فوائد الميرمية للبشرة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٥٣ ، ٢٨ يونيو ٢٠١٩
فوائد الميرمية للبشرة

الميرمية

يُشير مفهوم الميرميّة إلى أحد أنواع الأعشاب العطريّة التي تنتمي إلى عائلة النعناع، ويعود موطنها الأصليّ إلى منطقة البحر الأبيض المتوسّط، ويُمكن استخدامها طازجة أو جافّة؛ حيث إنّها تُستخدم كنهكة في العديد من أنواع الطعام وخاصّةً الدواجن، [١] وبالإضافة إلى فوائد الميرمية للبشرة فإنّها تتميّز بتاريخها الطويل للاستخدامات الطبيّة المختلفة لمعالجة الأمراض كالاضطرابات العقلية واضطرابات الجهاز الهضميّ وغيرها من الفوائد الصحيّة المتعددة.[٢]

فوائد الميرمية للبشرة

حصلت الميرميّة على لقب عشبة العام في عام 2001 من قِبل الرّابطة الدولية للأعشاب، ويُشير ذلك إلى شهرة هذه العشبة؛ حيث إنّها تتميّز باحتوائها على الأحماض الفينولية ومضادّات الأكسدة المتنوّعة بالإضافة إلى العديد من الزيوت الطيّارة الأمر الذي يُنتج فوائد الميرمية للبشرة المتعددة، ومنها الآتي:[٣]

تأخير علامات التقدّم بالسن

يُعرف زيت ورقة الميرميّة بقدرته على تحسين الدّورة الدمويّة وتحفيز إعادة إنتاج الخلايا، كما تعتبر العشبة غنيّة بفيتامين A وعنصر الكالسيوم الأمر الذي يسهم في تجديد الخلايا بشكلٍ يوميٍّ، كما تُحارب محتوياتها المضادّة للأكسدة الجذور الحرّة؛ وبالتالي التقليل من التجاعيد والخطوط الدقيقة وعلامات الشيخوخة الأخرى، كما تسهم العشبة بالتقليل من الاحمرار مما يجعل البشرة تبدو أصغر سنًا وخاليةً من العيوب.

وصفة طبيعية لإزالة السيليوليت

يُنشّط زيت ورق الميرميّة الدّورة الدّموية الأمر الذي يُحسّن بدوره إزالة السّموم من الجسم، وعند الحد من وجود المواد السّامة في الجسم يُصبح السيليوليت أقل ظهورًا، كما أنّ الاستخدام المنتظم لهذا الزّيت يسهم في منع إنتاج السليوليت.

القيمة الغذائية للميرمية

تتعدد فوائد الميرمية للبشرة والجسم بسبب غنائها بالعناصر الغذائيّة والفيتامينات، ونظرًا لاستهلاكها بكمياتٍ قليلةٍ فإنّها لا تُزوّد الجسم بكمياتٍ كبيرةٍ من السعرات الحراريّة أو الكربوهيدرات أو البروتين أو الألياف، وما يأتي المواد الغذائيّة التي تحتوي عليها ملعقة طعام واحدة من الميرمية الأرضية:[٢]

المادة الكمية
السعرات الحرارية 2
المغنيسيوم 3 ميلليغرام
الفسفور 1 ميلليغرام
البوتاسيوم 7 ميللغرام
الفولات 2 ميكروغرام
البيتا كاروتين 24 ميكروغرام
فيتامين A 41 وحدة دولية
فيتامين K 12 ميكروغرام

تحتوي الميرميّة أيضًا على عددٍ كبيرٍ جدًا من المركّبات المضادّة للالتهابات والمركّبات المضادّة للأكسدة؛ الأمر الذي يجعل فوائد الميرمية للبشرة متعددة بالإضافة لفوائدها الصحيّة عامةً، وما يأتي هذه المركّبات:[٢]

  • 1.8 سينول.
  • الكافور.
  • البورنيول.
  • خلات البورنييل.
  • الكمفين.

