قصة مسلسل الأب الروحي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٢٥ ، ١ ديسمبر ٢٠١٩
قصة مسلسل الأب الروحي

مسلسل الأب الروحي

نال مسلسل الأب الروحي شعبية هائلة في مصر، وهو مقتبس عن الفيلم الأجنبي الشهير The Godfather وهو الأمر الذي تسبب في البداية في انتقادات حادة للمسلسل بسبب الانطباعات السابقة عن تمصير أفكار الروايات الأجنبية، ومن أجل تلك الفكرة المسبقة حشد مخرج مسلسل الأب الروحي عددًا من نجوم الممثلين المصريين وعلى رأسهم الفنانة سوسن بدر والفنان محمود حميدة بالإضافة لممثلين متميزين آخرين، لكن هذا لم يمنع استمرار الانتقادات الموجهة للمسلسل بسبب بعض مشاهد المسلسل المتشابهة حد التطابق مع فيلم The Godfather الذي تناول طبيعة حياة عصابات المافيا الإيطالية.

قصة مسلسل الأب الروحي

تحكي حلقات مسلسل الأب الروحي قصة عائلة زين العطار والذي يؤدي دوره الفنان القدير محمود حميدة حيث يظهر في شخصية الأب الذي يعيش بعض أبنائه معه بمنزله وبعضهم الآخر يعيش بعيدًا عنه، حيث كانت تلك العائلة تدير عصابة تهريب السلاح من خارج مصر إلى داخلها، وتتطور أحداث المسلسل ليصبح زين العطار هو الرجل الأول في عصابة تهريب السلاح، ولكن بعد أن يموت تتسارع وتيرة الأحداث وتموت عدة شخصيات من أبطال المسلسل المؤثرين، وبعد كل حادثة وفاة في هذه العائلة تنقلب الأمور إما إلى الأحسن أو إلى الأسوأ، ويظهر الفنان محمود رياض في دور ضابط الشرطة الذي يتصدى للخارجين عن القانون الذين يتاجرون في السلاح كشخصية هادي الجيار التي يؤديها كشيخ قبائل يسعى للسيطرة على سوق السلاح، وأثناء ذلك تدور عدة أحداث قتل وتستمر المطاردات بين الشرطة والعصابة، وبعد متابعة الحلقات الأخيرة من المسلسل يمكن معرفة من الذي سينتصر من الفريقين.

أبطال مسلسل الأب الروحي

تعود شعبية مسلسل الأب الروحي لمستوى الإخراج والتصوير المتميز، ويعود الفضل في نجاح المسلسل في المقام الأول إلى براعة أداء أبطال المسلسل، ويمكن توضيح عددًا من أبطال مسلسل الأب الروحي فيما يأتي:

محمود حميدة

وهو من أهم الممثلين المصريين الحاليين، وقد بدأ حميدة التمثيل منذ حداثة عمره حيث كان عضوًا فعالًا في فريق التمثيل بمدرسته في جميع المراحل التعليمية، وقد التحق حميدة بكلية الهندسة في عام 1970 ورغم أنه استمر بها 7 سنوات، إلا أنه غيّر مساره تمامًا ليدرس بكلية التجارة، وحرص حميدة أن ينضم إلى فريق التمثيل بالكلية إلى أن تخرج من الكلية، ثم التحق بإحدى الشركات العالمية المتخصصة في إدارة المبيعات وفي نفس الوقت مارس أيضًا التمثيل والرقص من خلال فرق الهواة، وفي عام 1986 أسند أحد المخرجين المصريين إلى محمود حميدة دور البطولة في أول أدواره التي لاقت نجاحًا جماهيريًا.

سوسن بدر

وهي ابنة للممثلة القديرة آمال سالم، وهي من أهم الممثلين المصريين، ويُطلق عليها لقب نفرتيتي السينما المصرية، وذلك بسبب ملامحها المصرية التي تشبه إلى حد بعيد توت عنخ آمون، وقد التحقت سوسن بدر بمعهد الفنون المسرحية، وكان المخرج شادي عبد السلام قد اختارها لتأدية شخصية نفرتيتي في فيلم أخناتون، وفي عام 1980 شاركت في فيلم "موت أميرة" وقامت فيه بتأدية دور إحدى أميرات السعودية وهي مشاعل بنت فهد آل سعود التي تعرضت للقتل في أحداث غامضة وكان لذلك الفيلم أشد الضرر على المسيرة الفنية لها، حتى قررت تغيير اسمها الأصلي من سوزان إلى سوسن لتبدأ انطلاقتها الفنية من جديد، وتواصل تقديم أفلام ناجحة مع عادل إمام وسعيد صالح وغيرهما.

أحمد فلوكس

التحق أحمد فلوكس بكلية الإعلام وبدأ مبكرًا في الاحتكاك بمجال الإعلام أثناء فترة دراسته، حيث نجح في تقديم برنامج "أخبارنا في أسبوع"، لكن تسبب ذلك في عدم تخرجه من الجامعة إلا بعد وقت طويل، وعمل بعد ذلك كمقدم لبرامج المنوعات في راديو العرب، ثم التحق بقناة "اقرأ" لتقديم برنامج ديني ثم غير مساره واتجه لعالم التمثيل والفن.