فوائد خل التفاح للتنحيف

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٩ ، ٢٠ نوفمبر ٢٠١٩
فوائد خل التفاح للتنحيف

خل التفاح

يتم تصنيعه من التفاح النّاضج الذي يتم سحقه، وتخميره، وتتضمن عمليّة تصنيعه مرحلتين أساسيتين؛ يتم في المرحلة الأولى تعريض التفاح المسحوق إلى الخميرة لبدء عمليّة التخمّر الكحولي، وتحويل السّكريات إلى كحول، أمّا المرحلة الثانية فهي تتضمّن؛ إضافة البكتيريا إلى المحلول الكحولي، مما يزيد من تخمّر الكحول، ومن ثم التحوّل إلى حمض الخليك الذي يعرف بالخل، ويقسم خل التفاح إلى نوعان شائعان وهما: خل التفاح العضوي، وخل التفاح التّجاري، وكلاهما يقدّمان العديد من الفوائد الصحيّة للجسم نظرًا لاحتواءهما على حمض الخليك؛ الذي يعد المركب النشط والرئيسي المسؤول عن الفوائد الصحية العديدة والقوية التي يقدمها الخل للجسم، ولذلك تجدر الإشارة إلى فوائد خل التفاح الصحيّة، وفوائد خل التفاح للتنحيف.[١]

فوائد خل التفاح

يحتوي خل التفاح على العديد من المركبات الضروريّة للجسم؛ كالبكتين، والفيتامينات الضروريّة مثل: فيتامين B1، وفيتامين B2، وفيتامين B6، وفيتامين C، وكما أنه يحتوي على كمياتٍ صغيرةٍ من المعادن كالصوديوم، والفوسفور، والبوتاسيوم، والمغنيسيوم، بالإضافة إلى احتوائه على الأحماض الأمينيّة؛ التي تساعد في علاج العديد من المشكلات الصحيّة كالإلتهابات الفطرية والبكتيريّة، ومن أهو فوائده الصحيّة:[١]

  • يمنع الإرتداد أو الإرتجاع المريئي.
  • الحفاظ على مستويات السكر في الدّم.
  • يقلل من الكوليسترول، ويحسّن صحّة القلب.
  • العناية بالبشرة.
  • العناية بالشّعر.
  • يقلل من ضغط الدّم.
  • يساعد الجسم على الحفاظ على درجة الحموضة القلويّة الصحيّة، والتّغلب على الحموضة، وتأثيرها غير الصحي على الجسم.
  • يخفف الآلآم.
  • يساعد في علاج أعراض الإسهال.
  • الوقاية من الإصابة بالتّسمم الغذائي الجرثومي.
  • يساعد على منع الإصابة بالرّبو المزمن.
  • يساعد في إبطال مفعول الجذور الحرة التي لديها القدرة على تشكيل الخلايا السّرطانيّة.

فوائد خل التفاح للتنحيف

لا بدّ الآن من التعرّف على فوائد خل التفاح للتنحيف، والحقيقة وراء دوره في فقدان الوزن؛ لقد أشارت إحدى الدّراسات في مجلة الأغذية الوظيفيّة، والتي تتبعت 39 مشاركًا من البالغين، قاموا بتناول ملعقة كبيرة من خل التفاح في وجبتي الغداء والعشاء، وبالإضافة إلى ذلك قاموا بتخفيف 250 سعرة حرارية يوميًا، ولمدّة 12 أسبوعًا، وأدّى ذلك إلى فقدانهم 8.8 رطلًا من وزنهم بالمقارنة مع الأشخاص الذين قاموا بخفض مقدار السعرات الحرارية المتناولة يوميًّا ولكن دون شرب خل التفاح، فقد فقدوا من وزنهم 5 أرطالٍ فقط.[٢]

في دراسة أخرى في العلوم البيولوجية والتكنولوجيا الحيوية والكيمياء الحيوية، تم تخصيص 144 شخصًا مصابًا بالسمنة بشكلٍ عشوائيٍّ لشرب إما دواء وهمي، أو ملعقة أو ملعقتين كبيرتين من خل التفاح يوميًا ولمدة 12 أسبوعًا، وفي نهاية الدّراسة؛ أضهرت النّتائج فقد أولئك الذين شربوا ملعقتين كبيرتين ما يقرب 4 أرطال من وزنهم، في حين أنّ الذين شربوا ملعقة كبيرة فقدوا 2.5 رطلًا من وزنهم، وهذا يؤكد فوائد خل التفاح للتنحيف.[٢]

وتجدر الإشارة إلى أنّ تناول خل التفاح وحده لا يؤدّي إلى فقدان الوزن، لذلك ينصح باتّباع نظام غذائي صحّي، وممارسة التمارين الرّياضيّة لنيل فوائد خل التفاح للتنحيف، وتحقيق الهدف المطلوب من تناوله، ويتم تناوله عن طريق تناول ملعقة طعام من خل التفاح المخففة بالماء مرتين في اليوم كحد أقصى قبل أو مع الوجبة، أو عن طريق إضافته للوجبات الغذائيّة؛ ويتم ذلك بإضافة ملعقة كبيرة إلى الأطباق كالسّلطات أو الخضروات أو بإضافته إلى العصير.[٢]

يعد حمض الخليك حمض دهني قصير السلسلة يذوب في الخلات والهيدروجين في الجسم، مما يدعم فوائد خل التفاح للتنحيف، وفقدان الوزن، وتشير بعض الدّراسات التي أجريت على الحيوانات إلى أن حمض الخليك في خل التفاح قد يساعد على إنقاص الوزن بعدة طرقٍ منها:[٣]

