علاج الكحة للحامل في الشهور الأولى

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:١٦ ، ١ يناير ٢٠٢٠
علاج الكحة للحامل في الشهور الأولى

السعال

يعد السعال رد فعل طبيعي لحماية الطرق التنفسية من المخرشات والمواد الملوثة، ويُقسم السعال بحسب فترة استمراره لسعال حاد وآخر مزمن، ومن الممكن ترافق السعال مع مفرزات أو قد يكون جافًا، ويعد خروج الدم مع السعال العرض الأكثر خطورة ويجب عدم إهماله، وتعد نزلات البرد والإنفلونزا السبب الأكثر شيوعًا للسعال، ولكن قد يكون سبب السعال الإصابة بالربو والذي يُلاحظ عند الأطفال ويتحسّن هذا السعال بشكل واضح عند استخدام أجهزة الإرذاذ، ولأن الحامل ليست بمنأى عن الإصابة بالأمراض فهي عرضةً للإصابة بنزلات البرد والمعاناة من السعال، ولأنّ الكحة لها تأثيرات على الحمل فمن المهم الحديث عن علاج الكحة للحامل في الشهور الأولى.[١]

علاج الكحة للحامل في الشهور الأولى

يحدث خلال الحمل تغيرات في جهاز المناعة عند الحامل مما يعرّضها للإصابة بنزلات البرد أو السعال، وعلى الرغم من الإرهاق الذي تعاني منه الحامل إلا أنّ السعال لا يؤثر على الجنين، ولكن يبقى من المهم تجنّب الإصابة بنزلات البرد والسعال وعلاجها بشكل مباشر خلال الحمل، ولأن السعال يرافق نزلات البرد في أي فترة خلال الحمل فإن العلاج يستهدف نزلات البرد بشكل أساسي وفق ما يأتي:

  • الراحة: يتركّز علاج الكحة للحامل في الشهور الأولى وطيلة فترة الحمل على الاسترخاء والحصول على قسط كاف من النوم والراحة، مع شرب الكثير من السوائل والشوربة والعصائر، وفي حال كانت الحامل تعاني من قلة الشهية من المهم تقسيم الطعام لعدة وجبات خفيفة للمحافظة على تغذية جيدة.[٢]
  • العلاج الدوائي: يفضل في أول 12 أسبوع خلال الحمل أن لا تتناول الحامل أية أدوية أي خلال أول ثلاثة أشهر، وبعد ذلك يمكن تناول العديد من الأدوية بشكل آمن مثل الديكستروميتورفان أو شراب السعال العادي.[٣]
  • العلاج المنزلي: يساعد تناول العسل المذاب بالماء الدافئ في تخفيف السعال بشكل واضح، كما يمكن الاعتماد على الغرغرة بالماء المالح، ويمكن للأدوية المعتمدة على الغليسرين أن تساعد في تخفيف السعال.[٤]

نصائح للوقاية من البرد خلال الحمل

يرتبط السعال في معظم الأحيان بنزلات البرد لذلك تضمن الوقاية منها عدم الإصابة بالسعال خلال الحمل، ومن الملاحظ أن نزلات البرد تحدث بسبب التماس المباشر مع شخص مصاب بها، أو حتى بسبب استخدام أدواته الشخصية، ومن أفضل طرق الوقاية:

  • غسل اليدين بالماء والصابون بشكل مستمر بعد التماس مع شخص مصاب بالسعال أو نزلات البرد.[٢]
  • المحافظة على نظام حياة صحي يتضمن تناول غذاء جيد، والحصول على النوم الكافي والقيام بالتمارين الرياضية.[٢]
  • تناول الفيتامينات الموصى بها والبروبايوتيك خلال الحمل.[٢]
  • تنظيف الغرف وتهويتها بشكل مستمر.[٤]
  • بعض العلاجات العشبية قد تفيد في الوقاية.[٤]

فيديو عن أثر وعلاج الكحة للحامل

ننصحكم بمشاهدة الفيديو الآتي الذي يتحدث فيه  أخصائي النسائية والتوليد والعقم الدكتور أسامة خالد عن أثر و علاج الكحة للحامل في الشهور الأولى من خلال تناول بعض الأعشاب كالزعتر، ويُؤكد على أن السعال لا يحتاج دائمًا لعلاج لأنه يمثل آلية دفاع تمنع وصول المواد المخرشة للرئة، ولكن في الأشهرة الأخيرة من الحمل قد يتسبب السعال المزمن وبشكل نادر في انبثاق ماء الرأس بشكل مبكر مما يحرض حدوث ولادة مبكرة.[٥]

المراجع[+]

  1. "Why Am I Coughing?", www.healthline.com, Retrieved 29-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Cough And Cold During Pregnancy", www.americanpregnancy.org, Retrieved 29-12-2019. Edited.
  3. "How to Treat a Cold or Flu When You’re Pregnant", www.healthline.com, Retrieved 29-12-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Coughs and colds in pregnancy", www.babycentre.co.uk, Retrieved 29-12-2019. Edited.
  5. "أثر وعلاج الكحة للحامل"، www.youtube.com، اطّلع عليه بتاريخ 29-12-2019. بتصرّف.