كيفية تناول حب الرشاد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٣٥ ، ١٦ فبراير ٢٠٢٠
كيفية تناول حب الرشاد

حب الرشاد

هو عبارة عن حبوب نبات الرشاد، ويعد نبات الرشاد الصالح للأكل، والذي ينتمي إلى الفصيلة الصليبية، أو كما تسمى بالكرنبية، أو الخردلية، علاوة على قيمته الغذائية العالية، وتمت زراعة هذا النبات لاستخدامه في أمور طبية كثيرة، كعلاج لبعض الأمراض، أو في تعزيز صحة الجسد، وأيضًا يمكن استخراج الزيت من حب الرشاد فهي تحتوي على ما نسبته ٢١٪؜ من الزيت، وتحتوي حبوب الرشاد على العديد من العناصر الأساسية المهمة، كحمض ألفا لينولينيك، ومضادات الأكسدة، وغيرها وفي هذا المقال سيتم الحديث عن كيفية تناول حب الرشاد[١].

كيفية تناول حب الرشاد

كان الفرس يأكلون حب الرشاد حتى قبل أن يعرف الخبز، وأيضًا حب الرشاد كان معروفًا منذ القدم لدى المصريين، وموضع تقدير من قبل الإغريق، والرومان، والذين كانوا مولعين بالولائم الغنية بالتوابل، والسلطات الحارة، واستخدمت هذه البذور كمنشطات جنسية، وتنظيم الدورة الدموية، والتهاب الحلق، والربو، والسعال، وفي علاج الصداع، وفي مكافحة السرطان، وكمدرات للبول، وغيرها الكثير، وتؤكل سيقان نبتة الرشاد، أو كما طلق عليها بالبراعم عن طريق استخدامها في السلطات، والشطائر، وهذه أهم طرق لكيفية تناول حب الرشاد[٢]:

  • يمكن أن يتم تحميص البذور قليلًا، وإضافة القليل من الملح.
  • يتم نقع البذور في الماء، وإضافتها بعد ذلك للحليب، أو العصير.
  • يمكن أن تتناول ملعقة واحدة صغيرة في اليوم، أو إضافتها مع الطعام.

القيمة الغذائية لحب الرشاد

لحبوب الرشاد قيمة غذائية عالية جدًا، إضافةً لاستخداماتها الطبية المتعددة، فهي تعد جزء أساسي في إعداد الأطعمة، كالحساء، وغيره، أو تناولها وحدها، وذلك يعود لاحتوائها على مجموعة واسعة من العناصر الغذائية الأساسية المهمة لصحة الجسد، وسلامته، فهي تعد مصدرًا مهمًا للحديد، وحمض الفوليك، والكالسيوم، وفيتامين A، و فيتامين C، و فيتامين E، وكما تحتوي على الأحماض الدهنية، والبروتين، وتعد مصدرًا جيدًا للطاقة فهي غنية بالسعرات الحرارية، وتحتوي على الكربوهيدرات، والمغنيسيوم، والفسفور، والمنغنيز، وحمض البانتوثيك، وكما يحتوي على فيتامينات متعددة كالريبوفلافين، والنياسين، والثايمين، كما إنها غنية بالألياف المفيدة[٢].

محاذير عند تناول حب الرشاد

من الأمور المهمة التي يجب ذكرها في مقال كيفية تناول حب الرشاد هي بعض التحذيرات، فيجب تناول حب الرشاد بجرعات مناسبة تعتمد على عمر المستخدم، وصحته، والعديد من الحالات الأخرى، فالمنتجات الطبيعية ليست آمنة دائمًا، وتحديد الجرعات المناسبة مهم جدًا، وعندما يؤخذ حب الرشاد عن طريق الفم يكون آمنًا جدًا، ولكن كميات كبيرة منه من الممكن أن تتسبب في تهيج الأمعاء، وأيضًا لا توجد دراسات كافية فيما إن حب الرشاد آمن استخدامه كدواء في الحمل والرضاعة، وقد يعمل حب الرشاد على خفض مستويات السكر في مرضى السكري، ولذا يجب فحص مستويات السكر باستمرار، وقد تكون تعديلات جرعة الأدوية ضرورية لمرضى السكري الذين يتناولون حب الرشاد، ويعمل على مستويات البوتاسيوم المنخفضة، فقد يؤدي تناول حب الرشاد إلى طرد البوتاسيوم خارج الجسم، مما قد يؤدي إلى انخفاض مستويات البوتاسيوم، ويجب استخدامه بحذر خصوصًا إذا كان الشخص معرضًا لخطر نقص البوتاسيوم، ويقلل حب الرشاد من ضغط الدم، فقد يتداخل مع التحكم في ضغط الدم خصوصًا لدى الأشخاص المعرضين لخفض ضغط الدم، وبما أنه قد يعمل على الخفض من مستويات السكر في الدم، لذا قد يتداخل مع التحكم في نسبة السكر في الدم أثناء وبعد العمليات الجراحية، فيجب التوقف عن تناول حب الرشاد قبل أسبوعين على الأقل من الجراحة المقررة[٣].

المراجع[+]

  1. "Garden cress (Lepidium sativum L.) Seed Oil: Alternative Source for ALA", www.fasebj.org, Retrieved 2020-2-11. Edited.
  2. ^ أ ب "Tag Archives: garden cress", newdrugapprovals.org, Retrieved 2020-2-11. Edited.
  3. "GARDEN CRESS", www.webmd.com, Retrieved 2020-2-11. Edited.