علاج عرق النسا بالحرمل: حقيقة أم خرافة قد تضرك؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٨ ، ٢٢ يوليو ٢٠٢٠
علاج عرق النسا بالحرمل: حقيقة أم خرافة قد تضرك؟

الحرمل

يُعد الحرمل أحد أهم النباتات العشبيّة المُستخدمة في الطب الشعبي، وبرز الحرمل كعنصرٍ بارزٍ في الآونة الأخيرة مع ظهور قدرته العلاجيّة، لينتشر استخدامه في العديد من دول الشرق الأوسط، كسوريا وإيران، إذ يتم استخدام جميع أجزاء نبتة الحرمل، بما في ذلك البذور واللحاء والجذر، وتمّ ضم الحرمل في الخطط العلاجيّة للعديد من الأسباب، والتي تمّ اكتشافها عند القيام بالتحليل الكيميائي لنبات الحرمل، أهمّها احتوائه على بعض أنواع القلويدات النشطة، خاصّةً الأورمالين والهارمالين، بالإضافة إلى قلويّات البيتا كاربولين، كالهارمالول والهارمالين وغيرها الكثير، وتجدر الإشارة إلى امتلاك الحرمل القدرة الشفائيّة التي تستهدف الأمراض بأنواعها، ولذلك سيتم تسليط الضوء على أهم المعلومات المُتعلّقة بتأثير الحرمل على الجسم، وقدرته على علاج مرض عرق النسا.[١]


عرق النسا

يُشار إلى عرق النسا على أنّه ذلك الألم الذي ينتج عن تهيُّج في المدى الذي يستقرّ به العصب الوركي،[٢] إذ يبدأ من أسفل الظهر من خلال الوركين والأرداف إلى أسفل الساق، وعادةً ما تشعر به المرأة في جانبٍ واحد من الجسم، ويحدث عرق النسا بشكلٍ شائع نتيجة الضغط الذي يُطبّقه القرص المنتفق أو النتوء العظمي المُتكوّن من فقرات العمود الفقري على جزئيّة من الحبل العصبي، ليُسبب ذلك التهابًا للجزء المُتأثر، بالإضافة إلى الشعور ببعض التنميل والألم في الجزء العصبي المُرتبط بالساق المصابة، ومن أهم العوامل التي تُساعد على نشوء هذا المرض التقدم بالعمر، البدانة، وغيرها من العوامل[٣] ومن أبرز أعراض الشعور بالتنميل في الأطراف، والشعور بالضعف والكسل[٤] من الجدير ذكره بأنَّ أفضل طريقة للتخفيف من معظم الآلام الشديدة لمرض عرق النسا هو القيام بأي تمرين يمكنه أن يعمل على إدارة الورك بشكلٍ خارجيّ لتوفير بعض الراحة[٥]


لمعرفة المزيد من المعلومات، يمكنك قراءة المقال الآتي: معلومات عن مرض عرق النسا.


علاج عرق النسا بالحرمل: حقيقة أم خرافة قد تضرك؟

تستخدم نبة الحرمل في علاج العديد من الأعراض المرضية لعلَّ من أبرزها مرض السرطان، الاكتئاب، مرض السكري، الحيض المؤلم، التهاب المفاصل الروماتويدي ومرض باركنسون، وبالنظر إلى ما تحتوية من مواد بيتا كربونيز فهي تساعد على علاج مرض الزهايمر[٦]، فقد تم إجراء العديد من التجارب العملية لدراسة فوائد واستخدامات الحرمل، ومن بينها ما نُشر عام 2015 والتي هدفت إلى مناقشة أثر نبتة الحرمل في كل من الطب الإيراني التقليدي والعلاج النباتي الحديث، بما يشمل مدى أمان استخدامها والجرعة المناسبة أيضًا،وتكمن الطريقة التي اتُبعت باستقصاء النتائج من خلال جمع الخصائص الطبية لنبات الحرمل من مصادر موثوقة مختلفة ومن ثمَّ إضافتها إلى تقارير علمية مستمدة من قواعد البيانات الطبية الحديثة، ومن الجدير بالذكر أنَّ هذهِ الدراسة خلصت إلى نتيجة مفادها أنَّ الجزء الفعَّال في المجال العلاجي هو بذور نبتة الحرمل، من جهةٍ أُخرى تم إثبات خصائص نبتة الحرمل المسكنِّة للآلام وهذا ما يجعلها خيارًا فعّالًا للتخفيف من أعراض مرض عرق النسا، ولكن من المهم استشارة الطبيب قبل استخدامه لتحديد الجرعة ولضمان السلامة.[٧]


