علاج البهاق بالأعشاب: حقيقة أم خرافة قد تضرك؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٦ ، ٤ أغسطس ٢٠٢٠
علاج البهاق بالأعشاب: حقيقة أم خرافة قد تضرك؟

البهاق

البهاق من الأمراض الجلدية الواضحة والظاهرة والتي يمكن تمييزها بمجرد النظر إليها، حيث تبدأ بظهور بقع باهتةٍ على الجلد لتتحوّل تدريجيًا وتصبح بيضاء نتيجة نقصٍ في إنتاج صبغة الميلانين، كما وقد تظهر بلونٍ زهري إذا كانت هناك أوعيةٌ دموية تحتها، وعادةً يكون ذلك بسبب مرض مناعةٍ ذاتي أو إن كان أحد أفراد الأسرة مصابًا فيكون وراثيًا إضافةً للإصابة بأنواعٍ من سرطان الجلد والجهاز الليمفاوي، ومن أكثر المناطق التي يظهر فيها البهاق هي الأصابع والرسغين، العينين وحول الفم وداخله، الإبطين، الفخذين والأعضاء التناسلية، ومن الممكن أن يصيب فروة الرأس وجذور الشعر، عندها يصبح لون الشعر رماديًا أو أبيضًا، وتختلف حالة البهاق من شخصٍ لآخر، فالبعض تكون لديه بقع قليلة وصغيرة والبعض تكون البقع كبيرة وتمتد على مساحاتٍ كبيرة. [١]


للمزيد من المعلومات، يمكنك قراءة المقال الآتي: أسباب وأعراض مرض البهاق.


علاج البهاق بالأعشاب: حقيقة أم خرافة قد تضرك؟

يتّجه الناس في الوقت الحالي للبحث عن بدائل علاجية عشبية للأمراض المختلفة بدلًا من الأدوية الكيميائية، والبهاق واحدٌ من هذه الأمراض، فمنذ قديم الزمان والناس تبحث عن علاجه بالأعشاب، لذلك كان على الباحثين إجراء التجارب والدراسات اللازمة للتأكد من مدى صحة وفعالية تلك الأعشاب، وفيما يأتي مجموعة من هذه الأعشاب:[٢]


الجنكة

البداية مع الجنكة أو شجرة البِكر، وهي من أقدم الأشجار على وجه الأرض، حيث يبلغ طولها 130 قدمًا ومن الممكن أن تعيش ألف عام، وتعدّ أُحفورةً حيةً لأنّها استمرت في الحياة بعد أحداث الانقراض الكبرى، وتحتوي خلاصة أوراق الجنكة الخضراء والمجففة على مركبات الفلافونويد والتيربينويد المضادة للأكسدة والتي تحمي الجسم من ضرر الجذور الحرة مما قد يقلل من خطر الإصابة بالسرطان، كما تحافظ على صحة القلب والأوعية الدموية، العين، وتخفف من أمراض الدم ومشكلات الذاكرة.[٣]


تُستخدم أوراقها وبذورها منذ القِدَم لتحضير علاجاتٍ عديدة، حيث كانت خيارًا للتخفيف من أعراض دوالي الساقين، الصداع والدوار إضافةً لمتلازمة ما قبل الحيض، أما حاليًا فخلاصة الجنكة تستخدم للتخفيف من البهاق على شكل أقراصٍ فموية ولمدةٍ تتجاوز 3 أشهر، أما عن آلية عمل خلاصة الجنكة فهي غير معروفةٍ ولكن قد يكون تأثيرها العلاجي بسبب الخصائص المضادة للأكسدة، المضادة للالتهابات والتعديل والتنظيم المناعي، حيث تُظهر العديد من الدراسات الحديثة فعالية الجنكة في إعادة اللون للمناطق البيضاء عند استخدامها مع علاجاتٍ أخرى مثل الستيرويدات والعلاجات الضوئية، كما ثبتت فعالية الجنكة عند استخدمها لوحدها أيضًا، ولكن نظرًا لاختلاف مدة العلاج وعدد مرات الاستخدام اليومية، اختلاف خلاصة الجنكة بالإضافة إلى التنوع الجيني بين الأفراد، كل ذلك من شأنه جعل عملية إعادة صبغ مناطق البهاق تتم بشكلٍ غير منتظم.[٢]


