فوائد الاستجمام للجسم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٦ ، ٥ مارس ٢٠٢٠
فوائد الاستجمام للجسم

الاستجمام والترفيه

أو ما يُقصد بالخروج من المنزل والتوجّه إلى الحدائق أو الشواطئ لقضاء وقتٍ محدّد في الهواء الطلق وتحت أشعة الشمس بهدف الترفيه، وفي الواقع إنّ الهدف من ذلك لا يقتصر على قضاء وقتٍ ممتعٍ فحسب، بل هناك أبعاد وفوائد أخرى للاستجمام، حيث يُسهم ذلك في تحسين نوعية حياة الأفراد ودرجة رضاهم عن حياتهم، وقد أجريت دراسات عديدة حول تأثيرات الاستجمام والترفيه على الأشخاص، وقد تبيّن أنّ ذلك عاد عليهم بفوائد جسديّة ونفسية فاقت الجانب الترفيهي والاستمتاع، وهناك طرق مختلفة للاستجمام يختارها الشخص اعتمادًا على منطقته والظروف البيئيّة المحيطة به، وسيتم الحديث في هذا المقال عن فوائد الاستجمام للجسم.[١]

فوائد الاستجمام للجسم

يمكن أن يقدّم الاستجمام فوائد متنوّعة ومختلفة، ولا يقتصر الأمر على الجسم فقط، بل يُسهم أيضًا في تحسين الكثير من الجوانب الأخرى في المجتمع والبيئة المحيطة، فقد يساعد في تنشيط وسائل النقل ويُسهم أيضًا في تحسين اقتصاد المنطقة، وكذلك يقدّم فوائد اجتماعيّة بزيادة التواصل بين الأفراد،[٢] وبالنسبة إلى فوائد الاستجمام للجسم، فسيتم تفصيلها على الشكل الآتي:

تحسين اللّياقة البدنية والابتعاد عن الأجهزة الإلكترونيّة

يُسهم الاستجمام في تحسين لياقة الجسم بممارسة أنشطة بدنيّة مختلفة، ممّا يساعد في زيادة قوّة العضلات وتحسين أدائها بشكلٍ أفضل ممّا تقوم به الأجهزة الموجودة في صالات الألعاب الرياضية، كما وبالخروج من المنزل إلى الهواء الطلق يتم الابتعاد عن الأجهزة الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي لو بنسبةٍ قليلة، ممّا يعطي شعورًا بالرّاحة والتجديد عن الأنشطة اليوميّة الروتينيّة.[٣]

تحسين التركيز والحصول على نوم أفضل

بالرّغم من التعب والإنهاك الذي يتم الشعور به بعد قضاء يوم في الهواء الطلق، إلّا أنّه ومن فوائد الاستجمام للجسم، أنّه يصبح من الأسهل النوم بعمقٍ ولفتراتٍ طويلةٍ في الليل لإعطاء الجسم الدّماغ فرصةً للرّاحة، وبالتالي سيكون معدّل التركيز مرتفع في اليوم التالي، بالإضافة إلى تحسين الحالة النفسية بعد الخروج من المنزل.[٣]

تطوير هوايات جديدة

من الجدير ذكره أيضًا، أنّ الحصول على أوقاتٍ للترفيه والاستجمام والخروج من المنزل، يعدّ وسيلةً رائعةً لاكتشاف هواياتٍ جديدةٍ وشغفٍ مبتكر، حيث سيكون هناك مجال أكبر لممارسة الكثير من الأنشطة والألعاب والتمارين الرياضيّة، وبالتالي يمكن للشخص أن يتعرّف على عاداتٍ وهواياتٍ جديدة، وقد يمارسها ويبدع بها طوال حياته.[٣]

تحسين صحّة الجسم الجسديّة والنفسيّة

فبالإضافة إلى فوائد الاستجمام والترفيه في تحسين اللياقة البدنيّة للجسم، فقد يُسهم ذلك في تعزيز الصحّة القلبيّة والعضليّة، وفي الواقع يوصي بعض المختصّون بأن يكون للبالغين 100 دقيقة على الأقل من التمارين الرياضيّة خارج المنزل كل أسبوع، وعندما تتم ممارسة نشاط بدني معيّن، سينتج الجسم هرمونات تحسّن الحالة النفسيّة، ممّا يُسهم في تقليل التوتر وتخفيف احتماليّة الإصابة بالاكتئاب، ونتيجةً لذلك سيزداد لدى الشخص احترامه لذاته، وبالتالي سيزيد الاستجمام بجميع فوائده الجسديّة والنفسية من عمر الشخص ويحسّن من نوعية حياته.[٣]

المراجع[+]

  1. "Recreation benefit, quality of life and life satisfaction.", www.researchgate.net, Retrieved 27-02-2020. Edited.
  2. "Benefits of Parks and Recreation Facilities and Programs", www.completecommunitiesde.org, Retrieved 28-02-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Top 10 Benefits of Outdoor Recreation", www.bridgevolunteers.org, Retrieved 28-02-2020. Edited.