التسمم والآثار الجانبية للحرمل

الحرمل شأنها شأن أي نبتة أو عشبة أخرى فقد تتسبَّب ببعض الآثار الجانبية التي قد تؤثر على حالة مستخدمها الصحية، ومن الجدير بالذكر ضرورة الرجوع إلى الطبيب قبل استخدام الحرمل لعلاج أي حالةٍ مرضية كانت، لما قد تسبّبه من اضطرابات ومشاكل صحية أخرى تتطلب جهدًا في العلاج، فقد أثبتت الأدلة الموثوقة إلى أنَّ استخدام نبتة الحرمل غير آمن فعليًا عند أخذها عبر الفم بجرعات منخفضة، فقد يؤدي تناول 3 إلى 4 غرامات منها إلى التسبُّب بالهلوسة بالإضافة إلى تأثيرها المنبه، من جهةٍ أخرى قد يؤدي تناولها بجرعات كبيرة إلى التسمُّم حيثُ تم الإبلاغ عن بعض الآثار الجانبية الخطيرة التي أثرت على الأجهزة العصبية، القلب، الكبد والكلى للأشخاص نتيجة تناولهم لنبتة الحرمل. [٦]

محاذير استخدام الحرمل

على الرغم من الاستخدامات العديدة للحرمل إلا أنه من المهم جدًا عدم استخدامه بالنسبة لفئة معينة من النَّاس وعلى الرغم من ضرورة الرجوع إلى الطبيب أيًا كان مستخدمها للتحديد فيما لو كانت آمنة للاستخدام بالإضافة إلى تقرير فاعليتها في العلاج بالنسبة لحالة الشخص، وفيما يأتي أبرز محاذير استخدام نبتة الحرمل؛ [٨]


الحمل والرضاعة

يعد الحرمل من النباتات التي لا ينصح باستخدامها عن طريق الفم في حالات الحمل والرضاعة الطبيعية، وذلك لأن استعمالها قد يؤدي إلى الإجهاض لدى الحامل، فيفضل دائما استشارة الطبيب والمختص من أجل تحديد آمانها وفاعليتها في هذه الحالة.[٨]


أمراض القلب وبطء ضربات القلب

يحتوي الحرمل على بعض المواد الكيميائية كالهارمالين والدمين، اللذان قد يتسببا في مضاعفات لدى الأشخاص الذين يعانون من بطء في ضربات القلب، أو أمراض القلب، لذلك لا ينصح باستخدام الحرمل في هذه الحالات.[٨]


انسداد المعدة

يحتوي الحرمل على مواد كيميائية ضارة والتي قد تسبب مضاعفات لدى الأشخاص الذين يعانون من مشكلة انسداد المعدة، لذلك ينصح الأشخاص الذين يعانون من انسداد المعدة بعدم استخدام الحرمل وينصح بمراجعة الطبيب والمختصين من أجل تحديد نسبة أمانها وفاعليتها لهم.[٨]


أمراض الكبد

وجد أن استخدام الحرمل قد يسببتليف في الكبد لذلك لا ينصح باستخدامه من قبل الأشخاص الذين يعانون من أمراض الكبد بما في ذلك التهاب الكبد، كما ينصح بمراجعة الطبيب والمختص من أجلب تحديد آمانه وفاعليته على مرضى الكبد.[٨]


