فوائد صلاة الفجر الصحية

فوائد صلاة الفجر الصحية
فوائد-صلاة-الفجر-الصحية/

فوائد صلاة الفجر الصحية

هل النوم لساعات أقل يكون أكثر فائدة؟ النوم المريح ولساعات كافية ضروري لصحة الإنسان ومهم لاستعادة الطاقة اللازمة للقيام بالأنشطة المختلفة في اليوم التالي، تختلف الآراء العلمية حول مقدار النوم اللازم يوميًا، تشير معظم الآراء الطبية أنّ 7 إلى 9 ساعات من النوم يوميًا تكون كافية لمعظم الأشخاص، وإنّ قلة النوم يمكن أن تسبب مشاكل صحية متعددة،[١] وعلى الرغم من ذلك قد يكون النوم لساعات أقل والقيام باكرًا لأداء صلاة الفجر قد يكون صحيًا أكثر في بعض الحالات.[٢]


إضافة إلى ذلك فإنّ صلاة الفجر كعبادة تزيد من روحانية الفرد ويعدّ أدائها في وقتها مرتبطًا بنجاح الفرد وسعادته، حيث إنّ التوقف عن أداء الأنشطة اليومية أو الاستيقاظ من النوم للعبادة يكسب الفرد وعيًا روحيًا يساعده في حياته، كما تعزز فيه الجانب الأخلاقي حيث يعتاد على الصبر والتواضع والصدق وهي مصدر للثقة والشعور بالسلام الداخلي والاستقرار وفي هذا المقال سيتم الحديث عن فوائد صلاة الفجر من جوانب عدة ونصائح تساعد على الالتزام بها.[٣]


قد تعزز الصحة العقلية

هل تعاني من الاكتئاب؟ في الواقع يُعد الاستيقاظ باكرًا أحد الطرق التي ينصح المختصون بها لمكافحة التوتر والتخلص مما قد ينتج عنه من اكتئاب، كما تساعد عمليات التأمل الروحاني لبضع دقائق بهدوءْ وسكينة من تعزيز هذا الشعور،[٤] وبالتالي لما لصلاة الفجر من تأثيرٍ روحاني فإنّ الاستيقاظ مبكرًا لأدائها قد يعزز من تخلص الشخص من شعوره بالاكتئاب،[٢] كما أنّ السجود أثناء الصلاة يزيد من تدفق الدم إلى الدماغ وبالتالي فهو يؤثر بشكل إيجابي على الذاكرة والتركيز والنفسية والقدرات المعرفية، كما أنّه يعمل على زيادة السعة في المناطق الجدارية والقذالية في الدماغ يزيد من تحفيز الجهاز السبمثاوي والذي بدوره يقوم بتهدئة العقل والاسترخاء.[٥]


الاستيقاظ مبكرًا لأداء صلاة الفجر يؤثر بشكل إيجابي على الصحة الذهنية حيث قد يساعد في منع الإصابة بالاكتئاب، كما أنّ الحركات التي يؤديها المصلي تساعد في تعزيز تدفق الدم إلى الدماغ وتحسين الذاكرة والقدرات الإدراكية والمعرفية.


قد تعزز الصحة الجسدية

ما تأثير صلاة الفجر على الجسد؟ الصلاة بشكل عام تتطلب قيام المصلي بحركات جسدية مختلفة وبالتالي فهي نوعًا من النشاط البدني الذي يشمل الوقوف والركوع والسجود والجلوس بشكلٍ متتالٍ أي ما يقارب 7 إلى 9 وضعيات مختلفة خلال كل ركعة، حيث تتضمن كل وضعية حركة جزء مختلف من الجسم مما يؤدي إلى تقلص بعض العضلات وانقباض أخرى إضافةً إلى ثني مفاصل الجسم، بالتالي فصلاة الفجر قد تزيد من المرونة واللياقة العامة، وهذا النشاط البدني قد يحسن من عملية التمثيل الغذائي من خلال استهلاك السعرات الحرارية والتحكم في وزن الجسم، حيث تتضمن الصلاة تمارين إطالة وتحمل وتمدد وشد مختلفة والتي تؤثر بشكل إيجابي على الصحة الجسدية كما يأتي:[٥]


  • شدّ عضلات الصدر.
  • تقوية عضلات القلب.
  • تقويم الظهر والتخفيف من تصلب الظهر والرقبة.
  • التقليل من آلام أسفل الظهر والحد من انضغاط العصب.
  • الحفاظ على صحة العظام والحد من الإصابة بهشاشة العظام.
  • شد عضلات العمود الفقري والساق.
  • زيادة مرونة الركبة والأوتار وتقوية الأربطة.
  • انقباض عضلات البطن ومنع الترهل.
  • زيادة تدفق الدم إلى الدماغ وتحفيز القشرة الأمامية والحد من الصداع ونزيف الدماغ.
  • خفض ضغط الدم المرتفع وتحسين الدورة الدموية.
  • التخلص من الإمساك واضطرابات المعدة.