  • يخفض مستويات السكر في الدم: يساعد تناول حمض الخليك على تحسين قدرة وإمكانيّة الكبد والعضلات على خفض نسبة السكر في الدّم.
  • يقلل من مستويات الأنسولين: يؤدّي تناوله إلى تخفيض نسبة الأنسولين إلى الجلوكاجون، مما يؤدّي إلى حرق الدّهون.
  • يحسن الأيض: يؤدّي حمض الخليك إلى زيادة إنزيم AMPK؛ الذي يعزز من قدرة الجسم على حرق الدّهون، ويقلّل من إنتاج الدّهون والسكر في الكبد.
  • يقلل تخزين الدهون: تكمن فوائد خل التفاح للتنحيف أيضًا بدوره في زيادة التّعبير الجيني الذي يؤدّي إلى تقليل تخزين دهون البطن ودهون الكبد، ممّا يحمي الجسم من زيادة الوزن.
  • حرق الدهون: يزيد حمض الخليك من قدرة الجسم على زيادة الجينات المسؤولة عن حرق الدهون، ممّا يؤدّي إلى تقليل تراكم الدّهون في الجسم.
  • كبح الشهية: ومن اهم فوائد خل التفاح للتنحيف؛ احتوائه على الأسيتات التي تؤدّي إلى قمع وكبح مراكز التّحكم في الشهيّة الموجودة في الدّماغ، مما يؤدي إلى تقليل كميات الطّعام المتناولة، وكما أنّه يعزز امتلاء المعدة، والشعور بالشّبع نتيجةً لقدرته على إبطاء وتأخير إفراغ المعدة من الطّعام.

فوائد خل التفاح للحامل

بعد التعرّف على فوائد خل التفاح للتنحيف، وفوائده الصحية للجسم، تجدر الإشارة إلى معرفة إماكنيّة تناوله أثناء الحمل، وفوائده الصحيّة للحامل، ومن المعروف أنّ خل التفاح المخمّر الناتج بعد التصنيع يباع في شكلين؛ الشكل الغير المبستر، والشكل المبستر الذي يتم فيه نزع وإزالة البكتيريا الضّارة، وأثناء الحمل؛ يمكن شرب خل التفاح المبستر لعدم احتوائه على أي بكتيريا ضارّة، مما يجعله آمنًا على الأم والجنين، بينما الخل الغير مبستر فهو يعد غير آمنٍ ولا ينصح بتناوله من قبل الحامل؛ لأنه قد يؤدّي إلى ولادة جنينٍ ميتٍ، وقد يتسبب في حدوث الإجهاض، ومضاعفات أخرى للأم، ومن المحتمل أن يعاني الطفل من مشاكلاتٍ صحيٍّة بعد ولادته، وفيما يأتي أبرز فوائد خل التفاح الطبيعي المبستر للحامل:[٤]

  • يعالج غثيان الصّباح.
  • يعالج الإلتهابات ويمنع العدوى.
  • يعالج التهابات المسالك البوليّة.
  • يمنع الحموضة وحرقة المعدة.
  • يخفف المخاط، وانسداد الأنف، ويقلّل من تورّم الجيوب الأنفيّة، ويساعد على النّوم.
  • خفض ضغط الدّم.
  • ينظم تدفق الدّم.
  • إزالة السّموم من الجسم.
  • يقلّل من مستويات السكر في الدّم، ويقلّل من حساسية الأنسولين.
  • يحسّن الهضم عن طريق تنظيم عملية التمثيل الغذائي، وتعزيز البكتيريا الجيدة في المعدة.
  • يعزز فقدان الوزن.
  • يساعد في علاج البرد.
  • يخفف من تشنجات، وتقلصات السّاقين.

أضرار خل التفاح

يعد خل التفاح آمنًا إذا تم تناوله بكميّاتٍ صغيرة، لكن تناوله بجرعاتٍ عاليةٍ، ولفتراتٍ طويلةٍ قد يؤدّي إلى حدوث بعض الأضرار الصحيّة والآثار الجانبيّة الغير مرغوب بها، لذلك ينصح بتناول مقدار صغير منه، وعدم الإفراط لتجنب حدوث الأضرار والتي تشمل:[٥]

  • يضعف مينا الأسنان، ويؤدي إلى تسوسها.[٥]
  • يتسبب في حدوث انخفاض لمستوى البوتاسيوم.[٥]
  • حدوث مشاكل في الجهاز الهضمي.[٥]
  • حروق وتهيج في الجلد إذا تم وضع الخل الغير مخففٍ مباشرةً على الجلد.[٥]
  • حرق الفم، والحلق، والحنجرة.[٦]
  • يقلل من كثافة العظام.[٦]
  • احتمال حدوث التّفاعلات الدّوائيّة، لذلك ينصح باستشارة الطّبيب حول إمكانيّة تناوله لمن يتناول الأدوية مثل: مدرات البول، والأدوية المسهلة، وأدوية مرضى القلب، والسكري.[٦]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "13 Proven Health Benefits Of Apple Cider Vinegar", www.organicfacts.net, Retrieved 07-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Can Adding Apple Cider Vinegar to Your Diet Help You Lose Weight?", www.prevention.com, Retrieved 07-11-2019. Edited.
  3. "Can Apple Cider Vinegar Help You Lose Weight?", www.healthline.com, Retrieved 07-11-2019. Edited.
  4. "Is It Safe To Have Apple Cider Vinegar During Pregnancy?", www.momjunction.com, Retrieved 07-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج "Side effects of apple cider vinegar", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 07-11-2019. Edited.
  6. ^ أ ب ت "Apple Cider Vinegar", www.webmd.com, Retrieved 07-11-2019. Edited.