في تجربةٍ أخرى أُجريت على 52 شخصًا لدراسة وتقييم فعالية خلاصة الجنكة في التحكم بنشاط المرض لدى المرضى الذين لديهم نشاطٌ محدود وانتشار بطيء للمرض، فأُعطيت مجموعةٌ 40 ملجم من خلاصة الجنكة 3 مراتٍ يوميًا والمجموعة الأخرى لم تُعطَ، فكانت النتيجة توقّفٌ مهم وملحوظ في نشاط انتشار عملية فقدان صبغة الجلد، كما أن بعض المرضى ظهرت لديهم علامات إعادة التصبغ للبقع البيضاء، ولكن يجب مراجعة الطبيب والمختص لضمان السلامة وتحديد الجرعة المناسبة.[٤]


الخلة البلدية

من الأعشاب التي طالما استخدمت في الطب البديل والعلاج بالأعشاب، حيث تتواجد في البلدان الشرقية لحوض البحر الأبيض المتوسط، وكانت تُستخدم لعلاج العديد من الحالات التي قد تبدأ بتقلّصات الدورة الشهرية، التهاب القصبات الهوائية والسعال وحتى السعال الديكي، الربو، تصلّب الشرايين، حصوات الكلى، السكري، أمراض القلب والكوليسترول المرتفع إضافةً للذبحة الصدرية، ضغط الدم المرتفع ،والبهاق كذلك بناءً على دراسةٍ نُشرت في المجلة الأوروبية للأمراض الجلدية، وللخلّة البلدية هذه الفعالية لاحتوائها على مادة الخلّين، ولكن من المهم استشارة الطبيب لتحديد الجرعة الآمنة ولضمان السلامة، [٥] وللتأكد من إمكانية علاج البهاق بالخلة البلدية في الآتي توضيح لبعض الدراسات:


  • تم دراسة تأثير استخدامها مع العلاج بالأشعة فوق البنفسجية A، حيث يعمل الخلّين على تنشيط تولُّد خلايا الميلانين وتكاثرها ولكن الطريقة لازالت غي معروفةٍ بدقة، حيث تم إعطاء المرضى كبسولات جيلاتينية من الخلّين بعد التعرض لجلسة الأشعة فوق البنفسجية A بساعتين ونصف وكُرِّرت العملية السابق من مرتين إلى ثلاثٍ أسبوعيًا.[٢]


  • من اللأبحاث الأخرى التي أُجريت على مرضى البهاق من الرجال والنساء، حيث تم القيام بدراسة تأثير نوعٍ من العلاج الضوئي للبهاق يسمى MEL وبطول موجي 308 نانومتر عند استخدامه بشكلٍ منفرد، وعند إضافة استخدام مرهم يحتوي على الخلّين بتركيز 4% بشكلٍ خارجي على الجلد المصاب، بالإضافة إلى تناول فيتامين E يوميًا، وبعد 12 أسبوعً تم تقييم المرضى فكانت المجموعة التي استخدمت مرهم الخلّين قد أظهرت نتائج أفضل في تحسّن عملية إعادة تصبّغ الجلد.[٦]


