عبارات عن السعادة

عبارات عن السعادة
عبارات-عن-السعادة/

عبارات عن السعادة

إن أعظم ما يسعى إليه الناس في حياتهم هو تحقيق السعادة، ومن هنا نقول:


  • لا يُشترط لكي تكون سعيدًا أن يكون لك مال كمال قارون، أو ملك كملك سليمان، يكفي أن تكون قنوعًا بما عندك، راضيًا بما أعطاك الله، وستحتلُّ السعادة قلبك.
  • إنّ السعادة عمل يحتاج إلى سعي، لا يمكن أن تهبط السعادة من السماء وتروي قلبك، أو تنبت من الأرض فتأخذ من خيراتها، عليك أن تتعب وتجتهد حتّى تحقق السعادة.
  • إنّ السعادة مُعدية، لذا إن أردتَ أن تسعد، عليك أن تجاور السعداء.


  • السعادة لا تتحقق بالحصول على كل شيء، بل بإيجاد كل شيء في ما تملك.
  • إنّ القناعة هي أول خطوة لتحقيق السعادة، وإذا ما فُقِدت القناعة لن تتحقق سعادة الإنسان ولو سعى ألف عام في سبيلها.
  • لا تنتظر من أحد أن يحقّق لك السعادة، اسعَ بنفسك لتحقيقها.
  • لو حاول العالم كلّه أن يسعدك وأنت بداخلك منغلق على حزنك، فلن تكون سعيدًا ولو بمقدار ذَرّة، فالسعادة تأتي من داخل الإنسان لا من الخارج.


  • يظن الجميع أنهم تعساء والعالم من حولهم سعيد، فهذا عنده مال إذًا هو سعيد، وهذا أنجب خمسة أطفال إذًا هو سعيد، وهذا وذاك عندهم كذا وكذا، ولكن لا يعلمون كيف يعاني من يملك المال بفقدان صحته، وكيف يعاني من يملك الأطفال في تربيتهم والسهر على راحتهم، وكيف يعاني هذا وذاك في ما يراه الآخرون علامة على السعادة.
  • إنّ كل إنسان بطبيعة حاله يسعى لأن يكون سعيدًا، ولكن ليس الجميع يعرف الطريق الحقيقيّ للسعادة.


  • ستأتيك الأمراض، وتتوالى على قلبك الهموم، وستنزل بك المصائب، فهذا حال الدنيا، فإن سخِطتَ ستكون تعيسًا في الدنيا والآخرة، وإن رضيتَ ستتحقق لك سعادة الرضا في الدنيا، وسعادة الأجر من الله في الآخرة.
  • الجميع يسعى للسعادة بكل جهده وطاقته، ولكن هل الجميع يكون سعيدًا في طريقه لتحقيق السعادة؟
  • المستقبل لم يعدْكَ أن يحقق لك السعادة، ويعوضك عن تعاسة الماضي، عليكَ أن تفعل ذلك بنفسك.


  • تذكّر أنّ الله هو الذي كتب حالك في هذه الدنيا، إمّا شقي وإمّا سعيد، وتذكّر أن القضاء يُبَدّل بالدعاء، فاكتب لنفسك السعادة بالدعاء.
  • الدنيا دار اختبار، فهل تكون السعادة في الاختبار أو في نتيجته؟ هذا يفسِّر حال الدنيا، سعادتنا ستكون بنتيجتنا في الاختبار إن أُحسِنَ السعي واجتهدنا.
  • لا تتحقق السعادة لثلاثة: أحدهم أنانيّ يريد أن يحقق السعادة لنفسه، وشخص يسعى للسعادة بمقولة الغاية تبرر الوسيلة، فلا يهمه حلال من حرام، وآخر غير قنوع بما عنده، وينظر لما عند الآخرين.