يقول غزال كمران وهو أخصائي علاج طبيعي في معهد إعادة التأهيل والطب الطبيعي في مستشفى العين في الإمارات العربية المتحدة " إنّ السجود هو الوضعية التي يكون فيه الرأس في وضع أقل من القلب، وبالتالي يتلقى الدماغ زيادة في تدفق الدم، ويحفز القشرة الأمامية للدماغ مما يقلل من نزيف المخ والصداع ، وقد يساعد على خفض ضغط الدم المرتفع".[٥]


الصلاة تتضمن وضعيات متعددة لأجزاء الجسم المختلفة فهي تعتبر نوعًا من النشاط البدني الذي يعزز الصحة الجسدية من عدة نواحي.


قد تعزز الصحة العاطفية

كيف تتخلص من ضغوط الحياة؟ تعد اليوغا والتأمل الروحاني لعدة دقائق من الطرق المتبعة لتعزيز الصحة العاطفية، عن طريق التركيز في الحالة الروحانية وعدم التشتت بما يتراود إلى الذهن من أفكارٍ أخرى،[٦] وفي الواقع فإنّ الصلاة تشبه هذا التأمل، حيث تعمل على تعزيز الصحة العاطفية للفرد،[٧] كما يساعد التأمل الروحاني -بما فيه الصلاة- على الانسجام مع جوانب الحياة المختلفة والأشخاص من حوله مما يؤدي إلى تحسين الحياة العاطفية، الروحانية، والنفسية لديه، كما أنّ لها آثار إيجابية في تحقيق السلام الداخلي والتخلص من التوتر والقلق،[٦] والصلاة تعدّ وسيلة للتخلص من المخاوف ومشاكل الحياة المختلفة فصلة العبد بربه تطمئنه دائمًا.[٨]


تعدّ صلاة الفجر غذاء للروح والجسد وإنّ صلة العبد بربه وشعوره بالطمأنينة تجاه أحداث حياته يبعد عنه التوتر والقلق والضغوط المرتبطة بالحياة اليومية.


نصائح تساعدك على الاستيقاظ لصلاة الفجر

لماذا تشعر بالكسل عند صلاة الفجر؟ بالرغم مما لصلاة الفجر من أهميةٍ وفوائد صحيةٍ ودينية، إلا أنه قد يجد العديد من الأشخاص صعوبة في الاستيقاظ لأداء صلاة الفجر في وقتها، وفيما يأتي بعض النصائح التي يمكن أن تساعد الفرد على الاستيقاظ نشيطًا لأداء الصلاة:[٩]


  • تذكير النفس وتجديد النية.
  • نوم القيلولة أثناء النهار يساعد على أخذ قسط كاف من النوم والاستيقاظ بنشاط على صلاة الفجر.
  • تجنب الإكثار من منتجات الألبان أو المشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • عدم استخدام الهاتف قبل النوم فالإضاءة والإشعاعات قد تؤثر على الساعة البيولوجية لجسم الإنسان.


يمكن اتباع بعض النصائح التي من شأنها مساعدة الفرد على الاستيقاظ لأداء صلاة الفجر وذلك بتنظيم النوم واتباع نظام غذائي صحي وتذكير النفس قبل النوم وغيرها.

المراجع[+]

  1. "How Much Sleep Do I Need?", webmd, Retrieved 28/4/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Studies Show Fajr Prayer is Healthy", aboutislam, Retrieved 18/4/2021. Edited.
  3. "Spiritual Benefits of Prayer", whyislam, Retrieved 18/4/2021. Edited.
  4. "Tips for a Healthy Morning Routine", webmd, Retrieved 28/4/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Physical benefits of (Salah) prayer - Strengthen the faith & fitness"، heighpubs، اطّلع عليه بتاريخ 18/4/2021. Edited.
  6. ^ أ ب "Meditation: A simple, fast way to reduce stress", mayoclinic, Retrieved 28/4/2021. Edited.
  7. "Scientific benefits of Salah", islamicfinder, Retrieved 18/4/2021. Edited.
  8. "4 Spiritual Benefits Prayer Grants You", aboutislam, Retrieved 18/4/2021. Edited.
  9. "10 tips to help you wake up for Fajr", humanappeal, Retrieved 18/4/2021. Edited.

199639 مشاهدة