طريقة فطام الطفل من الرضاعة الطبيعية

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٢ ، ٨ يناير ٢٠٢٠
طريقة فطام الطفل من الرضاعة الطبيعية

الفطام عن الرضاعة الطبيعية

عادةً ما يُعد الطفل مفطومًا عندما يتوقف عن الرضاعة ويحصل على تغذيته من مصادر أخرى غير ثدي الأم، وعلى الرغم من أن الأطفال يفطمون أيضًا عن الزجاجة إلا أن المصطلح يشير عادةً إلى توقف الطفل عن الرضاعة الطبيعية، ولا يشير الفطام عن الرضاعة الطبيعية بالضرورة إلى نهاية الرابطة الحميمة بين الأم وطفلها، ولا يتعين تحديد موعد أو وقت نهائي لفطام الطفل، فمن المستحسن البدء بالفطام عن الرضاعة الطبيعية عندما تكون الأم والطفل جاهزين، إذ تُوصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال الأمهات بالرضاعة الطبيعية لمدة عام على الأقل، ومن الجدير بالذكر أنه لا توجد طريقة صحيحة أو خاطئة للفطام، وفي هذا المقال سيتم مناقشة طريقة فطام الطفل من الرضاعة الطبيعية.[١]

طريقة فطام الطفل من الرضاعة الطبيعية

يجب العلم أن كل طفل يختلف عن الآخر ويتعامل كل طفل مع الفطام بطريقته الخاصة، فبعض الرضع يقبلون الفطام بسهولة وقد يستمتعون بتجربة أطعمة جديدة وتعلم استخدام كوب، أمّا البعض الآخر فقد يرفضون التوقف عن الرضاعة الطبيعية ويرفضون الزجاجة أو أي شكل آخر من أشكال التغذية،[٢] لذلك يُفضل اتّباع طريقة فطام الطفل من الرضاعة الطبيعية المناسبة والتي تتضمن:[٣]

  • التقليل من جلسات الرضاعة الطبيعية: من الممكن أن يسبب الإقلاع عن الرضاعة الطبيعية دفعة واحدة بعض المشاكل كاحتقان الثدي وألم الحلمتين، والاضطراب النفسي لكل من الأم والرضيع، فتتمثل الإستراتيجية الأسهل في تقليل جلسات الرضاعة الطبيعية تدريجيًا خلال عدة أسابيع.
  • فطام الليل: عندما تتراوح أعمار الأطفال بين 6 أشهر والسنة، فإن معظم الأطفال تقل تغذيتهم أثناء الليل وبالتالي يمكن أن يساعد الفطام الليلي الأمهات في الحصول على قسط من الراحة، وقد تتمكن النساء أيضًا من إرضاع الطفل رضاعة طبيعية لفترة أطول وذلك لأن قلة الرضاعة الليلية يمكن أن تساعد الأمهات على الرضاعة بشكل مريح خلال اليوم.
  • ضمان التغذية الكافية: يجب أن تحل النساء الفطامات اللاتي فطمن أطفالهن عن عمر يقل عن سنة واحدة محل حليب الأم بحليب الأطفال، إذ إنه لا يزال الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 6 أشهر بحاجة إلى حليب الأم، ولكن يمكنهم أيضًا الانتقال إلى الأطعمة الصلبة المناسبة لعمر الطفل، كالبروتينات والحديد وغيرها من المواد المغذية، ومن الجدير بالذكر أنه لا ينبغي أبدًا إعطاء الأطفال الذين تقل أعمارهم عن عام واحد حليب البقر أو الصويا أو المنتجات المماثلة، وأنه قد يحتاج بعض الأطفال إلى الفيتامينات أو مكملات أخرى خاصة إذا كان الطفل يعاني من نقص الحديد أو فيتامين د.
  • مضخة الحليب: يمكن أن تساعد طريقة فطام الطفل من الرضاعة الطبيعية باستخدام مضخة الثدي لمدة 2-3 دقائق في تخفيف الانزعاج والألم أثناء الفطام، ويُفضل ضخ كمية صغيرة فقط لتجنب إنتاج المزيد من الحليب، وذلك لأنه عندما يشرب الطفل المزيد من الحليب أو تقوم المرأة بالضخ بانتظام فإن جسمها سيواصل إنتاج الحليب.

أنواع الفطام عن الرضاعة الطبيعية

من الممكن حدوث بعض التغييرات الجسدية التي قد تظهر عند فطام الطفل، إذ إنه من الممكن ملاحظة التغيير في تناسق وتواتر حركات الأمعاء لدى الطفل، فتكون لديهم حركة الأمعاء أقل مقارنةً بالرضاعة الطبيعية ويكون البراز أكثر صلابة إلى حد ما وهذا الأمر طبيعي، وفي حال توقفت الأم عن الرضاعة الطبيعية قبل السنة الأولى من عمر الطفل فقد يشعر الطفل بالضيق والبكاء الشديد بين الحين والآخر، لذلك يُحبّذ قضاء أكبر وقت ممكن مع الطفل واحتضانه وإجراء المزيد من التواصل بين الأم والطفل، ولفطام الطفل عن الرضاعة الطبيعية أنواع منها:[٢]

  • الفطام التدريجي: تكون طريقة فطام الطفل من الرضاعة الطبيعية التدريجية بطيئة وتتم على مدار أسابيع، أو شهور، أو سنوات.
  • الفطام المفاجئ: وهو عبارة عن نهاية سريعة وغير متوقعة للرضاعة الطبيعية.
  • الفطام الجزئي: يُعد الفطام الجزئي بديلاً رائعًا إذا لم تستطع الأم القيام بالرضاعة الطبيعية في الوقت الحالي ولكنها لا تريد التوقف عن الرضاعة الطبيعية بشكل نهائي.
  • الفطام المؤقت: يتم الفطام المؤقت عند إيقاف الرضاعة الطبيعية لمدة قصيرة ومن ثم العودة إليها، فقد تحتاج الأم لفطم الطفل مؤقتًا إذا كانت تواجه بعض المشاكل الصحية أو تحتاج للقيام بعملية جراحية.
  • الفطام بقيادة الطفل: أحيانًا يتوقف الطفل بمفرده عن الرضاعة الطبيعية، وبالرغم من ذلك فمن النادر ما يفطم الأطفال الصغار أنفسهم.

المراجع[+]

  1. "Weaning: When and how to stop breastfeeding", www.babycenter.com, Retrieved 5-1-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "Guide to Weaning Your Baby From Breastfeeding", www.verywellfamily.com, Retrieved 5-1-2020. Edited.
  3. "Nine tips for weaning an infant onto solids", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 5-1-2020. Edited.