  • إننا لا نحتاج إلى الكثير لنكون سعداء، فالتفاصيل الصغيرة كفيلة بأنّ تسعدنا، ككلمة صغيرة ممن نحب، أو هديَّة دون موعد، أو حتى حضن دافئ من الأم، أو ربتة على الكتف من الصديق، إننا نجد السعادة في أبسط الأشياء حقًا.
  • السعادة لا تكتمل عندما تكون سعيدًا وحدك، لكي تكتمل سعادتنا نحتاج لمن يشاركنا فيها.
  • السعادة تتحقق بقربنا من الله، وإيماننا بأنّ كل ما يأتي من عنده هو الخير لنا حتى وإن كان ظاهره شرّ.


  • إنّ اتباع الشهوات تحقق لنا سعادة مؤقتة، ثم إذا ما خلا الإنسان بنفسه آلمته ذنوبه ومعاصيه، فمسكين من يظنّ أن المعاصي ستسعده، وإلا فلماذا يمنع الله عنّا أشياء تسعدنا؟
  • إنّ تذكُّر نعم الله علينا، هي من أهم أسباب السعادة، فكلما شعرتَ أنّك حزين تذكّر أنّ الله أعطاك الصحة ومنعها عن كثير من الناس، وإن منعها عنك فابحث عن عوض الله لك، فإنّ الله يعوضك حتّى ترضى، وقد يكون عوضك بالكثير من المال، أو بابن صالح، أو بأم حنون.
  • إنّ الخالق الرحيم لا يريد أن تكون حزينًا أو تعيسًا، هو فقط يريد أن يعوضك بدار خير من هذه الدار، ويدّخر لك السعادة في الآخرة، فاحمد الله واشكره.


  • إنّ سبب عدم تحقيق سعادتنا في هذه الدنيا، هو أننا نعلّق أملنا على شيء واحد، ونظنّ أنه سيحقق لنا السعادة حتمًا، لكننا في الحقيقة حين يتحقق لنا هذا الشيء سنكتشف أننا كنا نعيش في أوهام، إن سعادتنا الحقيقية في رضانا وقناعتنا بما أعطانا الله.
  • إنّ السعادة قريبة جِدًّا مِنّا، لكننا دائمًا نبحث عنها في المستقبل البعيد، دون أن نعطي فرصة لحاضرنا وما نعيشه الآن.
  • تتحقق السعادة بثلاث: رضا الله والبعد عن كل ما يغضبه، تحقيق أكبر قدر من العِلم والسعي للعمل به، الإحسان إلى النّاس.


  • يظنُّ الإنسان الأنانيّ أن سعادته ستنقص إذا شاركها مع الآخرين، ولا يعرف أنّ السعادة الحقيقية في أن يقتسم الإنسان سعادته مع من يحب.
  • لن تشعر بالسعادة إن لم تحزن، تخيّل برودة شعور السعادة إن أتتك كل يوم؟
  • لا أحد مسؤول عن إسعادك، أنت الوحيد الذي تسعد نفسك أو تودي بها في وُديان من الحزن والبؤس.


  • السعادة في رؤية من نحب بخير وعافية، والدعاء لهم، وأن نحب لهم ما نحب لأنفسنا.
  • لا تشارك حزنك في اليوم الماضي مع يومك الحالي، كل يوم تعيشه اسع له بتفاؤل وأمل، وثق أنّ الله سيأتيك بالخير والسعادة في هذا اليوم.
  • إذا شعرتَ أنّك حزين، فتذكّر أنّ الله أعطاك عمرًا لهذا اليوم، وفرصة جديدة لترى شمس الحياة، فاشكر الله وكن راضيًا وقانعًا تعِش سعيدًا.


  • إذا ظننتَ أنّ السعادة تتمثل في عدم وجود المشاكل والهموم فأنت تعيش في وهم كبير، السعادة أن تتعايش مع الهموم والمشكلات وتحاول إيجاد حل لها.
  • إنّ أجمل تجاعيد تظهر على الوجه، هي تجاعيد السعادة والفرح.
  • لكلِّ إنسان نصيبه من السعادة، فهو كالرزق لن يموت إنسان قبل أن يحصل على نصيبه من السعادة دون زيادة أو نقصان.


لقراءة المزيد من العبارات، اخترنا لك هذا المقال: عبارات عن التفاؤل.

144336 مشاهدة