فوائد البصل للجنس: فوائد مزعومة أم صحيحة علميًّا؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٣١ ، ٢١ أغسطس ٢٠٢٠
فوائد البصل للجنس: فوائد مزعومة أم صحيحة علميًّا؟

البصل

يُعد البصل من المصادر المهمة لفيتامين C والفلافونويدات ومركبات الكبريت والمواد الكيميائية النباتية أو ما تُعرف بالمغذيات النباتية، حيثُ تتواجد هذه المغذيات بشكل طبيعي في الخضروات والفواكه وتتفاعل مع جسم الإنسان بشكل صحي، كما ويحتوي البصل على ثاني كبريتيد وثلاثي كبريتيد وسيباين وفينيلديثين، لما لهم من فائدة في المحافظة على صحة الجسم ولديهم خصائص مضادة للسرطان ومضادة للأكسدة ومضادة للميكروبات، ويحتوي أيضًا على الألياف وحمض الفوليك الذي يساعد على تكوين خلايا صحية، كما إن استخدام البصل يعد شائع في الطهي حيثُ يتم تناولة بشكل نيء أو مطبوخ، [١] ويتم استخدام البصيلة حيثُ إنها الجزء المستدير تحت الأرض في صناعة الدواء وتحضير الطعام، كما إن للبصل ألوان متعددة مثل البصل الأحمر والأبيض والأصفر، ويختلف بالحجم والشكل، وله أيضًا رائحة قوية حيث يسبب الدموع عند تقطيعة, وفي هذا المقال سيتم ذكر ما إذا كان للبصل فوائد للجنس. [٢]


هل يمتلك البصل فوائد للجنس؟

يُعتقد أن المواد الغذائية والبيوكيميائية الموجودة في البصل تلعب دور مهم في تحفيز وعلاج السلوك والمشاكل الجنسية مثل علاج نقصان الخصوبة وفرطها ومستوى هرمون التستوستيرون وغيرها من الأمور المتعلقة بفوائد البصل فيما يتعلق بالجنس، ويتم استشارة الطبيب المختص لمعرفة الجرعة المناسبة مع الحالة ومدى ملائمتها، حيثُ تختلف الجرعة حسب العمر والمشكلة، وقد أُجريت بعض الدراسات التي بينت فوائد البص للجنس ومنها ما يأتي:[٣]


  • أُجريت دراسة على ذكور الفئران أظهرت النتائج أن تناول عصير البصل3 سم مكعب لكل جرذ ومسحوق الزنجبيل 100 مجم / كجم / يوم، كان له آثار مفيدة على السلوك الجنسي في ذكور الجرذان، حيثُ تم تقسيم الفئران إلى سبع مجموعات وتم إعطاء المجموعة الأولى 3سم مكعب لكل فأر من محلول ملحي عادي والمجموعة الثانية لاموتريجين 10 مجم / كجم والمجموعة الثالثة عصير البصل 3 سم مكعب لكل جرذ بشكل يومي أمّا المجموعة الرابعة أخذت مسحوق الزنجبيل يوميًا 100 مجم / كجم والمجموعة الخامسة عصير البصل واللاموتريجين 3 سم مكعب يوميًا من عصير البصل لكل جرذ، ولاموتريجين 10 مجم / كجم، كما إن المجموعة السادسة أخذت الاموتريجين ومسحوق الزنجبيل 100 مجم / كجم / يوميًا و10 مجم / كجم من اللاموتريجين والمجموعة السابعة أخذت البصل والزنجبيل ولامورتيجين بشكل مشترك.


  • بينت الأبحاث أن احتواء البصل على مضادات الأكسدة الخارجية والداخلية مثل السيلينيوم والجلوتاثيون والفيتامينات A و B و C وغيرها تعمل هذه المضادات للأكسدة على حماية الحمض النووي والجزيئات المهمة من الأكسدة والأضرار، والتي يُمكن أن تؤدي إلى موت الخلايا المبرمج، وتحسن صحة الحيوانات المنوية، وبالتالي تزبد من معدل الخصوبة لدى الرجال.


"بينت نتائج الدراسات بأن أعلى مستوى لهرمون التستيسترون كان في المجموعة التي تناولت البصل، كما إن تناول 100مغ/ كغ/ يوم من بودرة الزنجبيل ومن عصير البصل الطازج كان له تأثير مفيد في السلوك الجنسي لدى الفئران الذكور." [٣]


محاذير استخدام البصل

من المهم جدًا قبل البدء بتناول البصل معرفة محاذير الاستخدام والآثار الجانبية للبصل لتجنب حدوث أيّ مشكلات أو تعارضات أو ردود فعل تحسسية من قبل الجسم، ومعرفة الجرعة المناسبة والطريقة الصحيحة للاستخدام، ومن هذه المحاذير ما يأتي:[٤]

  • قد يسبب البصل لدى البعض ألم بعد تناولة أو ضيق في المعدة.
  • عند تطبيق البصل على الجلد يُمكن أن يسبب تهيج أو إكزيما.
  • في حالات الحمل والرضاعة لا يفضل استخدام البصل كدواء، حيثُ يجب استخدامة بالكميات المعتادة في الطعام.
  • يزيد البصل من النزيف ويبطئ تخثر الدم، لذا يجب تجنبه في حالات اضطراب النزيف.
  • يجب على الأشخاص الذين يُعانون من حساسية تجاه الكرفس تجنب استخدام البصل.
  • يعمل البصل على خفض سكر الدم، لذا يجب استخدام البصل بحذر لدى مرضى السكري.
  • قد يزيد البصل من أعراض عسر الهضم، لذا يجب عدم تناول البصل في حالات عسر الهضم.
  • يجب وقف تناول البصل قبل الجراحة بأسبوعين على الأقل، لما يسببه من خطر النزيف وانخفاض السكر.

المراجع[+]

  1. "Onions: Health Benefits, Health Risks & Nutrition Facts", www.livescience.com, 2020-08-11, Retrieved 2020-08-11. Edited.
  2. "Why are onions good for you?", www.medicalnewstoday.com, 2020-08-11, Retrieved 2020-08-11. Edited.
  3. ^ أ ب "Treatment Effects of Onion (Allium cepa) and Ginger (Zingiber officinale) on Sexual Behavior of Rat after Inducing an Antiepileptic Drug (lamotrigine)", www.ncbi.nlm.nih.gov, 2020-08-11, Retrieved 2020-08-11. Edited.
  4. "ONION", www.webmd.com, 2020-08-11, Retrieved 2020-08-11. Edited.