فوائد البوتاسيوم للجنس: فوائد مزعومة أم صحيحة علميًّا؟

فوائد البوتاسيوم للجنس: فوائد مزعومة أم صحيحة علميًّا؟


فوائد البوتاسيوم للجنس: فوائد مزعومة أم صحيحة علميًّا؟

هل من فوائد يقدمها البوتاسيوم للجنس؟

يمتاز البوتاسيوم بأنَّه معدن يتواجد في الأطعمة المُتناولة، إلى جانب أنَّه من المعادن المنحلة بالكهرباء، حيث إنَّ الإلكتروليتات تعمل على توصيل النبضات الكهربائية في الجسم بأكمله، وهذا من شأنهِ أن يجعله مفيدًا وداعمًا للعديد من وظائف الجسم، ومن المهم الإشارة هنا إلى أنَّ البوتاسيوم يتوافر في مصادر عديدة من الطعام والتي تشتمل على ما يأتي:[١]


  • الفواكه، كالكيوي، البرتقال، الأناناس، الموز، والمشمش.
  • الخضراوات، وأهمها الخضراوات الورقية، الجزر والبطاطس.
  • اللحوم الخالية من الدهون.
  • الحبوب بأنواعها.
  • الفول والمكسرات.


عادةً ما يحصل الأشخاص على حاجتهم من البوتاسيوم عن طريق الالتزام بنظامٍ غذائيٍّ متوازن،[١] وعليه فإنَّ الجرعة اللازمة والكافية لحاجة الشخص من البوتاسيوم تُقدَّر بـ 4.7 غ في اليوم، للبالغين والمقدار نفسه للحامل، بينما تقدر جرعة النساء المرضعات بـ 5.1 غ يوميًا.[٢]


قد يحسن من ضعف الانتصاب

هل من دليل على فائدة البوتاسيوم في تحسين ومعالجة ضعف الانتصاب؟ أفادت الدراسة التي نشرت عام 2019م والتي عمل عليها طارق الأسدي الأستاذ والدكتور من جامعة برمنجهام والتي عنيت بالبحث حول فعالية البوتاسيوم في تقوية الدافع الجنسي، مستندين على أهميته في الانتصاب والتي سيتم ذكر تفاصيلها فيما يأتي:[٣]


  • يحدث ضعف الانتصاب وعدم الحفاظ عليه مع تقدم العمر بالإضافة إلى الإصابة بأمراض الأوعية الدموية، جنبًا إلى جنب مع ارتفاع ضغط الدم، التدخين، ومرض السُّكري.
  • وضحت الدراسة الطريقة العلمية المؤدية إلى حدوث الانتصاب مع بيان العناصر المؤثرة على هذهِ العملية.


خلصت النتائج إلى "أنَّ زيادة مستوى البوتاسيوم من خلال نقل الجنيات أو حتى من خلال استخدام مثبطات الفوسفوديستيراز من النوع 5 5 PDE أو مثبطات الفوسفاتيز، يساهم بتعزيز علاج الضعف الجنسي".


تم إجراء دراسة عام 2017م في قسم الطب الحيوي في جامعة آرهوس وقسم العلوم الطبية الحيوية وقسم الأحياء والكيمياء في جامعة كاتوليكا ديل مول بهدف تقييم تأثير تنشيط قنوات الكالسيوم بوتاسيوم على وظيفة الانتصاب في الفئران، وكانت الحيثيات كالآتي:[٤]


  • تم تركيب أدوات قياس في أجساد الفئران لرصد:
    • قياسات متوسط ​​الضغط الشرياني.
    • تخطيط القلب الكهربائي.
  • تم تنشيط قنوات الكالسيوم برفع مستواه خارج الخلية.
  • لوحظ وجود تحسن في وظيفة الانتصاب لدى الفئران ولكن مع وجود تغييرات طفيفة في تخطيط القلب.


قد يكون استخدام البوتاسيوم محسن لوظيفة الانتصاب ولكن ذلك يتطلب المزيد من الدراسات قبل استخدمه كعلاج.