الكركم

لا شك أن الجميع يعرفون المكوّن الأساس لبهار الكاري، ألا وهو الكركم، وهو يستخدم كذلك كمنكّهٍ وملوّن للخردل، الأجبان وحتى الزبدة، وإضافةً لاستخداماته الغذائية الواسعة، فهو من الأعشاب التي تستخدم لعمل الأدوية، وكل ذلك لأن الكركم يحتوي على المادة الفعالة الكركمين، واستعمالاته العلاجية عديدة لعلاج التهاب المفاصل والروماتيزم، بعض أمراض الكبد، حمى القش، الاكتئاب وتخفيض الكوليسترول المرتفع أيضًا، وهناك المزيد من الاستخدامات للتخفيف من حرقة المعدة، متلزمة القولون العصبي، تحسين الذاكرة والقدرة على التفكير والعديد غير ذلك من الاستعمالات الطبية.[٧]


ذلك لما له من خصائص مضادةٍ للبكتيريا والفيروسات ومضادة للفطريات كذلك، خصائص مضادة للالتهابات إضافةً لكونه مضادّ للأكسدة ومضاد للتكاثر والانقسام، [٢] وحول إمكانية استخدام الكركم لعلاج البهاق، أجريت بعض الأبحاث لدراسة ذلك:


  • تم البحث في تأثير العلاج بالأشعة فوق البنفسجية B الضيّقة بالإضافة إلى استعمال رباعي هيدروكركومينويد بشكلٍ خارجي، وبالرغم من العلاج الضوئي بالأشعة فوق البنفسجية فعّالٌ في تحفيز إعادة التصبغ للجلد، إلا أن البحث أظهر أن إضافة رباعي هيدروكركومينويد حسّن من إعادة اللون للجلد بشكلٍ كبير وزاد من فعالية العلاج الضوئي.[٨]
  • في دراسةٍ أخرى حول تأثير التوتر والإجهاد الناتج بسبب الأكسدة وما يسببه من تكسّرٍ وتلفٍ للخلايا المُنتجة لصبغة الميلانين، تم أخذ خزعات من مصابين بمرض البهاق غير المقطعي فكانت الخلايا المصابة تتلف وتموت موتًا مُبرمجًا، وباختبار الكركمين والكابسيسين لمعرف إن كان بإمكانها حماية الخلايا من ذلك التلف، فوُجد أنهما يعملان على تثبيط الموت المُبرمج للخلايا، كما إن الاستخدام المُسبف لمضادات الأكسدة الطبيعية تزيد السعة الإجمالية لمضادات الأكسدة إضافةً لتحسين نشاط الميتوكوندريا، مما يجعل مضادات الأكسدة خيارًا واعدًا للحماية من تتطور مرض البهاق.[٩]


الشاي الأخضر

هذا المشروب الغني عن التعريف، الذي انتشر تناوله بشكلٍ كبير في الآونة الأخيرة لفوائده الصحية العديدة، فهو يحتوي على مركبات البوليفينول ومضادات الأكسدة التي قد تساعد في الوقاية من السرطان والحفاظ على الصحة العامة للجسم،[١٠] وهناك مجموعة دراسات تم إجراؤها لمعرفة إن كان الشاي الأخضر فعّالًا في علاج البهاق، ومنها بحثٌ أُجري لتقييم تأثير بعض الأعشاب في وقاية خلايا الميلانين من الموت بسبب بيرأُكسيد الهيدروجين، ومن تلك الأعشاب كان الشاي الأخضر، فظهر أن لخلاصة الشاي الأخضر تأثيرًا قويًا في حماية الخلايا من الموت، كما إن إضافة الكيرسيتين والفوليك أسيد والتأثير المضاد للأكسدة القوي لها مجتمعة يعدّ مهمًا في حماية خلايا الميلانين من التلف بفعل التوتر التأكسدي.[١١]


الثعبان الذهبي

هو نبات أرضي رايزومي، ينمو في أواسط وجنوب أمريكا، واعتاد الناس استخدام هذا النبات لعلاج العديد من الحالات الجلدية كسرطان الجلد، الإكزيما، حروق الشمس، قشور الجلد، حكة الجلد والصدفية، كما يستخدم في حالات الزهايمر، بالإضافة إلى علاج بقع مرض البهاق وذلك لغنى تلك العشبة بمضادات الأكسدة، وبالتأكيد أن كل ذلك بحاجةٍ للمزيد من الأبحاث لإثباتها.[١٢]


