علم موريتانيا: ألوانه ومعانيها، وسبب اختيار هذا الشكل له

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٣٦ ، ٩ أغسطس ٢٠٢٠
علم موريتانيا: ألوانه ومعانيها، وسبب اختيار هذا الشكل له

الجمهورية الإسلامية الموريتانية

موريتانيا دولةٌ من دول إفريقيا تقع على ساحلالمحيط الأطلسيّ، عاصمتها نواكشوط تقع جنوب غرب البلاد، تعدّ موريتانيا جسرًا ثقافيًّا وجغرافيًّا واصلًا بين المغرب -الواقع شمال أفريقيا- وغربها، ويضمّ جزءًا كبيرًا منها الصحراء الكبرى، ونظرًا لطبيعتها الجافّة كان غالبيّة سكانها من البدو الرحّل، وتمتلك موريتانيا احتياطاتٍ كبيرةً من خام الحديد والنحاس والجبس وبعض الموارد النفطيّة، وهي دولةٌ إسلاميّة إذ الإسلام دينُ الدولة الأساس، مع ضمان الحريّة الدينيّة للجميع، لغتها الرسميّة هي اللغة العربيّة، مع استخدامها لبعض المفردات الأمازيغيّة المُعرّبة، أمّا عن حدودها الجغرافيّة فيحدّها من الشمال الغربيّ الصحراءُ الغربيّة، ومن الشمال الشرقيّ الجزائر، ومن الشرق والجنوب الشرقيّ مالي، ومن الجنوب الغربيّ السنغال، كما ويمتدّ ساحلها على المحيط الأطلسيّ إلى الغرب لمسافة 700 كيلو متر، ويشكّل المغاربة أكثر من ثلثي سكانها، ويعيش حوالي نصف سكّان موريتانيا في المناطق الحضريّة، ومن أهمّ صادراتها المواد المعدنيّة والأسماك، وأهمّ وارداتها الأغذية، بالإضافة إلى المنتجات البترولية والآلات اللازمة للتعدين وصيد الأسماك.[١]

تاريخ علم موريتانيا

مرّت موريتانيا كغيرها من الدّول بفترات احتلال، وكانت واقعةً تحت الاستعمار الفرنسيّ، واستمرّ ذلك حتى النصف الثّاني من القرن العشرين، ثمّ نالت استقلالها المنشود الذي دأبت في الحصول عليه، كما وقدمت الكثير من التضحيات من قِبَل شعبها للحفاظ على أرضها، ونتيجةً لذلك مرّ علمُ الدولة ببعض التغييرات على مرّ الزمن، وفيما يأتي سيعرض المقالُ تاريخ علم موريتانيا، وهو كالآتي:[٢]

علم موريتانيا في الفترة 1959- 2017م

قبل حصول موريتانيا على استقلالها كان علم البلاد هو العلم الفرنسيّ، ولكن بعد الحصول على الاستقلال قُدَم العلم الرسميّ لموريتانيا في 22 مارس عام 1959م بتعليماتٍ من الرئيس المختار ولد دادا، وكان العلم عبارةً عن حقلٍ ملوّنٍ باللون الأخضر فقط بالإضافة إلى هلالٍ ذهبيٍّ ونجمة، واعتُمِدَ العلمُ في 1 أغسطس عام 1959م كعلمٍ رسميٍّ للبلاد.

علم موريتانيا في الفترة 2017م حتى الآن

ظلّ العلم السابق معتمَدًا في موريتانيا حتى عام 2017 م؛ حيث قام رئيس موريتانيا محمود ولد عبد العزيز باستفتاءٍ في يوم 5 أغسطس عام 2017 م والذي كان من بين أهدافه: إلغاء مجلس الشيوخ وتغيير بعض جوانب الدستور، وتغيير العلم الوطنيّ، وقد حصل على نتيجةٍ إيجابيّةٍ في الاستفتاء، وأجريت التغييرات على العلم الوطنيّ؛ وذلك بإضافة خطين باللون الأحمر، الأوّل في أعلى العلم والثاني أسفله، مع الحفاظ على اللون الأخضر والهلال والنجمة الذهبيين، وظلّ هو العلَم المُعتَمَد حتى الوقت الحاليّ.

علم موريتانيا: ألوانه ومعانيها، وسبب اختيار هذا الشكل له

تسعى الدول دائمًا إلى وضع العلم المناسب لها والذي يعبّر عنها وعن الذي مرّت به من احتلالٍ واستقلالٍ وغيره، وتسعى دائمًا إلى اختيار الألوان والأشكال والرموز التي لها دلالةٌ تتناسب مع واقعها، وكذلك موريتانيا كان لاختيارها لكلّ لونٍ وشكلٍ ورمز، وللشكل الأخير لعلَمها غايةٌ ودِلالةٌ لكلٍ منها، ستُعرَض تباعًا فيما يأتي.

