قانون الجذب العام

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:١٣ ، ٢٣ يونيو ٢٠١٩
قانون الجذب العام

الجذب العام لنيوتن

مصطلح الجذب العام هو أحد أهم المفاهيم الفيزيائية التي أشار إليها إسحاق نيوتن؛ حيث اعتمد العالم إسحاق نيوتن في دراسته لفكرة الجذب العام إلى وجود جسمين بينهما قوة تفرض كل واحدة منهما على الآخر،[١] ومع اعتماده على العديد من القواعد النسبية و قوانين كبلر للحركة، وبالتشاور مع العالمين هوك وفلامستيد، وقام بنشر نتائجه في 1684م، والتي توصل فيها إلى قانون الجذب العام، ولتوضيح هذا القانون ومبدأه، وسيتم التطرق إليه من جميع جوانبه خلال هذا المقال، وتطوراته خلال العالم الحديث بالإضافة إلى حساب الجاذبية الأرضية.[٢]

نص قانون الجذب العام لنيوتن ومعادلته

ينص قانون الجذب العام لنيوتن ، أنّ كل جسم يجذب جسم آخر في هذا الكون بقوة تتناسب طرديًا مع كتلتها، وتناسبًا عكسيًا مع مربع المسافة بين مركزها.[٣]، ويعتمد قانون الجذب العام للجذب على الجاذبية، وهي القوة التي تساهم في جذب الأجسام للأسفل وتسبب سقوطه، ومتمثلة بثابت تسارع الجاذبية الأرضية، والذي تتراوح قيمته 9.8 متر في الثانية المربعة، وعاملان رئيسيان وهما الكتلة والمسافة، فكلما زادت الكثافة زاد الثقل للجسم، وكلما زادت المسافة قل الجذب بين الأجسام، وبهذا فإن القانون عبارة عن ثابت التسارع للجاذبية مضروبة بكتلة كلا الجسمين، مقسومًا على مربع المسافة بين مركزهما، وبهذا يتم الحصول على قوة الجذب بين أي جسمين في هذا العالم،[٤]حيث يتشابه مبدأ عمله مع قانون كولوم للشحنات الكهربائية، الذي يستخدم لحساب قوة الجذب بين الشحنات الكهربائية.[٣]

حساب الجاذبية على الأرض

يمكن حساب الجاذبية على الأرض بقانون مبسط، وذلك بسبب حجمها الكبير مقارنة مع الأجسام التي تحملها عليها، اعتمادًا على ثابت تسارع الجاذبية الأرضية، متمثلاً بكتلة الجسم مضروبة بثابت التسارع، وبهذا نحصل على قوة الجاذبية، ونلاحظ أن الكتلة هي العامل الوحيد الذي له تأثير واضح على الجاذبية الأرضية، ويمكن تعميم ذلك للكواكب الآخرى لكن باستخدام ثابت تسارع الخاص بها.[٤]

تطورات العالم الحديث حول قانون الجذب العام

بعد إجراء الورقة الدراسية التي تمت في 25 إبريل من عام 2019، تمكن اكتشاف موجات باهتة ذات سرعة كبيرة مرتطبة بالزمان، والمكان، والتي تم تسميتها بموجات الجاذبية المستمرة من قبل الباحثين، حيث تشكل فاصل زمني في الفضاء، ويمكن ربطها مع ظاهرة الثقب الأسود، وحاليًا يمكن ملاحظتها من خلال بناء مراصد تعتمد على إطلاق أشعة الليزر لمسافات هائلة، فعندما تهتز هذه الحزم الليزرية، يدل على مرور موجات جاذبية قد مرت، حيث تم اكتشافها عام 2015 لأول مرة، وتحدث هذه الموجات نتيجة تصادم أحداث ضخمة في الفضاء، مثل اصطدام الثقوب السوداء، أو نجوم النيوترون، حيث بالرغم من سرعة اختفائها، لكن لها آثار كبيرة على المدى الطويل، وإلى الآن تستمر هذه الدراسات التي اعتمدت على قانون نيوتن للجذب كقاعدة أساسية.[٥]

المراجع[+]

  1. "Newtons Law of Universal Gravitation - Newtons Law Law of...", coursehero, Retrieved 16-6-2019. Edited.
  2. "Isaac Newton", cs.mcgill.ca, Retrieved 16-6-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Newton's law of universal gravitation", en.wikipedia.org ,Retrieved 16-6-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Two Factors That Affect How Much Gravity Is on an Object", sciencing.com, Retrieved 16-6-2019. Edited.
  5. "The Universe Probably 'Remembers' Every Single Gravitational Wave", space.com, Retrieved 16-6-2019. Edited.