فوائد البامية للجنس: فوائد مزعومة أم صحيحة علميًّا؟

فوائد البامية للجنس: فوائد مزعومة أم صحيحة علميًّا؟

البامية

تَشتهر البامية Okra باسم إصبع السيدة، وهي نبتة مُزهرة تنتشر في مناطق إفريقيا وجنوب آسيا والمناطق ذات المناخ الاستوائي والدافئ، وللبامية لونين الأحمر والأخضر، وعادةً ما يتحول لون البامية الأحمر للأخضر عند طهيها، وللونين نفس المذاق، وبيولوجيًا تُعدّ البامية من الفواكه ولكنها تُستخدم كالخُضار في الطبخ، ويمكن لِملمسها اللزج أن يجعلها غير جذّابة للبعض.[١]


وتُستخدم البامية بشكلٍ واسع في أمريكا الجنوبية، وعلى الرغم من أنها ليست من الأطعمة الشائعة إلّا أنها غنيّة بالعناصر الغذائية القيّمة؛ فهي مصدر غنيّ بفيتامين سي الذي يدعم جهاز المناعة، إلى جانب فيتامين ك المعروف بدوره بتخثُّر الدم، وإضافةً إلى ذلك تتميز بانخفاضها في السعرات الحرارية واحتوائِها على الألياف والبروتين الذي يجعلها فريدة مقارنةً بغيرها من الفواكه والخضروات التي تفتقر للبروتين، وهذا يجعل إدراج البامية للنظام الغذائي خيارًا صحيًا، وفي هذا المقال سنتطرق لإثبات ما إذا كانت الأقول الخاصّة بفائدة البامية للجنس صحيحة أم مجرد أقاويل متداولة.[١]


هل فوائد البامية للجنس فوائد مزعومة أم صحيحة علميًّا؟

انتشرت بعض المشاكل الجنسية في الآونة الأخيرة والتي وُجِد أنها تنعكس سلبًا على الأداء الجنسي وتؤثر نفسيًا وصحيًا واجتماعيًا على حياة الفرد، لذلك يسعى البعض لحل هذه المشكلة من خلال تناول المنشطات الجنسية لتعزيز الاستجابة والرغبة الجنسية، بينما قد يلجأ البعض الآخر لتحسين النظام الغذائي وتعزيزه بالأطعمة التي تحفز الأداء الجنسي نظرًا للقيمة الغذائية التي تحويها هذه الأطعمة، ومن ضمن هذه الأطعمة البامية التي تبين أن لها فوائد تنعكس بصورة إيجابية على الصحة الجنسية[٢]، وتُعزى فائدتها لعدة أسباب مثل:

  • محتواها الغنيّ الذي يدعم ويُعزز صحة الأعضاء التناسلية.[٢]
  • احتواء البامية على المغنيسيوم الذي يُعدّ مُرخي.[٢]
  • تُعدّ البامية مصدرًا للحديد وحمض الفوليك والزنك وفيتامين ب، وأثبتت الدراسات أن هذه العناصر ضروريّة لدعم وتعزيز فاعلية الأعضاء التناسلية.[٢]
  • البامية غنيّة بالنياسين والفسفور والنحاس ومضادات الأكسدة المفيدة للصحة.[٣]


قد يكون للبامية فوائد إيجابية غير مباشرة خاصّة بالحياة للجنسية للأشخاص، وذلك لاحتوائها على العديد من العناصر التي تساعد في ذلك.


هل من مخاطر لتناول البامية؟

عادةً ما تَكثُر الأسئلة عن أيّ نوع من المُغذّيات ما إذا كان لاستهلاكها أيّ آثار جانبية، فبعد استعراض فوائد البامية وقيمتها الغذائية ومحتواها العالي من العناصر الغذائية، لا بد من الحديث عن مخاطر تناول البامية، وبشكلٍ عام تُشير الدراسات إلى أن "البامية آمنة عند تناولها باعتدال، ولكن تناول الكثير منها قد يُؤثر سلبًا على بعض الأشخاص"، وقد يكون هنالك بعض الآثار الجانبية لها، ومن ضمن هذه الآثار:[٣]

  • تحتوي البامية على نوع كربوهيدرات يدعى الفركتانز، ويمكن أن يسبب الإسهال والانتفاخ والغازات خاصةً لمن يعاني من مشاكل في الأمعاء والجهاز الهضمي.
  • تعد البامية مصدر غنيّ بالأكسالات التي ترتبط بحصوات الكلى، وقد يزيد الإفراط في تناولها من خطر الإصابة بحصوات الكلى.
  • تحتوي البامية على مركب سام يُدعى السولانين، وهذا المركب قد يؤدي لآلام المفاصل والتهابها لدى بعض الأشخاص.
  • تسهم البامية في تخثر الدم نظرًا لمحتواها العالي من فيتامين ك وهذا قد يؤثر سلبًا على من يستخدم أدوية تميع الدم.


قد يكون لتناول البامية المُفرط بعض الآثار الجانبية التي تؤثر سلبًا.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "7 Nutrition and Health Benefits of Okra", www.healthline.com, 2020-10-05, Retrieved 2020-10-05. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Aphrodisiacs: Better Sex or Just Bunk?", www.webmd.com, 2020-10-05, Retrieved 2020-10-05. Edited.
  3. ^ أ ب "Benefits and uses of okra", www.medicalnewstoday.com, 2020-10-05, Retrieved 2020-10-05. Edited.