قد يكون له تأثير على معدل الجماع الناجح

هل من دراسات أثبتت فعالية البوتاسيوم في تحسين معدل الجماع؟ نعم؛ فالدراسة التي نُشرت عام 2016 في المجلة العالمية لصحة الرجال، والتي قام بها عدة باحثين من قسم جراحة المسالك البولية من جامعة كوريا في كوريا والتي عنيت بالبحث حول فائدة البوتاسيوم وتقييم أثره في مرض بيروني، فيما يأتي بيان لأبرز حيثياتها:[٥]


  • شارك في الدراسة ما يقارب الـ 109 مرضى ممن أصيبوا بمرض بيروني، وتمَّت معالجتهم في الفترة الواقعة من يناير 2011م وحتى ديسمبر 2014م، وتمَّ تصنيفهم إلى مجموعتين كالآتي:


  • المجموعة الأولى: اشتملت على 44 مريضًا تمَّت معالجتهم من خلال استخدام 12 ملغ من البوتاسيوم بارا-أمينوبنزوات بشكلٍ يوميّ.
  • المجموعة الثانية: اشتملت على 65 مريضًا تمَّت معالجتهم من خلال العلاج المركب تاموكسيفين 20 ملغ وأسيتيل إل كارنيتين 300 ملغ بمعدل مرتين يوميًا مع مثبط فوسفوديستيراز من النوع 5.
  • قدرتهم على أداء الجماع.
  • الألم أثناء الانتصاب.
  • حجم اللويحة بالإضافة إلى الزاوية المقدَّرة لتقوّس القضيب.


خلصت النتائج إلى "توقُّف 30 من 40 مريضًا -أيّ ما يُقدَّر نسبته بـ 68.2% من المجموع الكلي- عن أخذ العلاج خلال 12 أسبوعًا، في حين توقَّف 5 مرضى -أيّ ما يُقدَّر نسبته بـ 7.7% من المجموع الكلي في المجموعة الثانية- عن العلاج مع ملاحظة تحسُّن زاوية تقوُّس القضيب، كما أظهرت النتائج أيضًا معدل استجابة للعلاج المركب أفضل مما هو عليه في المرضى الذين تلقُّوا علاج البوتاسيوم قياسًا مع المرضى التي كانت لديهم زاوية أقل من 30 درجة لتقوُّس القضيب، في حين كان معدل الجماع الناجح مرتفعًا بشكلٍ ملحوظ في المجموعة الثانية".


محاذير تناول البوتاسيوم

هل من فئات يمنع معها استخدام البوتاسيوم لأيِّ حالةٍ كانت؟ من المهم التنبيه إلى أنَّ هناك بعض الأشخاص يؤدي استخدامهم للبوتاسيوم إلى تأثيرات سلبية على صحتهم، وعلى ذلك من المهم استشارة الطبيب قبل الشروع باستخدامه تجنُّبًا لحدوث أيِّ مضاعفاتٍ تُذكر، فيما يأتي بيانٌ لأبرز تلك الحالات:[٦]


  • حالات الحساسية من البوتاسيوم أو من أيِّ أدويةٍ أُخرى.
  • التفاعلات الدوائية مع البوتاسيوم، لذلك من المهم إخبار الطبيب والصيدلي عن الأدوية التي يتناولها المريض، وبشكلٍ خاص الأدوية الآتية:
  • الإصابة بأمراض القلب، الكلى أو مرض أديسون.
  • حالات الحمل والرضاعة الطبيعية، أو في حالات التخطيط للحمل، وتنصح المرأة التي تكتشف حملها أثناء تناولها للبوتاسيوم التواصل مع الطبيب بشكلٍ عاجل.
  • في حال الخضوع للعمليات الجراحية والتي تشتمل على جراحة الأسنان.


من المهم جدًا مراجعة الطبيب قبل تناول البوتاسيوم لأيِّ حالةٍ مرضيةٍ كانت تجنُّبًا لحدوث المضاعفات التي من شأنها التأثير على صحة المريض.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Potassium", www.healthline.com, Retrieved 15/4/2021. Edited.
  2. "Potassium", www.webmd.com, Retrieved 15/4/2021. Edited.
  3. "Why potassium is vital for sex drive?", www.researchgate.net, Retrieved 15/4/2021. Edited.
  4. "Small and Intermediate Calcium-Activated Potassium Channel Openers Improve Rat Endothelial and Erectile Function", frontiersin, Retrieved 15/4/2021. Edited.
  5. "The Efficacy of Medical Treatment of Peyronie's Disease: Potassium Para-Aminobenzoate Monotherapy vs. Combination Therapy with Tamoxifen, L-Carnitine, and Phosphodiesterase Type 5 Inhibitor", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 15/4/2021. Edited.
  6. "Potassium", medlineplus.gov, Retrieved 15/4/2021. Edited.
199188 مشاهدة