قمل الرموش

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢٨ ، ٦ ديسمبر ٢٠١٩
قمل الرموش

قمل الشعر

قمل الشعر هو عبارة عن حشرات صغيرة تتغذى على الدّم في فروة الرأس، وغالبًا ما يصاب الأطفال بحالة التهاب الرأس الفتق الناتج عن غزو القمل، ويصاب الشخص به في أغلب الأحيان عبر الانتقال المباشر للقمل من شعر شخص مصاب إلى شعر شخص آخر سليم، وإنّ هذه الحالة ليس لديها علاقة بسوء النظافة الشخصيّة أو حتى البيئة المحيطة غير النّظيفة، ولا يحمل القمل الأمراض المعدية الجرثوميّة أو الفيروسيّة، وهناك أدوية متوفّرة بدون وصفة طبيّة للتخلّص من هذه الحشرات التي يمكن أن تصيب الرأس أو الجسم أو العانة أو حتى الرموش، وسيتحدّث هذا المقال عن قمل الرموش وطرق علاجه والوقاية منه.[١]

قمل الرموش

يحدث قمل الرموش بشكل نادر نوعًا ما، وقد يعتقد الشخص أنّ القمل الذي يصيب الرموش سيكون قملًا قادمًا من الرأس، ولكن وفي الواقع، ووفقًا لدراسة أجريت عام 2009، فإنّ القمل الذي يعيش في الرموش هو قمل العانة، وغالبًا ما يكون قد انتقل عبر اتصال يدوي من المنطقة التناسلية إلى العين، ويتشبث قمل الرموش بجلد الجفن، في جذر رموش العين، وتكون دورة حياة قملة العانة أو قملة الرمش على الشكل الآتي:[٢]

  • يفقس ذلك القمل إلى قمل غير ناضج بعد 6 إلى 10 أيام.
  • ويستغرق ذلك القمل غير الناضج من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع لينضج ويصبح بالغًا متكاثرًا.
  • يعيش هذا النوع من القمل العانة البالغ حوالي 3 إلى 4 أسابيع، وخلالها تضع الأنثى حوالي 30 بيضة.

وبالتالي إذا لاحظ الشخص وجود قمل في رموشه، فيجب عليه أيضًا فحص مناطق الشعر الخشنة الأخرى في جسمه، بما في ذلك شعر العانة والإبطين.

وتعدّ أكثر الأعراض الواضحة للإصابة بالقمل بشكل عام هي الحكّة، وقد يعاني الأشخاص المصابون بقمل الرموش من الأعراض الآتية:[٣]

علاج قمل الرموش

عادةً ما يكون التخلّص من قمل الرموش أمرًا سهلًا، ويجب العثور على مصدر القمل الذي قد يشمل الوسادة أو الفراش، ومن المهم أنّ يظلّ الشخص المصاب به بعيدًا عن الاتصال الوثيق مع الآخرين حتى يزيله تمامًا، وذلك لأنّ القمل ينتشر بسهولة شديدة من شخص لآخر، ويركّز علاج قمل الرموش على إزالة القمل جسديًا بالملقط اليدوي، كما يجب أيضًا إزالة البيوض، إذا أمكن ذلك، ويمكن وصف المضادّات الحيويّة في بعض الأحيان كوسيلة لقتل القمل.[٣]

ومن المهم قبل اتّباع أي طريقة علاج مقترحة، يجب طلب نصيحة الطبيب المختصّ، وذلك لأنّه يمكن أن تسبّب المواد الكيميائيّة وأنواع الشامبو التجارية تهيّجًا أو تلفًا للعين إذا لم يتم استخدامها بالشكل الصحيح، وقد يصف الطبيب مرهمًا عينيًا يحتوي على البتروليوم إذا تبيّن له أنّ طريقة العلاج هذه هي الأنسب بالنسبة للشخص، فوفقًا لدراسة حالة محدّد أجريت في عام 2015، حيث تمّت معالجة مريض مصاب بقمل الرموش بنجاح باتّباع الإجراء الآتي لمدّة ثلاثة أيام:[٢]

  • تم تطبيق طبقة كثيفة من البتروليوم بشكل الجيل أو الهلام على الجفون مرتين يوميًا.
  • وبعد حوالي ساعتين من تطبيق هلام البتروليوم، تم تطبيق شامبو بيرميثرين بنسبة 1 % على الجفون.
  • وبعد حوالي 10 دقائق من تطبيق الشامبو، تم غسل الجفون بشكل جيّد.

