علاج مسامات الوجه الواسعة بالليزر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٣ ، ١٧ سبتمبر ٢٠٢٠
علاج مسامات الوجه الواسعة بالليزر

مسامات الوجه الواسعة

ما الذي قد تسببه المسامات الواسعة؟

عادةً ما تشكّل المسامات الواسعة مشكلةً عند بعض الأشخاص، بسبب مظهرها والمشاكل المترافقة معها، حيث يمكن أن تحبس الأوساخ والملوّثات، ممّا قد يؤدّي إلى ظهور الرؤوس السوداء وحب الشباب والرؤوس البيضاء، كما يمكن أن تجعل المسامات الواسعة الوجه أكبر سنًا، وعلى الرغم من عدم وجود حل دائم لإغلاق مسام الوجه المفتوحة، إلّا أنّه هناك العديد من العلاجات المنزلية التي يمكنك استخدامها يوميًا أو أسبوعيًا لتقليل ظهور المسام المتضخمة، ويلجأ بعض الأشخاص إلى علاج مسامات الوجه الواسعة بالليزر وهذا ما سيتحدّث عنه هذا المقال.


أسباب توسع مسامات الوجه

ما هي الأسباب التي تؤدي إلى توسع مسامات الوجه؟

قبل الحديث عن آلية علاج مسامات الوجه الواسعة بالليزر لا بدّ من ذكر أسباب توسّع هذه المسامات، وبما أنّ الشعر ينمو على الوجه أو على الجلد بشكل عام، وكل شهرة لها جريب ذو مسام في الجزء العلوي منه، ويحتوي جريب الشعرة على غدة بداخلها والتي تقوم بإنتاج الزيت أو الزهم -وهي الغدة الدهنية-، عندما تفرز الغدد الدهنية الزهم، يرتفع إلى أعلى الجلد ويتجمع في المسام وإنّ الأسباب الرئيسة لتوسّع المسام هي كالآتي:[١]

  • إفراز الزهم المفرط: والذي يحدث عندما تفرز الغدة الدهنية الكثير من الزهم، وعندها يكون تظهر البشرة الدهنية.
  • انخفاض المرونة حول المسام: وذلك عندما يصبح الجلد أقل ليونة، وتظهر المسامات الواسعة.
  • زيادة حجم بصيلات الشعر: وذلك عندما يحدث انسداد للمسام في نهاية بصيلات الشعر.

عندما يتجمّع الزهم في المسام ويتحد مع الأوساخ أو المكياج، يمكن أن ينتج انسداد للمسام، والذي يبدأ بالتمدد والتوسّع مما يجعله يبدو أكبر مما هي عليه، وإذا ظلت المسامات مسدودة، فقد تتطور إلى البثور، ويعتمد مدى نشاط الغدد الدهنية على العامل الوراثي للشخص وعلى حجم المسام، ومن الأفضل إيجاد طريقة مناسبة لإخفاء المسامات الواسعة أو علاجها للحفاظ على البشرة ناعمة وحيوية.


علاج مسامات الوجه الواسعة بالليزر

كيف يمكن علاج توسع المسام بالليزر؟

هناك عدّة طرق لعلاج توسّع المسامات، وقد يقوم البعض بطريقة علاج مسامات الوجه الواسعة بالليزر، حيث تتم علاجات الليزر الاحترافية وغير الغازية للجلد في مكتب طبيب الأمراض الجلدية أو في مركز طبي متخصّص، وتكون آلية علاج مسامات الوجه الواسعة بالليزر عن طريق تنشيط إنتاج الكولاجين في الجلد.[٢]

وقد تكون هذه الطريقة أكثر فاعلية في المسامات الواسعة الناتجة عن الشيخوخة وتقدّم العمر أو عن التلف الناتج عن التعرّض للشمس، وقد يكون الليزر فعّالًا أيضًا في الحدّ من ظهور حب الشباب، وبالإضافة إلى علاج مسامات الوجه الواسعة بالليزر، هناك عدة طرق أخرى قد تفيد في علاج هذه الحالة، ومنها:[٢]