وصف العلم الموريتانيّ

العلم الموريتانيّ عبارةٌ عن قطعةٍ مستطيلةٍ مكوّنةٍ من ثلاثة ألوان: الأحمر والأخضر والذهبيّ، يمتدّ اللون الأحمر في أعلى وأسفل العلم بشكلٍ عرضانيّ، أمّا القسم الذي يقع بين هذين الشريطين والذي يشكّل القسم الأكبر في العلم فهو ذو لونٍ أخضر، كما يوجد في تلك المساحة الخضراء نجمةٌ ذهبيّة، وتقع تلك النجمة فوق هلالٍ ذهبيٍّ أيضًا متوضّعٌ بشكلٍ أفقيّ، وتتجه أطرافه نحو الأعلى، ولا يوجد ورقة قياساتٍ تحدّد أيّ صفاتٍ معيّنةٍ لقياساتٍ دقيقةٍ للنجم والهلال، ولكن حسب ورقةٍ مقدّمَةٍ من سفارة موريتانيا فيطوكيو فإنّ النجم الذهبيّ والهلال يأخذان 67% من حجم المساحة الخضراء، أمّا نسبة العلم فهي 3:2.[٢]

سبب اختيار العلم الموريتانيّ بهذا الشكل

بدايةً كان اللون الأخضر والذهبيّ من الألوان المشتركة بين أعلام دول أفريقيا عمومًا، ولكن كانت إضافة اللون الأحمر تعبيرًا عن تضحيات أبناء موريتانيا للتّخلّص من الاحتلال الفرنسيّ؛ فكان اللون الأحمر يدلّ على كمية ما سُفكَ من دماء أبناء موريتانيا في سبيل الاستقلال والحريّة والحفاظ على أرض وطنهم، مع المحافظة على ما تشترك فيه غالبة دول أفريقيا، كما كان لاستخدام الهلال والنجمة دلالةٌ إسلاميّة؛ على اعتبار أن الدين الرسميّ في موريتانيا هو الإسلام.[٢]

ألوان العلم الموريتانيّ ومعانيها

للعلم الموريتاني كغيره من أعلام دول العالم الأخرى، ألوانٌ ودلالات ومعاني تفسر سبب اختيار هذه الألوان لتكون بصمة فارقة عن غيرها، وفيما يأتي تفسير وشرح لمعاني ألوان علم موريتانيا: [مرجع]

  • اللّون الأخضر: للون الأخضر دلالةٌ كغيره من الألوان، وفي العلم الموريتانيّ له دلالةٌ إسلاميّة، بالإضافة إلى أنّه يرمز إلى التفاؤل والأمل والـتطلّع إلى مستقبلٍ مشرقٍ يصحبه نموٌ في جميع مناحي الدولة.
  • اللون الأحمر: غالبًا ما يرمز اللون الأحمر إلى الدّماء، وكذلك في العلم الموريتانيّ فهو يرمز إلى ما سُفِكَ من دماءٍ من قبَل أبناء موريتانيا على أرضها؛ وذلك في سبيل تخليصها من الاحتلال الفرنسيّ والحصولِ على استقلالها.
  • اللون الذهبيّ: والذي كان لونَ النّجمة والهلال، وهو يرمز إلى الصحراء الكبرى التي تغطّي غالبيّة مناطق موريتانيا كما ذُكِرَ سابقًا؛ فكان بلون رمالها الذهبيّة اللامعة.

تحيّة العلم الموريتانيّ واستخدامه

لكلّ دولةٍ علمُها الذي تفتخرُ به بين الشعوب الأخرى، فيمثّلها ويكون شعارَها الذي يميّزها في جميع المحافل الدوليّة والوطنيّة، وكذلك كان علمُ موريتانيا الذي أصبح بعد استقلالها علمَها الوطنيّ، كما يُستَخدَم كشارةٍ وطنيّةٍ للطائرات العسكريّة ويكون على شكلٍ دائريّ، [٢]وكذلك يُرفَع في الاحتفال باستقلال موريتانيا؛ وذلك على أنغام النشيد الوطنيّ الموريتانيّ، وذلك بحضور القائد العامّ للأركان العامّة للجيوش وغيرِه من قواتٍ عسكريّة وحرسٍ وطنيّ، بالإضافة إلى تحليق الطيران العسكريّ، أمّا بالنسبة لتحيّة العلم في المدارس فقد أُصدِر تعميمٌ من وزارات التربية والتعليم بإلزام المؤسسات التعليمية بترتيب الطلّاب ضمن رتلٍ في الباحة المدرسيّة، وذلك بالتزامن مع رفع العلم الموريتانيّ؛ ويكون ذلك بشكلٍ يوميٍّ للصفوف الابتدائيّة، ومرّةً في الأسبوع للمرحلتين الإعداديّة والثانويّة.

المراجع[+]

  1. "Mauritania", www.britannica.com, Retrieved 2020-06-21. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "What Do The Colors And Symbols Of The Flag Of Mauritania Mean?", www.worldatlas.com, Retrieved 2020-06-21. Edited.

88 مشاهدة