع الغسيل المتسخ لشخص مصاب ثم تخلص منها بعد كل استخدام، وإن أمكن، يجب عدم هز الملابس المتسخة، لتقليل إمكانية انتشار الفيروس في الهواء، وخلال عملية الغسيل يجب استخدام ماء حار مناسب للملابس، ومن ثم تجفيفها بشكل تام.

المراجع[+]

  1. "COVID-19 – Self-isolation", www.health.govt.nz, Retrieved 19-03-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "A Guide to Antiseptics", www.healthline.com, Retrieved 19-03-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Clean & Disinfect", www.cdc.gov, Retrieved 19-03-2020. Edited.