فوائد الميرمية للجسم

تتميّز عشبة الميرميّة بأنّها لها رائحة عطريّة قويّة بالإضافة للنكهة التّرابيّة، ولذلك فإنّها تُستخدم بكمياتٍ قليلةٍ، وتتعدد فوائد الميرمية للبشرة والجسم بشكلٍ عامٍ بسبب احتوائها على العديد من المواد الغذائيّة والمركبات، فلديها القدرة على التحكّم بالالتهابات، فعلى الرّغم من الحاجة للمزيد من الدلائل للتمكّن من تأكيد هذه الفائدة؛ إلّا أنّ بعض المركبّات في الميرميّة قد أظهرت فعل مضاد للالتهابات،[٢]ومن الفوائد الصحية للمرامية أيضًا ما يأتي:[٤]

  • احتوائها على مضادّات الأكسدة: تعتبر هذه العشبة غنيّةً بالمركّبات المضادّة للأكسدة والتي ترتبط بالعديد من الفوائد الصحيّة للجسم؛ ومنها تحسين نشاط الدّماغ والتقليل من خطر التعرّض لمرض السرطان.
  • دعم صحّة الفم: تحتوي العشبة على خصائص مضادّة للميكروبات الأمر الذي يسهم في قتل الميكروبات التي تُحفّز نمو ترسّبات الأسنان.
  • احتمالية تقليل أعراض الدورة الشهرية: حيث إنّها قد تسهم في التقليل من شدّة أعراض الدورة الشهريّة وتكرارها كالهبّات الساخنة والارتباك.
  • احتمالية تقليل معدّلات السكر في الدّم: يُمكن أن تقلل العشبة معدّلات السكر في الدّم عن طريق رفع حساسيّة الأنسولين؛ إلّا أنّه يجب إجراء المزيد من الأبحاث العلميّة على البشر للتأكّد من صحّة هذه الفائدة.
  • احتمالية دعم الذّاكرة وصحّة الدّماغ: حيث يُمكن أن تسهم في عمليّة دعم الدّماغ والذّاكرة بعدّة طرق.
  • احتمالية تقليل مستويات الكوليسترول الضّار: قد تُقلل جرعة الميرمية أو منتجات الميرمية من الكوليسترول الضّار وترفع من مستويات الكوليسترول النّافع.
  • احتمالية الوقاية من بعض أنواع السرطانات: قد تُحارب الميرمية بعض أنواع الخلايا السرطانية؛ إلّا أنّه يجب إجراء المزيد من الأبحاث العلميّة على البشر للتأكّد من صحّة هذه الفائدة.
  • سهولة إضافتها إلى النظام الغذائي: تُوجد العديد من الأشكال لهذه العشبة الأمر الذي يُساعد على استخدامها بعدّة طرق؛ حيث يُمكن استخدام الميرميّة الجافّة عن طريق فركها أو وضع أوراقها الكاملة على اللحوم أو الخضروات المشوية وغيرها، كما يُمكن استخدامها بشكلها الطّازج بالطرق الآتية:
    • تقديمها مع عجّة البيض.
    • إضافتها بعد تقطيعها مع صلصة الطماطم.
    • استخدامها لصنع عجّة الميرميّة عن طريق إضافة أوراقها المقطّعة مع الزّبدة.
    • خلطها مع الوصفات الخاصّة بالشواء.
    • رشّها على أنواع الحساء المختلفة.
  • فوائد أخرى للميرميّة: ما يأتي فوائد أخرى لهذه العشبة ولكنّها غير مدعّمة بأبحاث علمية كثيرة:
    • التقليل من الإسهال: تُعتبر عشبة الميرميّة الطّازجة من العلاجات التقليديّة لمحاربة الإسهال.
    • احتماليّة دعم صحّة العظام: تحتوي العشبة على كمية كبيرة من فيتامين A وبالتالي فإنّها قد تلعب دورًا في صحّة العظام؛ حيث يرتبط نقص هذا الفيتامين مع ترقق العظام أو تكسّرها.

الآثار الجانبية للميرمية

تُعتبر عشبة الميرميّة آمنةً للعديد من الأشخاص، وتؤدّي إلى إظهار آثار جانبيّة قليلةً جدًا إن وُجدت، إلّا أنّ الأعراض الجانبيّة أو الفاعليّة النّاتجة من مكمّلات الميرميّة الغذائيّة تختلف باختلاف علامة المُنتج، [٢] وعلى الرّغم من فوائد الميرمية للبشرة وللجسم عامةً إلّا أنّ تناول زيوتها الأساسيّة أو كمية كبيرة من الشاي الخاص بها قد يرتبط ببعض الآثار الجانبيّة. [٤]

المراجع[+]

  1. "Sage", www.britannica.com, Retrieved 19-6-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "Everything you need to know about sage", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 19-6-2019. Edited.
  3. "10 Amazing Benefits Of Sage Herb (Kamarkas) For Skin, Hair And Health", www.stylecraze.com, Retrieved 20-6-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "12 Health Benefits and Uses of Sage", www.healthline.com, Retrieved 20-6-2019. Edited.