كيفية تغسيل الميت

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
كيفية تغسيل الميت

الموت

الموت واحدةٌ من الفواجع التي تحلّ بالإنسان فجأةً دون سابق إنذارٍ، فلحظة الموت وقبض الروح بواسطة ملك الموت وصعودها إلى بارئها من الغيبيات التي لا يطلِّع عليها إلا الله تعالى، وهي من سُنن الله تعالى في خلقه، وقد وصف القرآن الكريم الموت بالمصيبة التي تنزِل بالأهل والأقارب إذ ينتقل المرء من حياة الدنيا إلى الدار الآخرة وما فيها من النعيم أو الجحيم كلٌّ بحسب عمله الذي قدمه لنفسه قال تعالى:{فَأَصَابَتْكُم مُّصِيبَةُ الْمَوْتِ} [١]، وبعد التأكّد من وفاة المرء وبحسب الشريعة الإسلامية فإنّ هناك أمورًا تجب على أهله أو غيرهم لمواراة الجثمان الثرى وواحدةٌ منها تغسيل الميت.

كيفية تغسيل الميت

يعدّ غسل أو تغسيل الميت شعيرةً من شعائر الإسلام في حالة الوفاة، وهي فرض كفايةٍ -إذا قام به البعض بالطريقة الصحيحة سقط عن البقية-، ويتولى أمر تغسيل الميت شخصٌ عارفٌ بالكيفية التغسيل الشرعية الواردة في سنة النبي -صلى الله عليه وسلم- بالإضافة إلى ذلك أن يُشهد له بالثقة والأمانة والصلاح والتقوى مع مراعاة الآداب والأحكام العامة وأعراف الناس التي لا تتنافى مع الشريعة الإسلاميّة في احترام كرامة الميت ومراعاة مشاعر أهله وذويه.

تبدأ عمليّة غسل الميت بوضعه على المكان المخصّص للغُسل بعد تجريده من كامل ملابسه مع وجوب ستر عورة الميت بقطعةٍ سميكةٍ من القماش لا تصف ما تحتها عند سكب الماء على الجسد، ثم يبدأ في تعصير البطن لإخراج ما في الجسم من الفضلات -البول والبراز- ثم يغسل المُغسِّل أسفل الجسم بالماء الطهور لإزالة ما خرج من فضلاتٍ.

ينوي المُغسِّل البدء في عمليّة التغسيل -والنية محلها القلب- ثمّ يقول: بسم الله الرحمن الرحيم، ثم يُوضِّئ الميت وضوء الصلاة المعروف وواجب مرةً واحدةً لكل عضوٍّ وإن غسلها ثلاثًا فأفضل أو خمسًا أو سبعًا إن كان الجسد متَّسِخًا لسببٍ ما مع إدخال قطنةٍ لتنظيف الأنف والفم والأسنان دون إدخال الماء إليهما، وبعد الانتهاء من الوضوء يُغسَّل رأس الميت بالماء والصابون ثمّ يفيض الماء الطهور على جسم الميت مبتدأً بالشق الأيمن فالشق الأيسر امتثالًا لأمر النبيّ -صلى الله عليه وسلم-: "قال النبيُّ -صلى الله عليه وسلم- لهنَّ في غسلِ ابنتِه: ابدأْنَ بمَيَامِنِها ومواضعَ الوضوءِ منها" [٢]، ثم يجفف الجسد ويُنشَّف بمنشفةٍ طاهرةٍ نظيفةٍ أو ما يقوم مقامها قبل البدء في التكفين، وهذه هي طريقة الغُسل الشرعي الواردة عن النبي -صلى الله عليه وسلم- في حق الميت رجلًا أو امرأةً. [٣][٤]

أمور هامة تتعلق بتغسيل الميت

الشريعة الإسلامية كانت واضحةً في تحديد كيفية تغسيل المتوفي كي لا يقع لُبسٌ في هذا الأمر ولا يدخل إليه البدع والشرك بالله تعالى إلى جانب الحفاظ على كرامة المتوفي، وعلى الرغم من ذلك هناك أمورٌ هامةٌ يجدر الإشارة إليها لأهميتها منعًا للخلاف: [٣][٥]

  • يكون التغسيل بالماء الطهور ويُفضل إضافة السِّدر للماء إن وجد أو ما يقوم مقامه من الصابون وما شابه، وفي الغسلة الأخيرة يضاف الكافور للماء.
  • يُغسِّل الرجل رجلٌ مثله والمرأة امرأةٌ مثلها ويُستثنى من ذلك بجواز تغسيل الرجل لزوجته والزوجة لزوجها وكذلك الطفل -الغلام والجارية- الذي لم يصل إلى سن السابعة فيجوز للمرأة أو الرجل تغسيلهما.
  • استحباب الرِّفق بالميت عند إجلاسه وتعصير بطنه وتقليبه لغسل شقيْه الأيمن فالأيسر وتليين مفاصله وكافة أمور غسله وتكفينه.
  • حشو مكان النزف الذي لا يتوقف بالقطن وكذلك فتحة الشرج إذا استمر خروج البراز بعد تغسيله سبعًا.
  • تغسيل المرأة الحائض والنفساء والجُنب بنفس طريقة التغسيل الشرعية دون حاجة تغسيلها من الجنابة أو الحيض.
  • شهيد المعركة لا يُغسَّل وإنما يُدفن بثيابه ودمائه.
  • عند تعذٌّر وجود الماء لتغسيل الميت يستعاض عنه بالتيمم.
  • لم يثبت دعاء مخصوص بالتغسيل ولا بأس بكثرة الاستغفار للميت والدعاء له بما يتوافق مع الشرع.

المراجع[+]

  1. {المائدة: الآية 106}
  2. الراوي: أم عطية نسيبة الأنصارية، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 167، خلاصة حكم المحدث: صحيح
  3. ^ أ ب غسل الميت،,  "www.alukah.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 26-01-2019، بتصرف
  4. كيفية غسل الميت وحكمه،,  "www.binbaz.org.sa"، اطُّلع عليه بتاريخ 26-01-2019، بتصرف
  5. كيفية غسل وتكفين الميت والشروط المطلوبة في المغسّـل،,  "www.islamweb.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 26-01-2019، بتصرف