لدراسة ذلك تم مراقبة تأثير العلاج الضوئي بالأشعة فوق البنفسجية B الضيقة مع خلاصة نبتة الثعبان الذهبي عن طريق الفم، وكانت النتيجة أن المرضى الذين استخدموا خلاصة النبتة أظهروا تحسُّنًا جيدًا في عودة تصبغ الجلد عند بقع البهاق الموجودة في مناطق الجسم المختلفة خصوصًا منطقتي الرأس والعنق، وبشكلٍ أفضل لدى أصحاب البشرة فاتحة اللون.[١٣]


محاذير استخدام الأعشاب لعلاج البهاق

لا يُمكن إنكار إمكانية علاج مختلف الحالات بما فيها البهاق باستخدام الأعشاب، إلا أن ذلك يتطلب دراساتٍ وأبحاث عديد للتأكد من ذلك، ولابد دومًا من استشارة الطبيب المختص قبل اللجوء لاستخدام أي علاجٍ عشبي لمعرفة إمكانية الاستخدام.[١٢]


المحاذير والآثار الجانبية لاستخدام الجنكة لعلاج البهاق

قد تسبّب الجنكة بعض الآثار الجانبية ولكن من الصعب حصرها جميعها لذلك يتوجب استشارة الطبيب قبل البدء أو إيقاف أو حتى تعديل أي جرعاتٍ يتناولها المريض لحين دراسة الأمر لمعرفة الفوائد والأضرار إن وُجدت، فقد تتداخل دوائيًا مع بعض الأعشاب والأدوية لذلك يجب إطلاع الطبيب واستشارته أولًا، ومن الآثار الجانبية للجنكة ما يأتي[١٤]:

  • الإمساك أو الإسهال.
  • تفاعلات الحساسية.
  • الشعور بالدوار.
  • مشكلات في النزيف وتخثر الدم.
  • اضطرابات في الخصوبة.
  • الغثيان والقيء واضطرابات المعدة.
  • الإكزيما التلامسية.
  • الصداع.
  • بعض التشنجات.
  • الشعور بعدم الراحة والضعف العام.


المحاذير والآثار الجانبية لاستخدام الخلة البلدية لعلاج البهاق

تحتاج عشبة الخلة البلدية إلى المزيد من الدراسات لمعرفة درجة أمان استخدامها كعلاج، كما يُمكن أن يكون للخلّة البلدية بعض الأعراض الجانبية وذلك عند الجرعات العالية والاستخدام لفترةٍ طويلة، فقد يصاب الشخص بالآتي[٥]:

  • بالإمساك.
  • الغثيان.
  • الصداع.
  • فقدان الشهية.
  • الأرق والحكة.
  • يمنع استخدامها من قبل مرضى الكبد.
  • يجب على على الحامل تجنبها .


المحاذير والآثار الجانبية لاستخدام الكركم لعلاج البهاق

بشكلٍ عام فإن تناول الكركمين بمعدل 8 جرامات يوميًا ولمدة شهرين يعد آمنًا لمعظم الناس، وفي العادة قد لا يسبب أعراضًا جانبية خطيرة ولكن قد يعاني البعض من بعض الأعراض على النحو الآتي[٧]:

  • اضطراباتٍ في المعدة وغثيان.
  • الشعور بالدوار.
  • الإسهال.

هذه الأعراض تظهر عند تناول الجرعات العالية، كما إنه آمنٌ للاستخدام خارجيًا على الجلد، أما الآن فهناك بعض الأمور التي يجب الانتباه لها قبل القرار باستخدام الكركمين، وهي كالآتي: [٧]

  • يعد مُحفز للرحم لذلك يجب على الحامل تجنب تناوله حفاظًا على الجنين.
  • من الممكن أن تزداد حالة مرضى حصى المرارة سوءًا.
  • يزيد من الكدمات والنزيف فيجب تجنبه قبل العمليات.
  • يعمل على خفض سكر الدم لدى مرضى السكري.
  • يزيد من الارتداد المريئي.
  • يمنع امتصاص الحديد.
  • يؤثر على خصوبة الرجال.
  • له تأثير يشبه الإستروجين فعلى بعض الحالات المتأثّرة بالإستروجين الحذر.