قرحة المعدة

يحتوي الحرمل على مواد كيميائية متناسقة ومضرة قد تسبب مضاعفات لدى الأشخاص الذين يعانون من قرحة المعدة، لذلك لا ينصح باستعمالها من قبل الأشخاص المصابين بقرحة المعدة ومراجعة الطبيب والمختص من أجل تحديد ما إذا كانت مناسبة أم لا.[٨]


أمراض الرئة

يحتوي الحرمل على مواد كيميائية عديدة ومن ضمنها المورمالين، وقد تتسبب هذه المواد الكيميائية بمضاعفات خطريرة للأشخاص المصابين بأمراض الرئة مثل الربو ومرض الانسداد الرئوي الحاد، لذلك لا ينصح باستخدامهت من قبل مرضى الرئة. [٨]


الجراحة

من الممكن أن يؤثر الحرمل على نسبة السيرتونين في الدماغ، لذلك ومن الناحية النظرية فإن الحرمل يتعارض مع إجراءات العمليات الجراحية لذلك ينصح بعدم استخدامه لمدة أسبوعين من موعد العملية الجراحية.[٨]


انسداد المسالك البولية

يحتوي الحرمل على المواد الكيميائية مثل الهارملين والهارمين والتي قد تتسبب في مضاعفات لدى الأشخاص الذين لديهم انسداد في المسار البولي، لذلك لا ينصح باستخدام الحرمل في حالات انسداد المسالك البولية، كما وينصح بمراجعة الطبيب والمختص من أجل تحديد أمان وفاعلية نبتة الحرمل.[٨]


النوبات

تحتوي الحرمل على الهرمالين والهارمين وهي من ضمن المواد الكيميائية والتي قد تسبَّب في مضاعفات لدى الأشخاص الذين يعانون من النوبات، لذلك يجب تجنب استعمال الحرمل في هذه الحالة، كما وينصح بمراجعة الطبيب والمختص من أجل بيان فاعليتها ونسبة آمانها على هذه الفئة.[٨]


التفاعلات الدوائية مع الحرمل

يؤدي تناول نبتة الحرمل مع أنواع مختلفة من الأدوية إلى حدوث تفاعلات من شأنها التأثير على صحة المريض، فقد يؤدي تناولها في حالات معينة إلى التقليل من تأثير بعض الأدوية التي يحتاجها المريض لمعالجة بعض الحالات المرضية، وفي حالات أخرى قد يؤدي التفاعل بين نبتة الحرمل وأدوية أخرى إلى حدوث آثار جانبية للدواء المستخدم تؤثر سلبًا على حياة المريض وهذا ما لا يُحمد عقباه، لذلك من الضروري جدًا الرجوع إلى الطبيب واستشارته قبل تناول أي نبتة أو عشبة أثناء استخدام الأدوية لعلاج الحالات المرضية المختلفة، وفيما يأتي تفصيلًا لأبرز التفاعلات الدوائية مع نبتة الحرمل.



الأدوية المضادة للاكتئاب

يُصنَّف تفاعل نبات الحرمل مع الأدوية المضادة للاكتئاب بالتفاعل الرئيس الذي يُمنع في تناول الدواء مع النبتة المذكورة، فقد يؤدي تناول الحرمل جنبًا إلى جنب مع الأدوية المضادة للاكتئاب بزيادة مادة في الدماغ تُدعى بالسيروتونين، والتي في الأصل تؤدي أدوية الاكتئاب إلى زيادتها في الدماغ، وهذا من شأنهِ أن يؤدي إلى ارتفاع مستوى هذهِ المادة الكيميائية أكثر من اللازم مما قد يُسبب مضاعفاتٍ وآثارًا جانبية بمنتهى الخطور والتي قد تشتمل على مشاكل واضطرابات في القلب، بالإضافة إلى الإصابة بالرعشة والقلق، ولذلك من المهم جدًا تنبيه المريضة إلى عدم تناول الحرمل أثناء التداوي من الاكتئاب، كما يجب الرجوع إلى الطبيب بدايةً قبل الشروع باستخدام هذهِ النبتة لعلاج عرق النسا أثناء استخدام أدوية الاكتئاب أو غيرها من الأدوية، وفيما يأتي ذكر لبعض أدوية الاكتئاب؛ [٩]

  • فلوكستين.
  • باروكستين .
  • سيرترالين.
  • أميتريبتيلين.
  • كلوميبرامين.
  • إيميبرامين.


