كيفية كتابة مقال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٠ ، ٢٢ ديسمبر ٢٠١٩
كيفية كتابة مقال

تعريف المقال

يُعرّف المقال بأنّه فنٌّ من الفنون الأدبيّة العصريّة، وهي قطعة إنشائيّة مُؤلّفة، مُعتدلة الطول، تُكتب نثرًا، وتُعالج قضية مُعالجة سريعة من وجهة نظر صاحبها، فهو يرى الأشياء من خلال ذاته ويصف مشاعره وانفعالاته فيها بالإضافة إلى مبادئه الفكريّة، كما أنّ المقالة تُلمّ بالمظاهر الخارجية لهذه القضيّة، وتُعنى بالناحية التي تمسّ الكاتب عن قرب، كما أنّها تُعدّ بنت الصحافة؛ حيث نشأت معها وازدهرت بازدهارها، ومن الطبيعي أن تكون المقالة في اللغة العربية من أكثر الفنون استيعابًا وشمولًا لموضوعاتٍ كثيرةٍ؛ كونها تتقبّل أيّ موضوع وتُجيد توضيحه وتُحسن عرضه، والحقيقة أنّها تخضع في ذلك كلّه لبراعة كاتبها وقدرته على التأثير بالقارئ، ومن خلال هذا المقال سيتم التوضيح أكثر حول كيفية كتابة مقال.[١]

خصائص فن المقال

انفرد فن المقال بمجموعة من الخصائص التي ميّزته عن باقي الفنون العصرية الأخرى كالخاطرة وغيرها؛ فهي تحمل فكرة ومنهجًا يسعى الكاتب دومًا إلى تحقيقه، ولذلك لا بُدّ أن يُراعي فيها الخصائص والسمات التي تميّزها حتى تظهر بشكل المقالة، وأن يكون الكاتب مُلمًّا بطرق كيفية كتابة مقال، ويمكن تعداد أهم خصائص فن المقال بما يأتي:[٢]

  • تشتمل المقالة على فكرة يُحسن كاتبها طرحها وعرضها بثوب من التشويق.
  • الإيجاز والابتعاد عن التفاصيل المملة، مع إنماء الفكرة بشكل جيّد وتحديد الهدف، حيث يميل الكاتب فيها إلى الإطالة فيما يتطلّب ذلك، وإلى الإيجاز في أكثر الأمور.
  • إجادة الاستهلال وبراعة المقطع، والأسلوب السهل.
  • إمتاع القارئ وتشويقه لقراءتها، وإذا ما انحرفت عن هذه السمة لم تعد بذلك مقالة.
  • الحرية والانطلاق، حيث يطلق الكاتب العنان والحرية لأفكاره ويطرحها في المقال.
  • يغلب عليها التوجيه ومُخاطبة الرأي العام.
  • تهتم بقضايا البلاد السياسية والاقتصادية والاجتماعية.
  • الميل إلى الجدل في مناقشة الآراء والقضايا واخلاف الاتّجاهات.
  • تخلو من العواطف الشخصيّة، ولا بدّ للكاتب أن يكون على دراية بذلك قبل التطرق لكيفية كتابة مقال.
  • التقيّد بالموضوع ومُتطلّباته وعدم الخروج عنه.
  • استخدام الحجج والبراهين العقلية بثوب من البساطة وعدم الغموض.
  • التسلسل في الأفكار بحيث تؤدي الفكرة إلى الفكرة التي تليها حتى ينتهي الموضوع إلى نتيجته.
  • كيفية كتابة مقال بشتى أنواعه يغلب عليه المنهج العلمي ويراعي فيه الأسلوب الأدبي.

كيفية كتابة مقال

اعتاد الإنسان منذ أقدم العصور على البحث عن وسائل ينقل من خلالها أفكاره ويُعبِّر فيها عن آرائه، فهذه الفِطرةٌ البشرية كانت ولا زالت ملازمةً له، ولا شكَّ أنَّ الكتابة وتفريغ ما يحتويه العقل من أفكار يشكلان عاملًا مُهّمًا في تصدير الأفكار بالإضافة إلى التعبير عن الآراء، ولكي يكون المقال ناجحًا لا بُدَّ أن يمرّ بمراحل متعدّدة للوصول إلى مقال مُتكامل ومترابط بفقراته وأفكاره، يقدّم من خلاله رسالةً واضحةً للقارئ، وفيما يأتي سيتمّ ذكر مراحل كيفية كتابة مقال مع تفصيل كل واحدة:[٣]

تحديد الفكرة أو الموضوع

حيث يجب أن يحتوي كلّ مقال على فكرة خاصّة به، وتكون هذه الفكرة في ذهن الكاتب حول قضية مُعيّنة، فيعطي فكرته وقتها الكافي لتترسخ في ذهنه، ويضع في هذه المرحلة عنوانًا مُناسبًا لمقالته ويلخّص الأفكار التي تنسجم مع تحقيق المطلوب.

جمع المعلومات حول الفكرة

إذ لا بدّ لمعرفة كيفية كتابة مقال معين، أن يبدأ الكاتب بجمع المعلومات التي يريدها من أجل إثراء فكرته التي يريد الكتابة عنها، ولا بأس من الاستعانة ببعض المصادر والمراجع للاستزادة في المعلومات المُقدَّمة أو للتثبّت من صحتها.

إنشاء المخطط أو الخريطة الخاصة بالمقال

وهذه المرحلة تختصر على الكاتب نصف الطريق، وتساعده على التركيز أثناء كتابته لمقاله وعدم التشتّت والإكثار من حشو الكلمات دون فائدة تُرجى، ويُقسّم الكاتب مقاله في هذه المرحلة إلى عناوين فرعيّة تنبثق من العنوان الرئيس، حيث يُمثّل كلّ عنوانٍ فرعيٍّ فقرة من فقرات المقال، ثمّ يبدأ الكاتب الكتابة عن كل عنوانٍ بما جمعه من معلومات، ومما يجدر الإشارة إليه أنّ على الكاتب أن يُحافظ على ترابط تلك العناوين والفقرات؛ حتى لا يتسبب بإخلال الترابط في المقال، فينبغي له أن يُحافظ على تسلسل الفقرات والأفكار وأن يكون مُتيقّظًا لسير الكتابة.

البدء بالكتابة

هذه الخطوة الأخيرة في الكتابة، يبدأ فيها الكاتب بكتابة ما في ذهنه مستعينًا بالمعلومات التي جمعها وفق أسلوب مترابط ومُتناسق، وممّا يجب على الكاتب أن يكون على دراية به عند البدء بالكتابة، أنّ النصّ يجب أن ينقسم من حيث البناء إلى ثلاثة أقسامٍ رئيسةٍ وهي: المقدّمة والعرض والخاتمة، فالمقدمة تحتوي على تمهيد وتوطئة للفكرة العامّة للنصّ، والعرض هو مضمون المقال وما يتضمّنه من المعلومات التي قام بجمعها الكاتب وأراد أن يضعها في مقاله، أمّا الخاتمة فتحتوي على الخلاصة التي توصّل إليها الكاتب من توجيهات أو توصيات أو نصائح يهدف إليها، وعند تطبيق الكاتب لهذه الخطوات جميعها يكون بذلك قد أتقن كيفية كتابة مقال أيًّا كان.

المراجع[+]

  1. "فن المقالة : عناصرها و أنواعها"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 21-12-2019. بتصرّف.
  2. "المقالة"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 21-12-2019. بتصرّف.
  3. "دليلك إلى كتابة المقال"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 21-12-2019. بتصرّف.