الوقاية من قمل الرموش

بعد الحديث عن قمل الرموش وكيفيّة علاجه والتخلّص منه، لا بدّ من الحديث عن طرق الوقاية من الإصابة به، أو بأي نوع آخر من القمل، بم في ذلك قمل الرأس أو قمل العانة أو قمل الإبطين، وفي الحقيقة، من الصعب منع أو الحدّ من انتشار قمل الشعر بين الأطفال، وعلى وجه الخصوص أولئك الذين يذهبون إلى مراكز الرعاية بالأطفال أو المدارس، وذلك بسبب وجود اتصال وثيق جدًا فيما بينهم، وتعدّ فرصة انتقال القمل بشكل غير مباشر من الأشياء والأدوات الشخصية ضئيلة جدًا، ومع ذلك، يجب تعليم الأطفال بشكل عام وتحفيزهم على تعليق ملابسهم وأغراضهم في مكان منفصل عن ملابس الأطفال الآخرين، ويجب إخبارهم بعدم مشاركة الأمشاط والفرش والقبعات والأوشحة مع الأطفال الآخرين،[١] وفي الواقع هناك خطوات يمكن اتخاذها لمنع انتشار القمل بأنواعه، إذا كان الشخص مصابًا بالقمل فعلًا، فيجب عليه إلى جانب العلاج، اتّباع النصائح الآتية:[٤]

  • يجب غسل الملابس والفراش والمناشف بالماء الساخن، وتجفيفها بعد ذلك جيّدًا.
  • يجب نقع الأمشاط والفرش في ماء ساخن لمدة 5-10 دقائق.
  • تفريغ الأرضيّات من الأثاث وتنظيفها جيّدًا، وإبقاء الأثاث في أكياس بلاستيكية لمدّة تصل إلى أسبوعين.

مضاعفات قمل الرموش

تنطوي مضاعفات القمل بشكل عام على الحكّة التي تسببّها هذه الحشرات الصغيرة، فإذا تمّ خدش فروة الرأس في حالة قمل الرأس-، فمن الممكن للجلد أن يكشط، ويصبح عرضةً للإصابة بعدوى ما،[١] ويمكن أن يحدث تشخيص خاطئ في حالة قمل الرموش على وجه التحديد، حيث يكون ذلك القمل مشابهًا للقواقع البيضاويّة الشفّافة المتمركزة على قواعد الرموش تمامًا، والتي تشبه القشرة الناتجة من التهاب الجفن الدهني، وقد أشارت دراسة أجريت في عام 2009 إلى أنّ شكل الجفون المصابة بقمل الرموش يحاكي أعراض الإكزيما وكذلك حالة التهاب جفن العين ويكون من السهل تشخيصه بشكل خاطئ على هذا النحو، كما وذكرت دراسة أجريت في عام 2015 أنّ شكل وأعراض قمل الرموش يمكن أيضًا تشخيصها على أنّها حالة التهاب ملتحمة جرثومي أو فيروسي أو حساسية يمكن أن تصيب العينين، وبالتالي يجب الحرص على عدم الوقوع في مشكلة خطأ التشخيص، ليتمكّن الطبيب من علاج حالة القمل بالشكل الصحيح والفعّال دون حدوث أيّة مضاعفات.[٢]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "Head lice", www.mayoclinic.org, Retrieved 02-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Eyebrow and Eyelash Lice", www.healthline.com, Retrieved 02-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Treating Lice in Eyebrows and Lashes", www.verywellhealth.com, Retrieved 03-12-2019. Edited.
  4. "Head Lice", www.medlineplus.gov, Retrieved 03-10-2019. Edited.