دواء ديكستروميتورفان

دواء ديكستروميتورفان وهو أحد الأدوية المعالجة للسُعال، يُصنّف تفاعل نبتة الحرمل مع دواء ديكستروميتورفان بأنَّه تفاعل معتدل، ويعني وجوب الحذر عند تناول نبتة الحرمل جنبًا إلى جنب مع الديكستروميتورفان، حيثُ من الممكن أن تؤثر على مستوى مادة كيميائية موجودة في الدماغ تُسمى السيروتونين، لما يفعله تناول دواء الديكستروميتورفان من زيادة في مستوياتها بالدماغ، وبسبب أنَّ نبتة الحرمل تؤدي إلى نفس التأثير أيضًا فقد يؤدي ذلك إلى آثار جانبية خطيرة جدًا كاضطرابات القلب، القلق والارتعاش.[٩]


الأدوية المضادة للكولين

الأدوية المضادة للكولين والتي تُعرف طبيًا بالـ Anticholinergic drugs، يُصنَّف تفاعل نبتة الحرمل مع الأدوية المضادة للكولين بأنَّه تفاعل معتدل، وذلك يعني وجوب الحذر عند تناول نبتة الحرمل جنبًا إلى جنب مع هذهِ المجموعة من الأدوية، ومن الجدير بالذكر أنَّ نبتة الحرمل تحتوي على بعض المواد الكيمائية التي تؤثر بشكلٍ كبير على القلب والدماغ، وعند تناولها أثناء فترة العلاج بالأدوية المضادة للكولين قد يساهم ذلك بالتقليل من فعالية هذهِ الأدوية، وهذا ما لا يُحمد عقباه، وفيما يأتي ذكر لأبرز هذهِ الأدوية؛ [٩]

  • الأتروبين.
  • والبنزتروبين.
  • وبيبيريدين.
  • بروسيكليدين.
  • ترايهيكسفينيدل.


أدوية مرض الزهايمر

هي الأدوية التي تنتمي إلى مجموعة مثبطات أستيل كولين إستراز AChE inhibitors، والذي يُصنّف تفاعلها مع نبتة الحرمل بالتفاعل المُعتدل الذي يعني وجوب الحذر عند تناولها جنبًا إلى جنب مع الحرمل، وتقتضي الضرورة إلى مراجعة الطبيب قبل استخدامها أثناء التداوي من مرض الزهايمر، وذلك لاحتواء الحرمل على مادة كيميائية من شأنها التأثير على الدماغ، ونظرًا لأن الأدوية المعالجة لمرض الزهايمر تؤثر أيضًا على الدماغ، فقد يؤدي تناولهما معًا إلى التسبّب بالآثار الجانبية لأدوية مرض الزهايمر، وهذا ما لا يُرجى، لذلك من المهم جدًا تنبيه مريضة عرق الزهايمر إلى ضرورة الرجوع إلى الطبيب واستشارته قبل تناول أي عشبة أيًا كانت، ولتجنُّب حدوث الآثار الجانبية التي قد تزيد من حالتها المرضية سوءًا، وفيما يأتي أبرز أدوية مرض الزهايمر؛ [٩]

  • البيثانيكول.
  • دونيبيزيل.
  • ادروفونيوم.
  • نيوستجمين.
  • فيسوستجمين.
  • بيريدوستيغمين.
  • سكسنيل كولين.
  • تاكرين.