  • العلاج بالبخار: يمكن أن يساعد تطبيق البخار على الوجه على تنظيف المسامات وجعلها تبدو أصغر حجمًا، ويمنح البشرة لمعانًا وتوهجًا، ويمكن إضافة الأعشاب أو الزيوت الأساسية إلى البخار للحصول على الفائدة القصوى.
  • أقنعة الوجه: تساعد الأقنعة التي تجف على بشرة الوجه في التخلّص من الرؤوس السوداء وقد تساعد أيضًا في علاج المسامات الواسعة في الوجه.
  • التقشير: يساعد تقشير البشرة في إزالة الأوساخ التي تسدّ المسامات، مثل الزهم والخلايا الميتة، وتعمل المقشرات بشكل أفضل عند استخدامها بشكل يومي تقريبًا، ويمكن استخدام المقشرات الآتية لتقشير البشرة:
    • الرتينوئيدات.
    • أحماض ألفا هيدروكسي مثل حمض الستريك أو اللبنيك أو الجليكوليك.
    • أحماض بيتا هيدروكسي مثل حمض الساليسيليك.


طرق لإخفاء مسامات الوجه الواسعة

ما هي وسائل إخفاء المسامات الواسعة؟

بالإضافة إلى علاج مسامات الوجه الواسعة بالليزر والطرق الأخرى التي قد تساعد في تصغيرها، هناك عدة إجراءات وتدابير منزلية يمكن أن تساعد في إخفاء هذه المسامات المتوسعة، وتكون على الشكل الآتي:[٣]

  • قد يساعد غسل الوجه مرتين يوميًا باستخدام مقشر للوجه يحتوي على حمض الساليسيليك على إخفاء المسامات، حيث يساعد هذا الحمض على التخلّص من الزهم والأوساخ والخلايا الميتة العالقة في المسامات المتوسعة، ممّا يسمح لها بالانكماش إلى حجم أصغر، ويجب فرك المقشّر على الوجه لمدة لا تقل عن 30 إلى 60 ثانية قبل الشطف بالماء الفاتر.
  • استخدام مرطبات الوجه الخالية من الزيوت، والتي يتم فركها بالأصابع على بشرة الوجه، ممّا يساعد في إخفاء توسّع المسامات.
  • يمكن استخدام مادة أساسها السيليكون لكن بحجم حبة البازلاء وفركها جيدًا على الوجه باستخدام الأصابع، ممّا يساعد في امتلاء المسامات المفتوحة وعدم امتلائها بالأوساخ والخلايا الميتة، ويجعل السيليكون البشرة ناعمة ونضرة.
  • يمكن استخدام أوراق النشاف -أو أي نوع أخر ماص للزيوت-، والتي تعمل على امتصاص الزهم الزائد ومنع تجمّعه في المسامات، ويمكن وضع كريم ماص للزيت تحت طبقة المكياج لتبدو البشرة أجمل.


الآثار الجانبية للتجميل بالليزر

ما هي مخاطر التجميل بالليزر؟

بالرغم من الفوائد التي يمكن الحصول عليها من عملية تجميل البشرة باستخدام الليزر، إلّا أنّه قد تنتج عنه آثار جانبية غير مرغوبة، وذلك بصرف النظر عن التكلفة العالية له، إذ إنّ متوسط تكلفة تجميل البشرة بالليزر حوالي 2،330 دولار في عام 2016، وذلك وفقًا للجمعية الأمريكية لجرّاحي التجميل، ومع ذلك، تختلف التكاليف بشكل كبير تبعًات للمكان الذي يتم فيه الإجراء، والذي يعدّ من العمليات التجميلية والتي بكل تأكيد لن يغطيها التأمين الصحي، ومن الآثار الجانبية لليزر ما يأتي:[٤]

  • الحروق أو إصابات أخرى ناتجة عن حرارة الليزر.
  • تندب الجلد.
  • التغييرات في تصبغ الجلد، بما في ذلك مناطق البشرة الداكنة أو الفاتحة.
  • إعادة تنشيط القروح والجروح.
  • الإصابة بعدوى بكتيرية ما.

المراجع[+]

  1. "What are the best ways to get rid of large pores?", ww.medicalnewstoday.com, Retrieved 20-08-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "The Misnomer of Open Pores and How to Treat Them When They’re Clogged", www.healthline.com, Retrieved 20-08-2019. Edited.
  3. "How to Hide Large Pores", www.livestrong.com, Retrieved 20-08-2019. Edited.
  4. "Laser Skin Resurfacing: Benefits, Side Effects, and Average Cost", www.webmd.com, Retrieved 20-08-2019. Edited.