قصص من التاريخ العربي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٧ ، ٢٦ يونيو ٢٠١٩
قصص من التاريخ العربي

القصة التاريخية

يُعد فنّ القصّة أحد الأجناس الأدبيّة التي تحيّزت مكانًا فريدًا في الأدبِ العربيّ، وقد عُرّفت القصّة بأنّها "فن رواية الخبر المقصوص"[١]، وقد تُعبّر القصّة عن واقع مُعاش أو شيء حدث في زمنٍ مضى، والقصّة التاريخيّة نوع من أنواع القصص التي تروي حدثًا وقع في حقبة تاريخيّة مُعيّنة، ويكون الاعتماد بشكل أساسي في القصّة التاريخيّة على عناصر عدة منها: الشخصيات والزمان والمكان، وتهدف القصّة التاريخيّة إلى توضيح الحقائق بأسلوب شيّق وماتع[٢]، وسيتم الحديث عن مجموعة قصص من التاريخ العربي في هذا المقال، والتاريخ يعنى بدراسة كل ما مضى، ومهمة المؤرخ تصوير قصّة الماضي وتحليلها وصياغتها من الوثيقة المخطوطة بأمانة علمية، لذلك يجب أن يكون المؤرّخ هو الطرف المحايد في كتابتهِ للقصّة.[٣]

قصص من التاريخ العربي

التاريخ هو قصّة الماضي بأكمله يعالج الحالة الاجتماعية في العصور المُختلفة، وقد يُعالج الحالة الفنيّة البارزة في الحضارات السابقة مُعتمدًا على الآثار الماثلة في الوقت الحاضر، ولا يغفل المؤرخ عن دراسة الحالة الاقتصادية في العصور التاريخيّة وما قبل التاريخيّة، ويعمل المؤرخ على تقديم المقاربات التاريخيّة من خلال ربط أحداث وقعت في الماضي البعيد بأحداث تدور في العصر الحالي، وهناك الكثير من الأحداث في العصر الحالي يمكن ربطها بمجموعة قصص من التاريخ العربي، فعندما يتم دراسة تقسيم الوطن العربيّ تكون المقاربة التاريخيّة لهذا الحدث واضحة من خلال دراسة عصر ملوك الطوائف فهو يمثل تقسيم الأندلس إلى دويلات، وهذا ما حدث في الوطن العربيّ لأنه وبعد أن كان يُحكم كدولة واحدة قُسّم إلى العديد من الدول، الحديث حول المقاربات التاريخيّة يطول لذلك سيتم الحديث عن مجموعة قصص من التاريخ العربي فيما يأتي.[٤]

قصة شجر الدر

عصمة الدين جارية من جواري السلطان الصالح نجم الدين أيّوب سُلطان الدولة الأيوبيّة، دخلت في خدمة السُلطان، ولكن بفضل الذكاء والجمال كانت شجر الدر عصمة الدين، التي أصبحت زوجة السلطان الصالح نجم الدين أيّوب وسلطانة دولة المماليك التي صاغت قصّة من مجموعة قصص من التاريخ العربي[٥]، وبعد وفاة السُلطان فكرت شجر الدر بحنكة وذكاء ولم تُعلن وفاته حتى لا تضطرب الدولة خصوصًا أنهم كانوا في حرب مع الصليبين، وبقيت تكتب الأوامر للجند على أنها من السلطان حتى لا تضعف همتهم في الحرب مع الصليبين، وبهذه الأثناء أرسلت لتوران شاه ابن السلطان الصالح والذي كان يحكم في حصن كيفا حتى يأتي ويحكم البلاد، وقد جاء توران شاه ليحكم الدولة الأيوبية، ولكن توران شاه بعد أن استلم عرش الدولة الأيوبيّة استبد بهِ وكانت معاملته سيئة مع شجر الدر وكبار قادة المماليك.[٦]