الأدوية المعالجة لمرض باركنسون

الأدوية المعالجة لمرض باركنسون وهي تندرج تحت مجموعة محفزات الدوبامين Dopamine agonists والذي يُصنّف تفاعلها مع نبتة الحرمل بالتفاعل المُعتدل الذي يعني ضرورة الحذر عند تناولها جنبًا إلى جنب مع الحرمل، حيثُ يجب على المريض الذي يتعالج من مرض باركنسون الحذر الشديد والرجوع إلى الطبيب واستشارته قبل تناولهِ لأي عشبة أو نبتة من شأنها أن تؤدي إلى آثار جانبية أو مضاعفات قد تزيد من وضعهِ الصحي سوءًا، ومن جهةٍ أخرى وبسبب احتواء الحرمل على مواد كيميائية تؤثر على الدماغ وبالنظر إلى أنَّ أدوية مرض باركنسون تقوم بالتأثير على الدماغ أيضًا قد يؤدي تناولهما معًا إلى زيادة الآثار الجانبية لبعض الأدوية المعالجة لمرض باركنسون، وهذا ما لا يُرجى، وفيما يأتي ذكر لبعض الأدوية المستخدمة لعلاج مرض باركنسون؛ [٩]

  • بروموكريبتين.
  • ليفودوبا.
  • برامبيكسول.
  • روبينيرول.


تفاعلات مختلفة

إن المحاذير والآثار الجانبية والتفاعلات التي قد تحصل مع الحرمل متنوعة، لذا يجب استشارة الطبيب والمختص قبل تناوله لضمان السلامة العامة، وفي الآتي بعض التفاعلات التي قد تحدث: [٩]

  • الكافيين : يُصنَّف تفاعل نبتة الحرمل مع الكافيين بالمعتدل، والذي يعني وجوب الحذر عند تناوله، لذلك تُنصح المرأة المصابة بعرق النسا، مراجعة الطبيب قبل استخدام الحرمل الذي يحتوي على مادة الهارمالين والذي قد يسبِّب الشعور بالرجفة عند المرأة عند تناول الكافيين جنبًا إلى جنب مع الحرمل.
  • دواء السيتالوبرام: وهو أحد أدوية الاكتئاب، يُصنّف تفاعل نبتة الحرمل مع دواء السيتالوبرام بالمعتدل والذي يعني وجوب الحذر عند نتاوله، فبسبب احتواء الحرمل على مادة الهارمالين، قد يتسبّب تناول دواء السيتالوبرام جنبًا إلى جنب مع نبتة الحرمل إلى حدوث الرعشة بجسد المريضة، لذلك يجب الرجوع إلى الطبيب قبل استخدام نبتة الحرمل.
  • دواء إميبرامين: يُصنَّف تفاعل نبتة الحرمل مع دواء إميبرامين بالمعتدل، والذي يعني وجوب الحذر عند تناولها جنبًا إلى جنب عند العلاج بدواء إميبرامين الذي يندرح تحت مجموعة أدوية الاكتئاب، ومن المهم الإشارة إلى أنَّ تناوله مع الحرمل قد يُسبب شعور المريضة بالارتعاش نتيجة احتواء الحرمل على مادة الهارمالين.

المراجع[+]

  1. "Pharmacological and Therapeutic effects of Peganum harmala and its main alkaloids", www.researchgate.net, Retrieved 2020-07-17. Edited.
  2. "Sciatica Nerve Pain", www.medicinenet.com, Retrieved 2020-07-18. Edited.
  3. "Sciatica", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-07-17. Edited.
  4. "Sciatica", www.nhs.uk, Retrieved 2020-07-18. Edited.
  5. "6 Stretches for Sciatica Pain Relief", www.healthline.com, Retrieved 2020-07-18. Edited.
  6. ^ أ ب "SYRIAN RUE", www.webmd.com, Retrieved 2020-07-18. Edited.
  7. "Medicinal properties of Peganum harmala L. in traditional Iranian medicine and modern phytotherapy: a review", www.sciencedirect.com, Retrieved 2020-07-18. Edited.
  8. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر "SYRIAN RUE", www.rxlist.com, Retrieved 2020-07-17. Edited.
  9. ^ أ ب ت ث ج ح "Syrian Rue", www.emedicinehealth.com, Retrieved 2020-07-17. Edited.