المحاذير والآثار الجانبية لاستخدام الشاي الأخضر لعلاج البهاق

قد يكون للشاي الأخضر بعض المحاذير والآثار الجانبية خاصة عند استخدامه بكميات علاجية وفي الآتي بعضًا منها: [١٠]

  • قد يرفع ضغط الدم ويزيد من ضربات القلب.
  • بفعل الكافيين قد يسبب الأرق ومشكلات النوم.
  • قد يسبب التهيج، اضطرابات المعدة والغثيان.
  • يجب على مستخدمي مميعات الدم الحذر لاحتواء الشاي على فيتامين K.
  • يجب على مرضى القلب، الكلى والكبد الحذ عند استخدامه.
  • يجب على الحوامل الحذر عند تناول الشاي الأخضر.


المحاذير والآثار الجانبية لاستخدام الثعبان الذهبي لعلاج البهاق

يعد تناول عشبة الثعبان الذهبي لمدة 5 شهور آمنًا لمعظم الأشخاص، أما عند زيادة الجرعات لتصل إلى أكثر من 960 ملجم يوميًا فقد تكون آمنة ولكن لفترةٍ لا تتجاوز الشهر، كما أنه آمن الاستخدام من قِبَل الأطفال بجرعاتٍ صغيرة، ونظرًا لعدم توفر الأبحاث الكافية حول مدى أمان العشبة يفضل عدم استخدامها من قبل الحوامل والمرضعات.[١٢]

المراجع[+]

  1. "Vitiligo", www.nhs.uk, Retrieved 2020-07-23. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Herbal Compounds for the Treatment of Vitiligo: A Review", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2020-07-23. Edited.
  3. "Health benefits of Gingko biloba", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-07-23. Edited.
  4. "Effectiveness of oral Ginkgo biloba in treating limited, slowly spreading vitiligo", pubmed.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2020-07-23. Edited.
  5. ^ أ ب "The Health Benefits of Ammi Visnaga", www.verywellhealth.com, Retrieved 2020-07-23. Edited.
  6. "Monochromatic excimer light 308 nm in monotherapy and combined with topical khellin 4% in the treatment of vitiligo: a controlled study", onlinelibrary.wiley.com, Retrieved 2020-07-23. Edited.
  7. ^ أ ب ت "TURMERIC", www.webmd.com, Retrieved 2020-07-23. Edited.
  8. "Tetrahydrocurcuminoid Cream Plus Targeted Narrowband UVB Phototherapy for Vitiligo: A Preliminary Randomized Controlled Study", www.researchgate.net, Retrieved 2020-07-23. Edited.
  9. "The involvement of Smac/DIABLO, p53, NF-kB, and MAPK pathways in apoptosis of keratinocytes from perilesional vitiligo skin: Protective effects of curcumin and capsaicin", pubmed.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2020-07-23. Edited.
  10. ^ أ ب "What are the health benefits of green tea?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-07-23. Edited.
  11. "Cytoprotective effect of green tea extract and quercetin against hydrogen peroxide-induced oxidative stress", pubmed.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2020-07-23. Edited.
  12. ^ أ ب ت "POLYPODIUM LEUCOTOMOS", www.webmd.com, Retrieved 2020-07-23. Edited.
  13. "Treatment of vitiligo vulgaris with narrow-band UVB and oral Polypodium leucotomos extract: a randomized double-blind placebo-controlled study", pubmed.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2020-07-23.
  14. "GINKGO BILOBA", www.rxlist.com, Retrieved 2020-07-23. Edited.