بعد أن اتضحت نيّة توران شاه في الحُكم وسياسته القائمة على مبدأ التشكيك وإهانة المماليك، بدأت شجر الدر تُدبر أمر التخلّص من توران شاه وقتله مع المماليك، وبالفعل تمّ قتل توران شاه آخر حُكّام الدولة الأيوبيّة[٧]، وبشجاعتها والجرأة التي تملكتها شجر الدر كانت السلطانة الأولى للمماليك وحكمت ما يقارب الثلاث أشهر، لكن لم يكتمل الأمر برفض قاطع للأمر من قبل الخليفة العباسي المستعصم، على الرغم من محاولة شجر الدر إضفاء الشرعية لحكمها وذلك بعد أن أضافت اسم المعتصم لاسمها وقالت أنها ملكة المُسلمين المستعصمية، وقد تنازلت شجر الدر في نهاية الأمر عن الحكم لكن بالرغم من ذلك بقيت تحكم بشكل غير مُعلن، وذلك لأنها تنازلت عن الحكم لعز الدين أيبك الذي اختارته من المماليك وتزوجته، وهذه قصّة من مجموعة قصص من التاريخ العربي، فيها إخبار عن مكانة ودور المرأة في التاريخ العربيّ الإسلاميّ.[٨]

قصة واه معتصماه

في عام 223 هـ صرخت امرأة مُسلمة كانت أسيرة لدى البيزنطيين واه معتصماه، مُعتصماه التي صرخت بهِ هو الخليفة العباسيّ المُعتصم بالله الذي حرّك الجيوش لأجل صرخةٍ وصلت إلى مسامعهِ، ونتج عن تلك الصرخة فتح عظيم وهو فتح عمورية الواقعة في آسيا الصُغرى، وقد كان يحكم عمورية الروم البيزنطيين، وكانت هذه المرأة تتلقى التعذيب من حاكم عمورية فصرخت باسم المعتصم الخليفة العباسيّ الأمر الذي دفعه للتوجه إلى المنطقة وتخليصها من الروم، بالفعل تحرّك الخليفة العباسيّ المُعتصم بالله وقاد جيشه وحاصر عمورية، وقد استطاع المُعتصم بالله أن يدخل عمورية ويسحق الروم، وقد خلّص المرأة من يد حاكم عمورية البيزنطيّ وقلته بعد الحصار الذي دام 55 يوم، كانت هذه الصرخة قصّة من مجموعة قصص من التاريخ العربي.[٩]

قصة الخلاف بين الأمين والمأمون

بدأت قصّة الخلاف بين محمد الأمين وعبد الله المأمون وهم أبناء الخليفة العباسيّ هارون الرشيد، عندما قام هارون الرشيد بتولية الأمين ولاية العهد ومن ثم المأمون، وأيضًا كان هناك وليّ عهد آخر وهو شقيق الأمين والمأمون ويعرف بالمؤتمن، لكن الخلاف دبّ بين الأمين والمأمون على حكم الدولة العباسية، فعندما بدأ الأمين يحكم من بغداد بوصفه خليفة عباسيّ كان أخيه المأمون يحاول التفرّد بحكم خُراسان، ومما ساهم في تطوّر هذا الخلاف تعيين موسى ابن الأمين وليًّا للعهد، وبعد العديد من المُراسلات بين الأمين والمأمون تقررت الحرب والتقى كل من الأمين والمأمون بمنطقة الريّ وهي من مُدن إيران في العصر الحالي، وانتصر في المعركة جيش المأمون الذي قاده طاهر بن الحسين، بعد ذلك تم حصار بغداد من قبل جيش المأمون لمدة تزيد عن السنة حتى استطاعوا دخولها والقبض على الخليفة الأمين وقتله، وبذلك تكون نهاية الخليفة الأمين قصة من مجموعة قصص من التاريخ العربي.[١٠]

المراجع[+]

  1. "تعريف ومعنى القصة"، hwww.almaany.co، اطّلع عليه بتاريخ 25-06-2019.
  2. "فن القصة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 25-06-2019. بتصرّف.
  3. "تاريخ"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 25-06-2019. بتصرّف.
  4. "تاريخ"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 25-06-2019. بتصرّف.
  5. "شجر الدر"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 25-06-2019. بتصرّف.
  6. "الحملة الصليبية السابعة ونهاية الدولة الأيوبية"، www.islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 25-06-2019. بتصرّف.
  7. "نهاية الدولة الأيوبية"، www.islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 25-06-2019. بتصرّف.
  8. "شجر الدر سلطانة المماليك"، islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 25-06-2019. بتصرّف.
  9. "فتح عمورية"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 25-06-2019. بتصرّف.
  10. "الفتنة الرابعة"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 25-06-2019. بتصرّف.