علاج التبول اللاإرادي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٥ ، ١٦ فبراير ٢٠٢٠
علاج التبول اللاإرادي

التبوّل اللاإرادي

التبوّل اللاإرادي أو كما يُسمّى طبيًّا بسلس البول الليلي، يشير إلى التبول دون قصد أثناء النوم، كما قد يحدث سلس البول في الملابس نهارًا، بالنسبة للأطفال الصغار فإنّ التبول لديهم غير إرادي، ومعظم الأطفال يُظهرون تحكّما بالمثانة بعمر الأربع سنوات، لكن يختلف العمر الذي يتم فيه التحكّم، بشكلٍ كبير بين الأطفال، ويؤثر في ذلك العديد من العوامل، كجنس الطفل، حيث أنّ التبوّل اللاإرادي أكثر شيوعًا عند الذكور، ويؤثر في ذلك أيضًا نضج الطفل ونموّه، والصحة الجسدية والنفسية للطفل، والأمراض المزمنة، وعلى الأبوين إدراك أنّ هذه المشكلة غير إرادية، وأنّ الطفل يحتاج إلى دعمهم، وفي هذا المقال سيتم الحديث عن أسباب وعلاج التبوّل اللاإرادي.[١]

أسباب التبول اللاإرادي

يعتقد الكثير من الأطفال أنهم هم الوحيدون الذين يبلّلون فراشهم ليلًا، مما يسبّب لهم شعورًا سيئًا، وقد يعتقد الأبوان أنّ طفلهم يقوم بذلك بسبب الكسل، ولكن هناك أسباب متعدّدة تؤثر في ذلك ومنها:[٢]

  • أسباب وراثية، فهناك بعض الجينات الموروثة تسبب التأخر في السيطرة على المثانة.
  • تأخّر نضج المثانة، وقد يحتاج نضج المثانة وقتًا أطول عند بعض الطفال.
  • انخفاض الهرمون المضاد للتبوّل، حيث أن هذا الهرمون يجعل الكلى تقلّل كمية البول، وبانخفاض هذا الهرمون تزيد كمية البول مما يزيد من التبوّل اللاإرادي.
  • النوم بعمق، فبعض الأطفال ينامون بعمق، ولا تصل لهم الإشارة من الدماغ بأنّ المثانة ممتلئة.
  • الإمساك، حيث أنّ امتلاء الأمعاء قد يضغط على المثانة، مما يسبّب انقباضات لاإرادية في المثانة مما يسبّب التبوّل اللاإرادي، نهارًا أو ليلًا.
  • بعض المشاكل الصحية، فقد ينجم التبوّل اللاإرادي عن التهاب المسالك البولية، أو مشاكل في الحبل الشوكي، أو السّكّري، ولكن هذا أمرٌ نادر الحدوث.
  • بعض التأثيرات النفسية، كانفصال الأبوين، أو ولادة طفلٍ جديدٍ في العائلة.

علاج التبول اللاإرادي

يُعدُّ التبول اللاإرادي اضطرابًا اجتماعيًا أكثر من كونه مرضًا طبيًّا، حيث أنه يسبب الإحراج والقلق للطفل، وأحيانًا الصراع بين الأمهات والآباء، ولكن على الوالدين أن يكونوا داعمين ومطمئنين لأطفالهم، بدلًا من إلقاء اللوم والعقاب، وطرق علاج التبول اللاإرادي تتراوح بين العلاجات المنزلية والعلاجات الطبية وحتى الجراحة للأطفال الذين يعانون من مشاكل تشريحيّة في جهازهم البولي وهو أمرٌ نادرٌ جدًا.[١]

العلاجات المنزلية

قد يكون التخلّص من التبوّل اللاإرادي أمرًا سهلًا ولا يأخذ الكثير من الوقت، بينما هناك أطفال قد يستغرق منهم ذلك وقتًا طويلًا، وهناك بعض الوسائل والأساليب المنزلية، التي يمكن بها التخلّص منه، ومن هذه الوسائل:[١]

  • تقليل كمية السوائل مساءً، فعلى الطفل عدم تناول سوائل زائدة بعد الساعة الثالثة مساءً، وكذلك الشوكولاتة والمشروبات التي تحتوي على كافيين أو المشروبات الغازية أو الحمضيات.
  • يجب على الطفل التبوّل في المرحاض قبل النوم.
  • مساعدة الطفل على الاستيقاظ ليلًا لاستخدام المرحاض.
  • اتباع منهج تحفيزي للطفل، كوضع ملصقات على لوحة معيّنة لكل ليلة لا يتبول فيها الطفل في فراشه، ويحصل على جائزة إذا أتمّ 14 يوم دون أن يتبوّل في فراشه.
  • تهيئة طريق الطفل إلى المرحاض ليلًا بوضع إضاءة، كي لا يخاف الطفل.
  • طمأنة وتشجيع الطفل، وعدم الحديث عن مشكلة التبول اللاإرادي أمام الآخرين.

العلاجات الطبيّة

قد يحتاج علاج التبول اللاإرادي في بعض الأحيان إلى استشارة الطبيب لاستخدام بعض الأدوية، حيث يتم اللجوء إلى استخدام الأدوية لمدة قصيرة كمرحلة أخيرة لعلاج المشكلة، ومن الأدوية المستخدمة ما يأتي:[٣]

  • ديسموبريسن: بالإنجليزية -desmopressin- حيث يعمل هذا الدواء على تقليل إنتاج البول في الليل، لكن يجب الإمتناع عن شرب الكثير من السوائل عند استخدام هذا الدواء، كما لا يصحّ استخدامه إذا كان الطفل يعاني من الإسهال أو الغثيان أو الحمى، وهذا الدواء يُعطى فقط للأطفال الذين تزيد أعمارهم على خمس سنوات.
  • أوكسيبوتينين: بالإنجليزية -oxybutynin- حيث يعمل هذا الدواء على تهدئة المثانة، فإذا كان للطفل مثانة صغيرة، يساعد هذا الدواء في زيادة سعة المثانة وتقليل حدوث التقلّصات مما يقلّل من حدوث التبول اللاإرادي.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "Bedwetting", www.emedicinehealth.com, Retrieved 08-02-2020. Edited.
  2. "Bedwetting: What Causes It?", www.webmd.com, Retrieved 09-02-2020. Edited.
  3. "Bed-wetting", www.mayoclinic.org, Retrieved 10-02-2020. Edited.