قصة مسلسل ساق البامبو

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٢٦ ، ١٩ نوفمبر ٢٠١٩
قصة مسلسل ساق البامبو

مسلسل ساق البامبو

إنَّ تجسيد الحياة من خلال الأعمال التمثيلية هو من أهم ما ينتجه العصر الحالي، إذ إنَّ جدلية القضايا تتمحور حول المجتمع بثقافته وتضاده وطبقاته جميعها، المحاكاة لا تعني دائمًا أن يصبَّ الواقع صبًّا بل أن يتقولب العمل الدَّرامي وفق ما يوافق ثقافة المجتمع وتطلعاته، فلا معنى لأن يُكتب عن حياة الثراء ومشكلة الأغنياء في مجتمع فقيرٍ معدم يبحث عن قوت يومه وسداد عيشه، إنَّ قصة مسلسل ساق البامبو هي من أهم القصص التي تلامس مشاكل المجتمع وقد أخذت عن رواية ساق البامبو للكاتب الكويتي سعود السنعوسي وقد حوِّلت لعمل درامي في عام 2016، وسيتحدث هذا المقال عن قصة مسلسل ساق البامبو بالتفصيل.

قصة مسلسل ساق البامبو

القصة تبدأ من حيث تكون الحياة قد خطت على جبينها روايةً اختارت ممثليها من النَّاس فشاء القدر لهم أن يكونوا أبطالًا لهذا العمل الدنيوي الذي لا بدَّ أن يكونوا به مذ صرختهم الأولى في هذا العالم، قصة مسلسل ساق البامبو هي قصةٌ في بيتٍ كويتيٍّ اعتاد الثراء والمال وكانت لديهم خادمة فلبينيَّة وابن العائلة البرجوازية راشد، وبدون أدنى مقدمات يقدم راشد على إقامة علاقة مع الخادمة تحت اسم زواجٍ سري وينتج عن هذا الزواج جنينٌ صغير يدفع ثمن التقاليد من عدَّاد حياته.

تكتشف العائلة حمل الخادمة فيجبرون الولد على فكِّ هذا الزواج ويرحِّلون الخادمة من عندهم إلى بلدها ليأتي الولد من أب كويتي وأم فلبينية فلا تعترف الفلبين به ولا الكويت، تربيه الأم على محبة الأب ويكبر قليلًا لتبعث به إلى عائلة والده ليتعرفوا عليه فلا يقبلون به ابنًا لهم وإنما يعاملونه معاملة الخادم كأمه تمامًا، "عيسى" هو الاسم الذي تطلقه تلك الخادمة لابنها حتَّى يبقى بملامحه العربية وإن خانتها أوصافه الجسدية ليكون شبهًا بأمه وصاحب ملامح آسيوية، ويبقى ما بين رفضٍ كويتيٍّ وفلبينيٍّ لعيش حياته بلا جنسية فيكون خطأ لحظةٍ قد قضى على حياة آدميٍّ بالموت حيًّا والحرمان، أثارت هذه القصة زوبعةً حقيقيَّةً في المجتمع الخليجي إذ إنَّها تجسِّد واقعًا لديهم وربما تتكر هذه القصة كل يومٍ آلاف المرَّات، وتبقى النهاية قيد الكتمان حتى يستمتع المشاهد بها، وهذه هي نبذة عن أحداث قصة مسلسل ساق البامبو.

أبطال مسلسل ساق البامبو

البطل هو بمثابةِ رسَّامٍ حمل ريشته وأقدام على إخراج تلك الشخصية من السطور والحروف إلى العالم والحياة، فيبدأ بخطِّ ملامحها الأولى من خلال إسقاطها على ذاته فتارةً ينجح وأخرى يفسل هكذا حتَّى يصل إلى القمة التي رسمها لتلك الشخصية، لهذا سيذكر فيما يأتي أهم الممثلين الذين كانت لهم اليد البيضاء في إنجاح هذا العمل الدرامي العائلي:

سعاد العبد الله

الممثلة القدير من مواليد البصرة في العراق، وكان قد توفي والدها فتزوجت الأم من تاجر كويتي وانتقلوا مع والدتهم للعيش في الكويت، وتزوجت من المخرج الكويتي فيصل الضاحي فيما بعد، وقد درست في المعهد العالي للفنون المسرحية وتخرجت منه بدرجة جيد جدًّا، وكانت قد أقدمت على الكثير من الأعمال الفنية التي زادت مشوارها الفني غنى وثراء مثل: دار الزمن، ولديها ثلاثة أولاد أحدهم مهندس طيران والثاني مهندس أيضًا وأما الفتاة فكانت تعمل بمجال الاستثمار.

وون هو تشونغ

وهو الذي جسَّد شخصية عيسى الطاروف في المسلسل وذلك لملامحه الآسيوية كما يتطلَّب الدَّور، وقد ولد في عام 1980 في جدة، من أب كوري وأم فيتنامية، وهو يتقن اللغة العربية وقد تنقَّل بين البلدان، فحصل على الجنسية الأردنية بعد عيشه فيها لمدة من الزمن، ثم انتقل بعدها للعيش في الإمارات.